توقيت القاهرة المحلي 21:11:58 آخر تحديث
  مصر اليوم -

التفاعلات المخفية

  مصر اليوم -

التفاعلات المخفية

بقلم : عمرو الشوبكي

عادة ما تحاول النظم السياسية على خلاف توجهاتها أن تخرج التفاعلات المخفية إلى حيز النور حتى يمكنها التعامل معها بطرق مختلفة، بعضها يسمح لها بهامش للفعل والحركة، وبعضها الآخر يضمن لها تداولا سلميا للسلطة بالآليات الديمقراطية.

والحقيقة أن هناك أصواتًا لو حجبت عن العلن فهى موجودة فى الواقع، وهى ما تعرف فى البلاد الديمقراطية بالرأى العام، ويمكن وصفها فى بلادنا بالتفاعلات غير المرئية أو المخفية، وفى ظل الأوضاع السياسية الحالية أصبحت غالبيتها العظمى بعيدة عن الأحزاب والمؤسسات السياسية، بل حتى عن تأثير وسائل الإعلام «المعتمدة».

هذه التفاعلات لم يعد يؤثر فيها وسيط سياسى ولا يؤطرها وسيط حزبى مؤيد أو معارض، وهى مواقف فطرية وتلقائية لا يمكن التحكم فيها بإعلام موجه، إنما هى رد فعل على واقع معاش.

والحقيقة أن هذه التفاعلات عادة ما تحرص النظم السياسية المختلفة على نقل جانب منها إلى النور، بما فيها نظم الحزب الواحد غير الديمقراطية، فعلى سبيل المثال بلد مثل الصين يحكمه الحزب الشيوعى يضم حاليا حوالى 90 مليون عضو، أى أكثر من 5% من عدد السكان، وهو بذلك يعد أكبر حزب سياسى فى العالم، ويناقش معظم القضايا التفصيلية ويعدل فى بعضها دون أن يمتلك القدرة على تغيير ثوابت النظام.

ويمكن العودة أيضا فى السياق المصرى لكتاب الأستاذ والمناضل النزيه عبدالغفار شكر عن منظمة الشباب الاشتراكى (تجربة مصرية فى إعداد القيادات 1963 إلى 1976) الصادر عن مركز دراسات الوحدة العربية، ويدل على أن إدارة البلد والمنظمة لم تكن عشوائية ولا أمنية (رغم وجود الاثنين) إنما كانت بالأساس سياسية.

نظام الحزب الواحد فى مصر، كما فى باقى دول العالم، كانت له أصول وقواعد (رغم أنه أصبح جزءًا من الماضى) وهو يعنى قدرة السياسة على دمج أغلب الناس فى العملية السياسية وفى داخل النظام الشرعى الذى يحكم البلاد عبر أدوات شعبية وحزبية ومنظمات أهلية حقيقية تمثل رابطًا بين النظام القائم والشعب.

لم يحدث فى تاريخ النظم السياسية أن غاب الوسيط السياسى، أيًا كان شكله، أو الوسيط الأهلى من نقابات وروابط شعبية ومجتمع مدنى أو إعلام مؤثر، وفى حال إضعاف هذه الوسائط يصبح هناك خطر كبير أن تقفز فى وجوه الجميع تفاعلات كثيرة مخفية.

على الجميع، مؤيدين ومعارضين، أن يتأملوا تأثير الفيديوهات والبرامج التى تبث من خارج الحدود، بعيدًا عن موقف الدولة منها أو رفض البعض لها أو توظيف البعض الثالث لما جاء فيها، لنعرف هل نحن فى وضع صحى؟ ولو كنا نشهد نقاشًا عامًا حقيقيًا وإعلامًا مؤثرًا وهامشًا معتبرًا للأحزاب المدنية، ونسمح لشخصيات علمية بمناقشة ولو فنية للمشاريع المطروحة لكان بالحتم تأثير هذه الفيديوهات سيصبح محدودًا جدًا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التفاعلات المخفية التفاعلات المخفية



GMT 03:49 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

إيران معضلة أكبر من السعودية

GMT 03:46 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

الفرحون بحادث بقيق الإرهابي!

GMT 03:45 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

رسائل تونس وإسرائيل...

GMT 03:43 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

وصفة وطنية للتعليم

GMT 03:41 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

إيران وهجوم «أرامكو»

كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة تحكيم

درة تتألق بفستان سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 02:58 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
  مصر اليوم - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى

GMT 04:33 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

5 أفكار مميزة للاستمتاع بديكور منزلك مع خريف 2019
  مصر اليوم - 5 أفكار مميزة للاستمتاع بديكور منزلك مع خريف 2019

GMT 10:40 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

مهرجان القلعة يهزم حفلات الساحل بـ«20 جنيه»

GMT 20:33 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

عطور فخمة للخريف بخلاصة الأزهار

GMT 13:50 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

إطلالات الجامعة على طريقة الفاشينيستا روز

GMT 20:48 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

مجموعه من تسريحات الشعر الشبابية للجامعة

GMT 20:05 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

20 موديل شنط جامعه ذات حجم كبير تساع كل الأغراض

GMT 15:23 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

إكسسوارات التسعينيات هل ستعود في 2020

GMT 16:03 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

المكياج المناسب للبشرة السمراء من نعومي كامبل

GMT 17:40 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

اللون الأحمر يتربَّع على عرش موضة ألوان خريف 2019

GMT 21:33 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تشهد أحداث مهمة خلال هذا الشهر

GMT 21:34 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تتعزز المعنويات وتستعيد القدرة والسيطرة من جديد

GMT 15:13 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

معرض "توت عنخ أمون" يسجل رقمًا قياسيًا في فرنسا
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon