توقيت القاهرة المحلي 02:46:33 آخر تحديث
  مصر اليوم -
الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة " أتقدم بالعزاء لعائلات الشهداء جميعا وإننا على موعد مع النصر" محاولة تسلل من حدود جنوب قطاع غزة باتجاه العين الثالثة محاولة تسلل من قطاع غزة بالقرب من مستوطنة العين الثالثة بالغلاف وقوات جيش الاحتلال الإسرائيلي تتواجد في المنطقة وصول الأمين العام لحركة الجهاد زياد نخالة للقاهرة للاجتماع مع المسؤولين المصريين مصادر تعلن "زياد النخالة أمين عام الجهاد الإسلامي يصل القاهرة الخميس" مفاوضات ساخنة تقودها مصر بين اسرائيل والجهاد لاستغادة الهدوء في غزة النخالة " أتوجه بالتحية والتقدير للمقاومين الذين يواجهون إسرائيل ويقصفونها بالصواريخ" سلطة النقد "حرصًا على سلامة موظفي السلطة وفروع المصارف يعلق الدوام ليوم غد" النخالة" سرايا القدس اتخذت القرار الصائب بالرد على اغتيال إسرائيل للشهيد بهاء أبو العطا" رشقات صاروخية ثقيلة من قطاع غزة تجاه الغلاف وطائرات سلاح الجو الإسرائيلي، تقصف بشكل مكثف في غزة
أخبار عاجلة

الجنة تحت أقدام النساء

  مصر اليوم -

الجنة تحت أقدام النساء

بقلم - حيدر حسين سويري

 "إن المرأة العظيمة تُلهِمُ الرجل العظيم، أما المرأة الذكية فتثير اهتمامه، بينما نجد أن المرأة الجميلة، لا تحرك في الرجل أكثر من مجرد الشعور بالإعجاب، ولكن المرأة العطوف، المرأة الحنون، وحدها التي تفوز بالرجل العظيم في النهاية" _ شكسبير _.

أعجبتني مقولة شكسبير خصوصاً في مقطعها الأخير"المرأة العطوف، المرأة الحنون ....."، بصراحةٍ هو قد وصف المرأة الأم، بمعنى الوالدة، التي تلد العظماء وتنشأهم، والأُم: قد تكون الأخت أو الأبنة أو الزوجة، أو غير ذلك، وليس شرطاً أن تكون تلك المرأة التي خرج من رحمها...

جاء في الرواية أن النبي محمد(ص) كان يُكنّي ابنته فاطمة(ع) بـ(أُم أبيها)، فلقد أخذت دور أُمها خديجة(ع) بعد وفاتها، تلك المرأة العظيمة التي رافقت زوجها في السراء والضراء، فكانت لهُ زوجةً وأُماً، لا سيما وأنهُ(ص) فقد أُمهُ منذُ صباه، ولم يتمتع بالنظرِ إلى أبيه...
   لذا يكون مصداق الحديث النبوي:(الجنة تحت أقدام الأُمهات)، بمعنى المرأة المربية الفاضلة، الصانعة للعظماء، الحنون، العطوف، .... لا المرأة التي(حَمَلَتْهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً) فقط، بل تلك المرأة التي سهرت عليه وأوصلته إلى مراتب الشرف، والفوز في الدنيا والآخرة، وكما قُلنا: قد تكون هي نفسها التي خرج من رحمها، أو الأخت أو الأبنة، أو الزوجة، أو غير ذلك...
بمناسبة عيد المرأة أحببتُ أن أُوضح بعض المعلومات المفيدة:
• تاريخ الاحتفال بعيد المرأة:
   تُخبرنا كتب التاريخ عن مكانة المرأة واحترامها عند الشعوب القديمة، وعن الاحتفالات التي كانت تقام لتكريمها، فنرى من عبدها كـ(الإغريق)، الذين كانوا يهدون احتفالهم للإله الأم(ريا)، وعبد اليونانيين(كوبيلي)، وعبد أهل روما القديمة(سبيل)، والرومان(هيليريا)، وعرف المسيحيون الأوروبيون أحد الأمومة، وهو احتفال تكريمي لـ(السيدة العذراء)، حيث نجد أكثر العائلات تحتفظ بمنصة تكريسيّة لمريم العذراء، تقام الصلوات أمامها.
   يرى الكثيرون بأن عيد الأم ابتداعٌ أميركي بامتياز، لاحت بوادره عام 1870م، على يد(جوليا وورد هاو)، والتي بائت جميع محاولاتها بفرض العيد بالفشل، إذ دعت لقيام عيد الأم من أجل السلام.
   تدعي(أنا جارفيس) بعد قيامها بأول احتفاليّة بعيد الأم عام 1908م، كذكرى لوالدتها بأنها صاحبة الفكرة، وفي عام 1912 قامت بإنشاء الجمعية الدولية ليوم الأم، لكنها هوجمت لاحقاً لاعتبار أن احتفالها هذا ما هو إلا عملاً تجارياً لا أكثر، لترويجها بيع بطاقات المعايدة والزهور في هذا اليوم، لكنها نجحت في تحقيق مطلبها، حتى أقر الرئيس الأميركي(ويلسون) عيد الأم، على أنه عيدٌ رسمي وطني في أميركا، وأقر في قانون الكونجرس هذا العيد.
• تاريخ احتفال بعض البلدان بعيد الأم:
البلاد العربية 21 مارس.
النرويج ثاني أحد من شهر فبراير(شباط).
إنجلترا تحتفل بالعيد يوم الأحد الذي يوافق فترة نصف الصوم الكبير.
جنوب أفريقيا 1 مايو(أيار).
فرنسا والسويد الأحد الأخير من شهر مايو(أيار).
الأرجنتين ثاني أحد من شهر أكتوبر(تشرين أول).
أميركا واليابان ثاني أحد من شهر مايو(أيار).
ألمانيا استبدلت عيد الأم بـ(اليوم العالمي الاشتراكي للمرأة).
روسيا وأوكرانيا تحتفلان بالعيدين معاً.
• طريقة الاحتفال عند البلدان:
   أكبر احتفال بعيد الأم ما زال يقام في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يقام فيه معرضا متجولا لرسومات الأطفال تحت اسم أمي، ينقل كل أربع سنوات لبلد مختلف، ليزور الكثير من الدول.
   في فرنسا يكون العيد بمثابة احتفال بعيد الأسرة، وأثناء العشاء تقدم "كيكة" كاحتفال بالأم.
   في السويد تقوم مؤسسة الصليب الأحمر السويدي ببيع الورود بمناسبة عيد الأسرة، يكون ريع هذه الورود للأمهات.
   في إنجلترا يحتفل الناس بالعيد يوم الأحد، الذي يوافق فترة نصف الصوم الكبير، كنوع لتكريم الآلهة الرومانيّة سبيل، لكن الكنيسة قامت بتحويله لتبجيل السيدة مريم العذراء.
   في البلاد العربية ، يُذكر أن مصر أول من احتفلت بعيد الأم، وكان ذلك من خلال مقال كتبه مؤسس جريدة الأخبار المصرية "علي أمين"، الذي طالب فيه أن يكون عيد الأم عيداً قومياً، واعتمد يوم الاعتدال الربيعي، الذي يصادف عيد رأس السنة عند الأقباط، وأيضاً عيد النيروز عند الأكراد.
بقي شيء...
   يبقى عيد الأم من أرقى الأعياد، كما لكل بلدٍ عيدٌ وطنيٌّ تُقام فيه طقوسٌ احتفالية، فإن الأم: وطن الفرد، وسبب وجوده؛ لذا فهي تستحق كل التقدير والاحترام، ويجب الاحتفاء بها، وبذكراها(إن كانت مغيبة)، وترديد مآثرها، بكل حب وعلى الدوام، وهذا قطعاً ما يُسعدُ رُوحها، أينما كانت، سواء على الأرض أو في باطنها .

حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي/ العراق
البريد الإلكتروني: Asd222hedr@gmail.com

 

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجنة تحت أقدام النساء الجنة تحت أقدام النساء



GMT 18:12 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

سيّدتي لا تصدّقينا

GMT 11:19 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الصداقة، سعادة

GMT 22:45 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

الصداقة ... سعادة

GMT 11:40 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الإساءة للمرأة الأردنية

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 03:45 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات
  مصر اليوم - حذاء جيمي شو الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات

GMT 02:46 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
  مصر اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 03:30 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020
  مصر اليوم - غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020

GMT 04:08 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

دونالد ترامب يعلن معلومات جديدة عن ثالث أكبر رأس بداعش ومكانه
  مصر اليوم - دونالد ترامب يعلن معلومات جديدة عن ثالث أكبر رأس بداعش ومكانه

GMT 04:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
  مصر اليوم - تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 03:38 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
  مصر اليوم - جوتن تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020

GMT 00:14 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يتحدث عن الأزمات السياسية وانعكاساتها على سوق الكتب
  مصر اليوم - العامري يتحدث عن الأزمات السياسية وانعكاساتها على سوق الكتب
  مصر اليوم - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 21:40 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع إصابات انفجار أسطوانة غاز في شرم الشيخ إلى 10

GMT 02:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة هادي الجيار تُعلن إصابته بالتهاب رئوي وسيخرج من المستشفى

GMT 04:28 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تنافس في ربع نهائي بطولة العالم لسيدات الاسكواش

GMT 23:35 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة وجدة تحتضن نهائي كأس العرش لكرة القدم

GMT 23:31 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"ماركا" تكشف أن صلاح ينافس رونالدو على جائزة عالمية

GMT 03:43 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تشعل المنافسة بمركبة أسطورية أكثر أناقة

GMT 03:04 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مشتقات اللون الأزرق خلال أسابيع الموضة العالمية

GMT 21:03 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المخرج السوري محمد قارصلي بعد صراع مع المرض

GMT 10:50 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

البامية غذاء ودواء ضد مرض السكري

GMT 03:36 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

خزانة ميلانيا ترامب مليئة بالمعاطف والحقائب الأنيقة

GMT 07:01 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"سامسونغ" تكشف عن هاتفها شديد الصلابة من عائلة "غالاكسي"

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة زينة تتألق بإطلالة جريئة على إنستجرام

GMT 07:56 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أساليب مكياج رائعة مثالية لفستانك الأحمر

GMT 05:44 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مارادونا صانع معجزات كرة القدم يحتفل بعيد ميلاده الـ59

GMT 09:30 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد فتحي يُؤكِّد على أنَّ محمد صلاح يستحق "معاملة خاصة"

GMT 03:15 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح العلاقة بين تمارين اليوغا وطول عمر الإنسان
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon