توقيت القاهرة المحلي 02:16:55 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أزمة في صحافتنا

  مصر اليوم -

أزمة في صحافتنا

بقلم - جمال علم الدين

مما لا شك فيه أن الصحافة هذه الايام تمر بأزمة ليست فقط أزمة مالية، ولكن أزمة في هوية الصحافيين، ولغة الكتابة والمتاجرة، بتلك المهنة التي كانت من أرقى وأسمى المهن على الإطلاق البعض يستهويه أن يطلق عليه أنه "صحافي" وهولايدرك معنى تلك الكلمة أو المهنة لذلك يتخذها البعض من باب المنظرة فيما لايعي قدر تلك المهنة، والبعض الأخر يتاجر بها للتكسب من وراءها.

أحزنني حقًا أن معظم طلبة أقسام الاعلام فى جامعات مصر المختلفة يخطئون إملائيا في الكتابة والبعض الأخر لا يريد أن يقرأ ويطلع حتى انه لا يدرك الأحداث الجاريه سواء السياسيه او الاقتصاديه منها وعندما سألت احدهم ان يحصى ولو أسماء ثلاثه وزراء ومازادنى حزنا عندما سألتهم من منكم يعرف مصطفى وعلى أمين وكانت الاجابة مفجعة عندما صمت الجميع!! فأنه لم يتمكن من ذلك فان هؤلاء  يحملون كتبهم الدراسيه وقراءتها فقط لاجتياز الامتحانات فقط ودهشت حينما سألت البعض منهم ماذا تعرف عن الصحافة ؟ومن هو الصحفى؟ الا ان دهشتى زادت حينما لم ينطق احد ولو بكلمه !!!

انها ازمة يا ساده حينما تنتج لنا اقسام الاعلام مثل هؤلاء الشباب الذين يريدون الالتحاق بسوق العمل الصحفى فلا لايجدون لهم مكانا  معتقدون ان شهاده تخرجهم هى تذكره المرور لهم فى هذا العالم.

إذن هل  يكون العيب فى المناهج وطرق التدريس أم أساتذة الاعلام بهذه الكليات طالما ان هذا منتج سيئ لا يجد له مكانا فى عالم الصحافه.

إلا أنني أرى أن مهنة الصحافي لا تقل فى مكوناتها عن مهنة الفنان والمبدع لأن الصحافة فن وإبداع فلابد للصحافي أن تكون لديه الموهبة أولا ثم  تنميتها بالتدريب المستمر، والعمل الميداني.

فعلى سبيل المثال أن أكبر الصحافيين فى مصر لم يكونوا خريجى كليات الإعلام أو أقسامها إلا أنهم لديهم الإبداع والموهبة والفن بجانب ثقافتهم العالية، التي أشبعت موهبتهم  وجعلتهم في الصفوف الأولى من الصحافيين في مصر، بجانب أيضا تفاعلهم مع كافة الأحداث السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي مرت بالبلاد والعباد.

يا سادة السوق الصحافي أصبح مفتوحًا على مصراعيه لكل من هب ودب خاصة المواقع الألكترونيه التى احزن كل الحزن فى قراءة خبر فيها فإنها تفتقد كل ألوان الفنون الصحافية وتضيع معالم هذا الفن المبدع وتسوق إليه أناس ليس لهم أي معنى أو لون أو رائحة وفي النهايه تضيع معالم الطريق منا وتفقد ثقة القارئ والمواطن وتفقد الصحافه معناها الحقيقي.

 المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة في صحافتنا أزمة في صحافتنا



GMT 19:30 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

أزمة في بلاط صاحبة الجلالة

GMT 22:02 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

الملكة رانيا تُظهر تألَّقها بإطلالات مميَّزة خلال المناسبات

عمّان ـ مصر اليوم

GMT 04:40 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يكشف أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
  مصر اليوم - تقرير يكشف أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:12 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأفضل 10 بحيرات على مستوى العالم
  مصر اليوم - إليك قائمة بأفضل 10 بحيرات على مستوى العالم
  مصر اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 01:05 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

موعد مد حظر التجول في مصر واتخاذ اجراءات جديدة

GMT 21:51 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

الفرق بين أعراض كورونا المستجد والإنفلونزا

GMT 00:56 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

تحذيرات من كارثة في مستشفي "الدمرداش"

GMT 05:47 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

"أبل" توضّح تفاصيل ميزتين جديدتين في هواتف آيفون 2020

GMT 04:42 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"ناسا" تنشر صورة جديدة لـ "بوابة" للدخول إلى عالم آخر

GMT 15:56 2013 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

وكالة الفضاء ناسا تعلن بدء مهام اصلاح محطة الفضاء الدولية
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon