توقيت القاهرة المحلي 15:22:37 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بطولة إفريقيا

  مصر اليوم -

بطولة إفريقيا

بقلم : عمرو الشوبكي

نجحت مصر بدرجة كبيرة فى تنظيم بطولة إفريقيا فى ظرف 4 أشهر، وفشلت من الناحية الفنية بخروج منتخبها الوطنى من دور الـ 16 بعد أداء باهت، وفشل أكبر لمنظومة إدارة الرياضة فى مصر.

حفل افتتاح البطولة، (على عكس حفل الختام)، كان مبهرًا ورائعًا، حيث وعى المنظمون لبطولة إفريقية فى مصر أهمية الاهتمام بالضيوف والدول المشاركة وتنوع إفريقيا وثرائها الثقافى. جميل أن يتحدث الافتتاح عن حضارة مصر، ولكن الأجمل أنه لم ينس باقى الدول بأعلامها وألوانها، فمصر لا تلاعب نفسها فى هذه البطولة، وحتى اختيار المطربين كان اختيارًا رائعًا حضور مطربين من إفريقيا، غنوا بالإنجليزية والفرنسية، وحتى أغنية حكيم بالعربية كانت رائعة من حيث الكلمات والأداء، وأعطى رسالة مصرية باحترام التنوع وضرورة التعايش بين أبناء القارة السمراء.

أما حفل الختام فقد كان أقل من العادى، واخترنا مطربة ليست مطربة ولا حتى مغنية، لا صوت ولا مضمون (رغم أن هناك من يعتبر دينا سمير غانم ممثلة جيدة) واخترنا كلمات عكس معانى الكلمات التى افتتحنا بها البطولة، وتحدثنا فى رسالة سياسية مباشرة عن الوضع المصرى وكيف كنا مهددين وكيف نجونا من مصير تعرض له غيرنا (نظرية أننا أفضل من سوريا والعراق)، وأسهبت فى الحديث عن عبقرية المصريين، وهو عكس أى معنى لافتتاح أى بطولة دولية فى العالم، وعكس حتى ما قمنا به فى رسالة الافتتاح.

وبما أن البطولة الإفريقية جرت فى بلد عربى بمشاركة 4 دول عربية، فيصبح من الصعب أن تبقى فى إطارها الرياضى، فأسقطت بعض حسابات السياسة على التنافس الرياضى، وهو أمر متكرر فى عالمنا العربى فى ظل حالة الاستقطاب وعدم الاستقرار الحالية، وبات غير مقبول إصرار البعض على افتعال معارك صغيرة أو بالأحرى معارك الفراغ الحقيقى لتغييب كل القضايا الكبرى التى يجب مناقشتها.

فتشجيع المصريين للجزائر أو السنغال قضية فرعية هامشية لا يهتم بها مدرب أى فريق جاد يسعى للحصول على البطولة، فتركيزه يكون على لاعبيه وعلى الخطط التكتيكية وعلى جمهور بلده، فمهما شجع المصريون السنغال أو الجزائر فلن يكون بالحماس الذى سيشجع به المصرى أو الجزائرى فريقه الوطنى.

فوز الجزائر بالبطولة أسعد غالبية المصريين، وحب الكثيرين لزميل صلاح «ساديو مانى» واضح، وتعاطف بعضهم مع السنغال حقيقى، وسيبقى من الأمور الإيجابية لهذه البطولة أن جانبًا كبيرًا من المشاكل التى علقت عقب مباراة مصر والجزائر فى 2009 قد تم تجاوزها، رغم حملات التجهيل وتغييب العقل التى يرددها البعض أحيانًا.

فقد هُزم المحرضون ومروّجو خطاب الكراهية والعنصرية مرتين: الأولى بتشجيع غالبية المصريين للمنتخب الجزائرى، تأكيدًا لانتمائهم العربى، والثانية فى الملعب بنتيجة المباراة وبتتويج الجزائر بطلة إفريقيا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بطولة إفريقيا بطولة إفريقيا



GMT 09:03 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يواجه غالبية أميركية لا تريده رئيساً

GMT 12:50 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسى يستطيع!

GMT 12:48 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وجع المصريين

GMT 12:46 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

خفة الدم والتنمّر

GMT 12:24 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فى انتظار نغمة بطلة فى الزمن الصعب! منة شلبى

تحرص دائمًا على إبراز قوامها الرشيق من خلال ملابسها

إطلالات معاصرة على طريقة العارضة جيجي حديد

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 07:41 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل أسواق مناسبات نهاية العام في أوروبا هذه السنة
  مصر اليوم - أجمل أسواق مناسبات نهاية العام في أوروبا هذه السنة

GMT 04:49 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل
  مصر اليوم - أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل

GMT 07:56 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة تفادى نجمات "القاهرة السينمائي" الانتقادات
  مصر اليوم - تعرفي على طريقة تفادى نجمات القاهرة السينمائي الانتقادات

GMT 07:59 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وسائد بنقشات وألوان مبهجة تعطي غرفة المعيشة لمسة أنيقة
  مصر اليوم - وسائد بنقشات وألوان مبهجة تعطي غرفة المعيشة لمسة أنيقة

GMT 08:30 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حيدر العبادي يدعو إيران إلى عدم التدخل في شؤون العراق
  مصر اليوم - حيدر العبادي يدعو إيران إلى عدم التدخل في شؤون العراق

GMT 22:58 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل جنديين أميركيين إثر تحطم مروحية في أفغانستان

GMT 04:11 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناسا" تفتح "كبسولة" خزنت فيها "تربة القمر" منذ عام 1972

GMT 21:00 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

بالميراس يهزم فاسكوا دا جاما في الدوري البرازيلي

GMT 05:32 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"كيا" تدخل عالم سيارات المستقبل بتحفة جديدة

GMT 01:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سالي فؤاد تعلن انفصالها عن زوجها عبر "فيسبوك"

GMT 02:54 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الأميرة ليونور تسير على نهج والدتها الملكة ليتيزيا

GMT 20:45 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن تصميم آيفون "المستقبل" بشاشة ملتفة حول الهاتف

GMT 20:26 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ميدو يشن هجوما على أداء منتخب مصر في مباراة ليبيريا

GMT 22:06 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات محتشمة للمحجبات من جود عزيز

GMT 04:07 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

"سكودا" تكشف عن جيل جديد من "أوكتافيا" الأسطورية

GMT 20:34 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة شخصين في اصطدام سيارتين في وسط البلد

GMT 23:38 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تهدد مشاركة سانشو مع دورتموند أمام بايرن ميونخ

GMT 23:24 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

يوفنتوس خامس فريق يصل للهدف 300 في دوري أبطال أوروبا

GMT 20:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري مهددة بالقتل وتناشد الحكومة المصرية

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

عرض "لا تطفئ الشمس" ضمن برنامج سينما إحسان عبد القدوس

GMT 23:25 2016 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 9 مشاجرات في تاريخ البرلمان المصري منذ عام 1866
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon