توقيت القاهرة المحلي 12:26:45 آخر تحديث
  مصر اليوم -

​هذه الدنيا

  مصر اليوم -

​هذه الدنيا

بقلم - جمال علم الدين

كم هي الدنيا غريبة... يوم نشعر بألم غيرنا... ويوم لا يشعر أحد بألمنا... كم هي الدنيا غريبة... يوم نحب شخص بجنون... ويوم نكره شخص بجنون... كم هي الدنيا غريبة... يوم نكره الدراسة وأيامه... ويوم نتمنى أن تعود الدراسة وأيامه... كم هي الدنيا غريبة... يوم نتمنى لشخص الشر... ويوم نندم على ما تمنيناه... كم هي الدنيا غريبة... يوم نبكي على ما حدث لنا.
القبور في ذلك المكان البارد الموحش المظلم.. ترقد أجساد ضمت أرواحا كانت تحلم.. وعيونا كانت ترى.. وآذانا كانت تسمع.. وقلوبا كانت تنبض... يغيب الموت الكثيرين ممن كانوا على قيد الحياة يحلمون بالغد.. فإذا الغد وقد جاء دونهم.. جاء متأخرا بعد رحيلهم.
الموت ليس سوى الحقيقة الخالدة التي لا تتغير.. الحب يتغير ويتحول كراهية.. والدم يصير ماء في أحيان كثيرة.. والذي كان معك قد يصير عدوك.. والذي يبتسم في وجهك.. يطعنك من وراء ظهرك.. والذي يعدك.. يخلف عهده.. والذي يمنحك المال حبا.. يأخذه بيده الأخرى كرها.
والذي يسعدك.. يؤلمك.. والذي يعاهدك.. يغدر.. والذي يخاصمك بعد صداقة.. يفجر والذي يصدق.. يكذب.. والذي يتعهدك تربية وحياة.. يفارقك غيلة وغدرا.
أما الموت.. فهو الوحيد الذي لا يتغير شكله.. ولا لونه.. ولا مذاقه.. ولا ألمه ووجعه هو الحقيقة الوحيدة التي تظل دائما الوجع الذي يحيي ما فقدته.. والذي مات في داخلك حين انشغلت.. وحين نسيت.. وحين تصورت نفسك مخلدا.. فحاربت.. وخاصمت وفجرت.. وسرقت.. ونهبت.. وآلمت من لم يكن يستحق منك ألما.. وقتلت أملا.. وعشت أملا أن تخلد.​

 

GMT 12:10 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

ديتوكس العلاقات

GMT 21:53 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

الرجولة وما أدراك ؛؛؛

GMT 21:32 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 21:06 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 19:04 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

​هذه الدنيا ​هذه الدنيا



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن - مصر اليوم

GMT 10:15 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

ريال مدريد يرصد مبلغًا ضخمًا لشراء مبابي

GMT 11:11 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

تألقي في صيف 2019 بأحدث صيحات مكياج العيون

GMT 03:58 2019 الخميس ,09 أيار / مايو

وفاة إسباني خلال خضوعه لعملية زراعة شعر

GMT 01:18 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

تعرَّف على مميزات "نيسان كيكس 2019"

GMT 04:38 2019 الخميس ,09 أيار / مايو

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon