توقيت القاهرة المحلي 03:55:05 آخر تحديث
  مصر اليوم -
إرتقاء الشاب حسين الطيطي من مخيم الفوار جنوب الخليل عقب تعرضه لإطلاق نار من قوات الإحتلال الإسرائيلي التي إقتحمت المخيم إرتفاع عدد القتلى الإسرائيليين إلى 5 بعد الإعلان عن مقتل إسرائيلي في مدينة اللد شرق تل أبيب القناة 13 العبرية: استهداف قاعدة نيفاتيم الجوية في بئر السبع بوابل من الصواريخ الفلسطينية كتائب القسام: نوجه الآن مجدداً ضربةً صاروخيةً كبيرة إلى منطقة تل أبيب ومطار "بن غوريون" ب110 صواريخ رداً على استئناف استهداف الأبراج السكنية قصف إسرائيلي يستهدف برج سكني يستضيف مكاتب وشركات إعلامية وسط مدينة غزة الهلال الأحمر الفلسطيني يعلن عن إصابة 27 فلسطينيا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط البلدة القديمة في القدس مجزرة جديدة تنفذّها اسرائيل في قطاع غزة قبل قليل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يدعو إلى خفض التصعيد والتهدئة في مدينة القدس ثلاث شهداء وعدد من الإصابات نتيجة لقصف طائرات الإحتلال الإسرائيلي لمنزل وسط مدينة غزة مواجهات مشتعلة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في دير الأسد في الداخل المحتل
أخبار عاجلة

نسائم رمضان دون شوائب

  مصر اليوم -

نسائم رمضان دون شوائب

بقلم : أمينة خيري

لرمضان نسائم لا مثيل لها، لا تهزمها سياسة أو ينال منها اقتصاد أو يصرعها «ترند» أو «هاشتاج». ولأن هذه النسائم عزيزة على الجميع، فإن البعض يتمنى صونها من الشوائب أو ما يعكر صفوها. نوايا جمعيات الخير والعاملين فيها والمتعاملين معها ناصعة البياض فى أغلبها. لكن المبالغة فى جعل مد اليد وأرقام حسابات المصارف للحصول على أموال والمبالغة فى استعراض وجه الألم والمعاناة للمرض والفقر والإعاقة فى وجه رمضان فيها ضرر لرمضان ومستحقى الدعم والمساندة.

الضرر اللاحق برمضان هو الإفراط فى طلب المال عبر الاستعطاف والمسكنة وتجذير مفهوم «الشحتفة» بديلًا للتكافل، هذه القيمة البشرية الرائعة والعظيمة، فأن تشارك آخرين ما تملك لأنك على قناعة تامة بمفهوم الأخوة الإنسانية يختلف عن ابتزازك عاطفيًا وإيمانيًا، مع الإصرار على دفع الأشخاص الأقل حظًا إلى مربع مهانة مد اليد وتحقير قيمة عزة النفس. هذا لا يعنى بأى حال من الأحوال عدم التصدق أو الامتناع عن إخراج الزكاة أو مساعدة الأقل حظًا، لكنه يعنى حفظ كرامة المحتاج وتعظيم قيمة عزة النفس عبر اتباع سبل مختلفة عن إعلانات «التسول» وتسليط الضوء على الدموع والآهات.

وأضع ألف خط تحت استعراض دموع وآهات المرضى والمحتاجين من الأطفال، التى أعتبرها جريمة إنسانية حتى لو لم يكن القانون يجرمها. ولعل نسائم رمضان فرصة لنعيد التفكير فى منهج الخير، الذى ربما تسهم بعض تفاصيله فى استمرار دوران عجلة الفقر. ظاهرة «كرتونة رمضان» المليونية أصبحت أكبر من مجرد إدخال الفرحة الغذائية على قلوب الصائمين الأقل احتياجًا. وحيث إنه لا ينبغى الارتكان إلى «الأعمال بالنيات» فقط، فإن تحول التسابق من أجل توزيع الكراتين بشكل هستيرى من قِبَل أهل الخير أوجد سوقًا اسمها إعادة الاتجار بهذه الكراتين من قِبَل بعض الحاصلين عليها. من جهة أخرى، فإن الإصرار على جعل الأكل وكثرته وتنوعه السمة الرئيسية للشهر الكريم ضار بالجميع شكلًا وموضوعًا.

مرة أخرى، هذه السطور ليست اتباعًا لمنهج مارى أنطوانيت المطالِبة بحل مشكلة الفقراء عبر «دَعْهم يأكلون البسكويت»، لكنها محاولة لفك الاشتباك بين رمضان وإلكام الأفواه كوسيلة وحيدة لإدخال الفرحة على الفقراء وإنجاز الواجب الإيمانى للأغنياء. ومازلت على رأيى بأن حكاية «الغارمات» فيها تشجيع ضمنى غير مقصود على الاستمرار فى الاستدانة من أجل شراء النيش وطقم الأكل الألف قطعة لجهاز العروس، دون إصلاح حقيقى للثقافة وتقويم للأولويات. وضمن أولويات رمضان بنسائمه الروحانية إعادة التفكير فى مسألة الابتزاز الإيمانى والإنسانى عبر مَن أنجب سبعة عيال ولا يقوى على إطعامهم، ولا أقول تربيتهم، أو مَن قررت المضى قدمًا فى إنجاب سلسلة من الأبناء المصابين بالمرض نفسه وغيرها من النماذج التى تحيط بنا وتقطع القلوب وتستوجب المساعدة، لكنها لم تستوجب التوعية بالحسنى، مع الوقاية بالقانون الصارم، وكل عام ونحن ورمضان ونسائمه بخير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نسائم رمضان دون شوائب نسائم رمضان دون شوائب



GMT 12:55 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
  مصر اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 12:06 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

فورد تخوض تحدي تصنيع بطاريات سياراتها الكهربائية

GMT 07:55 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

كريم بنزيما يعادل رقم راؤول في دوري أبطال أوروبا

GMT 01:39 2021 السبت ,24 إبريل / نيسان

دعاء اليوم الثاني عشر من رمضان

GMT 04:13 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

أحدث تصميمات الفساتين في ربيع وصيف 2021

GMT 16:42 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

طرق لختم القرآن في شهر رمضان

GMT 14:40 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

5 مميزات تجب معرفتها عن التحديث الجديد لنظام "iOS"

GMT 04:46 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

إتيكيت الإفطار خارج المنزل

GMT 06:32 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

تطبيق Playstation من سوني يحقق 100 مليون عملية تحميل

GMT 04:48 2021 السبت ,24 إبريل / نيسان

الدكتور علي جمعة يوصي بـ4 أذكار في الفجر

GMT 21:20 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

لم تبدأ الحكاية بعد وطن وقصيدة قديمة
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon