توقيت القاهرة المحلي 00:25:46 آخر تحديث
  مصر اليوم -

المسار السياسي

  مصر اليوم -

المسار السياسي

بقلم : عمرو الشوبكي

نجحت روسيا وتركيا فى فرض وقف إطلاق نار (لايزال هشًّا) بين قوات المشير خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق، واستقبلتا أمس طرفى الصراع فى محاولة لإيجاد تسوية سياسية للأزمة الليبية.والمؤكد أن ما سبق وتحدثنا عنه مرات عديدة أن أزمة ليبيا لن تحل إلا سياسيًّا بعيدًا عن خطاب الدعاية والتحريض، حتى لو اختارت دول إقليمية تدعيم طرف فى مواجهة آخر. والمؤكد أن مصر كان يمكن أن تلعب دور الوسيط بين طرفى الأزمة فى ليبيا، خاصة أنها ظلت حتى فترة قريبة تستقبل رئيس حكومة الوفاق الوطنى المعترف بها دوليًا فايز السراج، وهى ميزة كبرى أن تنجح فى أن تكون داعمة للجيش الوطنى الليبى وفى نفس الوقت لم تقطع قنوات اتصالها مع السراج، حتى تغير الحال فى الفترة الأخيرة وانقطعت هذه الصلة ودخلت فى مواجهة مباشرة معها، بعد أن تلقت حكومة الوفاق دعمًا تركيًّا مباشرًا.

والحقيقة أن روسيا دعمت حفتر مثلنا، وأرسلت له السلاح والعتاد، كما قبلت بوجود مرتزقة روس (مجموعات فاجنر) للقتال بجانب قواته، ومع ذلك احتفظت بقنوات اتصال قوية مع حكومة الوفاق، كما أن القول بأن هناك مكونًا إخوانيًّا داخل حكومة السراج (وهو صحيح) لا يعنى عدم وجود مكونات أخرى غير إخوانية داخل الحكومة، مثل المكونات القبلية والسياسية شبه المدنية، وهو ما يتطلب استمرار التواصل معها، خاصة أن مصر تتعامل مباشرة مع حركة حماس فى غزة فى ملفات أمنية شديدة التعقيد، رغم أنها تنتمى بشكل كامل لجماعة الإخوان المسلمين.

والحقيقة أن المبادرة الروسية التركية التى أسفرت عن وقف مبدئى لإطلاق النار وتسعى لتوقيع كل من حفتر والسراج على اتفاق رسمى لوقف إطلاق النار ليست بعيدة عن مسلسل الحضور غير العربى فى الملفات العربية، فإذا كان كلا البلدين، بالإضافة لإيران، هم الذين يرعون الملف السورى (وفشلوا فى حلِّه)، وذلك يرجع فى أحد جوانبه لتداخل حدودى وسياسى مباشر بين تركيا وسوريا، وأيضا وجود نظام مركزى فى سوريا طلب الدعم العسكرى الروسى والإيرانى، فإن كل تلك المعطيات لم تكن موجودة بالنسبة لروسيا وتركيا فى ليبيا، وكان يمكن لمصر التى لديها حدود مترامية معها أن تلعب دورًا مباشرًا فى حل الصراع فى ليبيا بالتنسيق مع بلدين عربيين لديهما أيضا حدود مباشرة معها، هما تونس والجزائر.

الانحياز لطرف لا يعنى عدم رؤيتك للطرف الآخر، ولا عدم فتح أى قنوات تواصل معه، والصراعات العسكرية لا تحسم أى صراع، وتاريخ المنطقة والعالم يقول ذلك.ستظل فرص نجاح التسوية فى ليبيا أكبر من مناطق أخرى رغم المواجهات المسلحة، حتى لو تم ذلك بدور روسى كان يمكن أن تقوم به مصر على الأقل بحكم الجغرافيا والتاريخ.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسار السياسي المسار السياسي



GMT 10:01 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الأمطار تغزو اسرائيل وأخبار أخرى

GMT 08:30 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

ورقة الاقتصاد

GMT 08:28 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الرابحون والخاسرون فى برلين!

GMT 08:26 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

مَن سرق الجامع فى ليبيا؟

GMT 08:04 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

خناقة شرق المتوسط الكبرى

تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:41 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

جان بول غوتييه يكشف عن عرضه الجديد لـ "لهوت كوتور"
  مصر اليوم - جان بول غوتييه يكشف عن عرضه الجديد لـ لهوت كوتور

GMT 04:32 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل الأماكن السياحية في عجمان للأسر 2020
  مصر اليوم - تعرف على أفضل الأماكن السياحية في عجمان للأسر 2020

GMT 04:36 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

ورق جدران بنقشات هندسية لديكورات منزل بلمسة عصرية
  مصر اليوم - ورق جدران بنقشات هندسية لديكورات منزل بلمسة عصرية

GMT 03:54 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

الغموض يحوم حول المستقبل المالي للأمير السابق هاري وزوجته
  مصر اليوم - الغموض يحوم حول المستقبل المالي للأمير السابق هاري وزوجته

GMT 07:03 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

8 نصائح لترتيب حقيبتك للسفر خلال الشتاء منها إحضار معطف
  مصر اليوم - 8 نصائح لترتيب حقيبتك للسفر خلال الشتاء منها إحضار معطف

GMT 18:55 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

نجلاء بدر بفستان يكشف عن وزنها المثالي

GMT 09:48 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أسباب استدعاء 19 سيارة"بورش" في المملكة العربية السعودية

GMT 05:28 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

رسالة وداع مؤثرة من طبيب روسي شهير أهلكه السرطان

GMT 20:53 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أجاج يؤكد أن السيارات الكهربائية ستتفوق على فورمولا 1

GMT 09:52 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

العلماء يعثرون على حفرة عملاقة وآثار كويكب قديم في لاوس

GMT 13:55 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يستضيف الزمالك في ليلة السوبر السعودي المصري

GMT 19:52 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تعرف على أهم مواصفات "سوناتا" المقبلة من شركة "هيونداي"

GMT 06:35 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

مقتل 16 لاعبًا في مباراة كرة قدم بسبب ركلة جزاء في المكسيك

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

حمدي النقاز ينشر صورًا جديدة لزوجته وابنته عبر "إنستغرام"

GMT 22:07 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

حكم توزيع الذهب المهدى للأم من أولادها على الورثة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon