توقيت القاهرة المحلي 12:26:45 آخر تحديث
  مصر اليوم -

نداء إلى وزير التعليم قبل وقوع الكارثة

  مصر اليوم -

نداء إلى وزير التعليم قبل وقوع الكارثة

بقلم - مجدي محمد يونس

ما تقترحه معاليك بخصوص نظام جديد للثانوية العامة على المستوى النظري كلام رائع وجميل ومنظم ومنمق، ولكن يصعب تطبيقه عملياً لعدة أسباب نذكر منها:

أولاً: البنية التحتية للمدارس في المدن والقرى والنجوع والكفور ليست مهيئة لتطبيق مقترحكم.

ثانياً : البيئة الإلكترونية في مدارسنا وبيوتنا تعاني من مشكلات شبكات الإنترنت علماً بأننا نعاني من هذه المشكلات من الآن وقبل تطبيق مقترحكم ، فما بالنا بعد التطبيق وبعد زيادة نسبة الأحمال على الشبكات ، ففي وقت الدراسة بالمدرسة سيزداد الأحمال ، وفي وقت المذاكرة بالبيوت سيستمر إزدياد الأحمال، ناهيك عن تكلفة الإشتراك والحاجة لزيادة السرعات التي سيتحملها أولياء الأمور.

ثالثاً : المعلمون الذين يعملون الآن بالمدارس لم يتم إعدادهم ولا تدريبهم على مهارات إستخدام هذا النظام الجديد وهذا يزيد من إحتمالات فشل مقترحكم.

رابعاً: كلنا يعلم أن البيت المصري يدعم تعليم الأبناء ويحرص على متابعتهم ، وأعتقد أن هذا النظام المقترح لن يجد صداه في البيوت لأن هناك نسبة كبيرة من الآباء والأمهات في مصر مازالوا لا يجيدون التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، وقد يؤدي عدم قدرة الآباء على متابعة الأبناء إلى إنحراف الأبناء عن متابعة الدروس والإنصراف إلى مواقع اللهو واللعب وغيرها من المواقع الإباحية.

خامساً : تطبيق نظام بهذا الحجم في ظل هذه المحاذير دون التهيئة والإستعداد له وفي مرحلة الثانوية العامة تحديداً تمثل قلقاً لكل البيوت وتوتراً للطلاب والمعلمين.

سادساً: البدء بتطبيق النظام هذا العام يعني أننا سنكون أمام نظامين مزدوجين في المدارس في آن واحد فطلاب الصف الأول سيدرسون بنظام التابلت وطلاب الصفوف الأعلى سيدرسون بالنظام التقليدي مما يلقي بأعباء أكثر على الإدارة المدرسية والإدارات التعليمية.

سابعاً: جزئية التقويم في نظامكم المقترح تعاني من خللٍ رهيب لأن الإمتحان وفقاً لمقترحكم لن يكون موحداً على كافة المدارس أو الإدارات وهذا يقتل مبدأ العدالة وتكافؤ الفرص لأن معيار التقويم هنا لن يكون موحداً، وبالتالي ستظهر الفروق واضحة في نتائج الطلاب مما سيؤثر على القبول بالكليات.

ولهذا اقترح على سعادتكم التريث في التنفيذ ومعايشة الواقع التعليمي المتردي بالمدارس ومراعاة التفاوت في الخدمات التعليمية التي تقدم في المدارس على مستوى الجمهورية فالخدمات التي تقدم في أحياء القاهرة الفاخرة ليست بنفس الخدمات التي تقدم لأهالي الصعيد أو القرى الفقيرة بالوجه البحري ، وأطالبكم بالتراجع عن تعميم النظام المقترح والبدء بتجريبه أولاً على عينة من مدارس المدن والقرى والكفور والنجوع قبل تعميمه حتى لا نفاجأ بعد التطبيق بالعديد من المشكلات التي تعوق تنفيذ المقترح، وهنا سيكون الأمر في غاية الصعوبة بل أن النتائج ستكون كارثية لأن الأمر يتعلق بمستقبل جيل بأكمله.

اللهم بلغت، اللهم فاشهد.

GMT 06:33 2018 الإثنين ,09 تموز / يوليو

مصر ونظام جديد للثانوية العامة

GMT 13:48 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

البرلمان.. يُمثل من؟!

GMT 13:00 2018 السبت ,07 إبريل / نيسان

المُعلم الكشكول!

GMT 12:33 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

عجز لائحة الانضباط المدرسي!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نداء إلى وزير التعليم قبل وقوع الكارثة نداء إلى وزير التعليم قبل وقوع الكارثة



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن - مصر اليوم

GMT 10:15 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

ريال مدريد يرصد مبلغًا ضخمًا لشراء مبابي

GMT 11:11 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

تألقي في صيف 2019 بأحدث صيحات مكياج العيون

GMT 03:58 2019 الخميس ,09 أيار / مايو

وفاة إسباني خلال خضوعه لعملية زراعة شعر

GMT 01:18 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

تعرَّف على مميزات "نيسان كيكس 2019"

GMT 04:38 2019 الخميس ,09 أيار / مايو

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon