توقيت القاهرة المحلي 14:59:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

التعليم.. والسيارة ربع النقل!

  مصر اليوم -

التعليم والسيارة ربع النقل

بقلم - عماد الدين حسين

على الصفحة الأخيرة من عدد «الشروق» الصادر يوم الإثنين الماضى الأول من أكتوبر صورة شديدة الدلالة والإيحاء. سيارة ربع نقل تسير فى أحد شوارع مدينة ٦ أكتوبر ويتكدس فوقها عدد يصعب حصره من التلاميذ. كثافة عددهم لا تجعلك تشاهد السيارة، وهكذا يبدو المشهد، وكأن هناك كتلة بشرية تتحرك!!. طلاب «مشعلقون» فى الهواء كل واحد منهم يمسك بزميله أو بما تيسر من أى جزء من السيارة، التى يفترض أنها غير مخصصة بالمرة لنقل البشر.

هذا الصورة وجدتها على صفحة الزميل والمصور البارز عبدالوهاب السهيتى، وهى لقطة بمليون كلمة كما يقولون.

هذه الصورة يمكن أن تتم قراءتها بأكثر من طريقة.

أول وأسهل طريقة هى أن يلتقطها المحبطون والمشككون، ويقولون إنه لا أمل فى إصلاح أى شىء، خصوصا التعليم.

وأسهل طريقة أيضا أن ينظر إليها المتفائلون والمؤيدون باعتبارها مجرد حادث فردى لا يعبر عن واقع الحال الوردى، والإصلاحات فى جميع المجالات. وبما أن الحياة يصعب تماما أن يتم النظر إليها فقط من خلال اللونين الأبيض أو الأسود، فإن هذه الصورة فرصة مثالية لمحاولة فض الاشتباك الدائرة الآن بشأن التعليم.

المدخل الموضوعى أننا لا يمكن أن نلوم وزارة التعليم على هذه الصورة، كما يفعل البعض «عمال على بطال» فالوزارة ليست مسئولة عن عملية نقل التلاميذ من بيوتهم إلى المدارس، ومن التعسف أن نحمل الوزارة مسئولية كل شىء!!.

والمنطق أن نسأل من يفترض أن يتحمل المسئولية؟!

قولا واحدا، المسئول هو إدارة المرور، فالسيارة ربع النقل يمكنها أن تنقل أى شىء إلا البشر. أعرف أن هذا النمط من النقل موجود بكثرة فى بعض الطرق ما بين القرى والمراكز، لكن للموضوعية لم أرَ مشهدا بهذه الفجاجة والخطورة.

السؤال الثانى هل لو قام المرور بدوره ستنتهى مثل هذه المشاهد؟! ربما نعم، لكن ذلك يحتاج وقتا، والأهم أنه يتطلب ايجاد وسائل نقل آدمية وآمنة تليق بالطلاب.

ومن الشكل إلى المضمون، فالمفترض أن نتفق على أن المشهد الحالى ليس شديد البياض كما يراه المتفائلون، وليس شديد السواد كما يراه المتشائمون.

لا يمكن لأى شىء أن ينجح إذا تم النظر إليه بتلك الطريقة. هناك واقع شديد الصعوبة فى العملية التعليمية، وكل منصف يعرف أنه حصاد تراكم سنوات لمنظومة من البطء والإهمال والفشل وسوء التخطيط وقلة الموارد.

الوزير الحالى د. طارق شوقى لديه تصور لإصلاح التعليم، وهذا التصور يؤيده البعض ويعارضه البعض الآخر، والحل ليس التمترس خلف هذا الموقف أو ذاك، بل محاولة الوصول إلى نقاط تفاهم حتى ننطلق إلى الأمام.

البعض يستخدم مشهد صورة التلاميذ أو ما يشبهها لكى يقول إنه لا يوجد أى أمل على الإطلاق. وهذا القول يجد صدى لدى البعض خصوصا فى السوشيال ميديا، إضافة لبعض المشكلات الحقيقية الأخرى مثل زيادة كثافة الفصول أو الدروس الخصوصية، أو ضعف مستوى المعلمين أو قلة الفصول أو ضعف المناهج، أو أى من المشكلات العويصة التى نعرفها جميعا منذ سنوات.

المدخل الحقيقى لمعالجة مشكلة التعليم ليس فقط وضع نظام تعليمى جديد، أو افتتاح بعض المدارس. لكن أن تكون هناك بيئة عامة تستطيع التوصل إلى حد أدنى من التوافق على المشتركات، لأنه من دون ذلك سوف نعيش ما يشبه حوار الطرشان.

لا يوجد نظام مثالى، كما أنه لا يوجد نظام سوداوى، لكن هناك نظاما أقرب إلى واقع. والمشكلة الراهنة أننا بصدد وجهتى نظر متناقضتين تماما لا يلتقيان عند نقطة معينة. 

مشهد السيارة النقل التى كانت تحمل التلاميذ يكشف عن واقع مرير، لكن لا ينبغى أن نظل أسرى هذا المشهد. لو أننا فكرنا بهذه الطريقة، لن نتحرك للأمام خطوة واحدة. كثرة المشكلات وشيوعها وتفاقمها، لا يفترض أن يصيبنا باليأس، بالعكس المفروض أن يجعلنا نعافر ونجاهد ونحاول حتى نبدأ التحرك للامام من هذه النقطة التى علقنا فيها طويلا. إصلاح التعليم ليس مهمة وزارة التربية والتعليم فقط أو حتى كل الحكومة، بل هى مسئولية الجميع وبالتالى، فعلى كل شخص أو هيئة أو مؤسسة أن تؤدى دورها وبعدها يمكنها الانتقاد كما تشاء!.

كن يتبقى سؤال مهم: هل الطريقة التى تتعامل بها وزارة التعليم مع الاعلام هذه الايام تساعد فى التحرك للامام ام العكس؟!.

سؤال يحتاج إلى مناقشة عامة علنا نصل إلى نقطة التقاء.

نقلًا عن الشروق القاهرية

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعليم والسيارة ربع النقل التعليم والسيارة ربع النقل



GMT 01:51 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

( زهور الجزائر )

GMT 01:13 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

التوافق ينتصر للسودان .. والمعركة مستمرة

GMT 01:12 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

مصر الفيدرالية

GMT 01:06 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

فاتورة الحرب.. مدفوعة مقدمًا!

GMT 05:30 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

مشاكل ترامب أمام القضاء الأميركي

للاستمتاع بالانوثة والبساطة والأناقة بأسلوب متميز

استوحي اطلالاتك الرياضية المريحة من أناقة الملكة رانيا

عمان ـ مصر اليوم

GMT 16:39 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرف على تفاصيل أول لقاح مكتشف لعلاج كورونا

GMT 18:01 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

إصابة طفل يبلغ من العمر 7 أشهر بوباء كورونا

GMT 14:03 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

10 خطوات ضرورية لحماية الأم والطفل من كورونا

GMT 19:28 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

وفاة صيني جراء إصابته بـ فيروس هانتا

GMT 16:46 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

الصين تزف بشرى سارة عن وباء كورونا

GMT 00:13 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

أفغانستان تعلن أول حالة وفاة بفيروس كورونا

GMT 15:11 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

الأرجنتين تسجل 86 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon