توقيت القاهرة المحلي 20:10:14 آخر تحديث
  مصر اليوم -

3 سيناريوهات للأهلى..!

  مصر اليوم -

3 سيناريوهات للأهلى

بقلم : حسن المستكاوي

** على مدى أيام ومنذ انتهاء مباراة الذهاب بين الأهلى والترجى غردت طيور الظلام بأناشيد شيطانية على مواقع التواصل الاجتماعى، فى محاولة لإثارة الفتن، وإشعال مباراة العودة، استنادا على قرارات اتخذها الحكم، بينما سبق وخرج الأهلى أمام الترجى نفسه بسبب أخطاء ساطعة لحكام وهذا ليس وقت تكرار تلك الأخطاء..! 
** لم يركب الإعلام الرسمى والخاص فى مصر على موجة طيور الظلام التى تحيا على الفتن والكراهية، تقديرا للمسئولية الرياضية والسياسية، وحتى لا تتكرر قصة مباراة الجزائر، بينما خرج بعض الإعلاميين فى تونس عن النص، وعن الروح الرياضية، وأساء أحدهم لرئيس نادى الزمالك المستشار مرتضى منصور، ولم يتدخل مسئول واحد فى الإعلام التونسى لمحاسبة هذا الشخص الذى ظن أنه خفيف الظل للأسف..!
** نحن أمام مباراة رياضية فى كرة القدم، ويجب أن نتعامل جميعا معها على هذا النحو. ويخوض الأهلى اللقاء وهو متقدم فى الشوط الأول بثلاثة أهداف مقابل هدف.. وهى نتيجة كبيرة فى اللعبة. وهناك عدة سيناريوهات فنية متوقعة.. 

** السيناريو الأول تقليدى: يلعب الأهلى بطريقة 4/ 5 /1.. استنادا على نتيجة مباراة الذهاب. ويتسلح بالهدوء، ويحكم وسط الملعب دفاعيا لأنه خط الدفاع الأول. وقلنا ونكرر أن الضغط على المنافس لابد أن يكون قويا وحقيقيا وليس شكليا، فإذا دافع الأهلى جيدا سوف يهاجم بصورة جيدة، مستغلا اندفاع لاعبى الترجى. إلا أن وقت الهجوم المضاد يمكن أن يؤجل قليلا حتى الانتهاء من حمى البداية الخطيرة. 
** غياب فرانك كوم، وشمس الدين الذوادى مع احتمال غياب المدافع أيمن بن محمد والمهاجم هيثم الجوينى سيؤثر على قدرات الترجى، إلا أن الفريق يضم أيضا مجموعة مميزة من اللاعبين مثل طه ياسين الخنيسى وسعد بقير، والشعلالى والجزائرى يوسف البلايلى والإيفوارى فوسينى كوليبالى وخليل شمام، بالإضافة لأنيس البدرى، وسوف يمارس الترجى الضغط القوى على لاعبى الأهلى عند فقد الكرة لحرمان بطل مصر من شن غارات مضادة. 

** السيناريو الثانى نصف تقليدى: تقسم المباراة إلى مراحل ومرحلتها الأولى مدتها 10 أو 15 دقيقة فيلعب الأهلى على امتلاك الكرة واستهلاك الوقت بالتمرير، وهو ما ينعكس إيجابا على الفريق، وسلبا على الترجى وعلى جماهيره.. والتعبير القديم لما سبق، هو «امتصاص حماس المنافس».. فمن المؤكد أن الفريق التونسى سيبدأ مهاجما وبشراسة.. وهنا يجب أن يراعى الأهلى عدم فقد الكرة بإرسالها طويلة لدفاع الترجى مرة أخرى.. إلا فى حالة محاولة صناعة فرصة مبكرة لوليد أو حمودى أو مروان محسن أو صلاح محسن. والمرحلة الثانية، أن يبدأ الأهلى الهجوم الحذر، أملا فى خطف هدف من كرة مرتدة، فى مساحات خالية بدفاع الترجى حين يكون الفريق فى حالة اندفاع هجومى. 
** السيناريو الثالث غير تقليدى: جرىء، وفيه مغامرة. ولكل مغامرة وجه مثمر، ووجه مؤسف.. وهذا السيناريو يقوم على مبادرة الأهلى بالهجوم ومبادلة الترجى ومقابلته من نصف الملعب، بمهام دفاعية للرباعى حمودى ووليد ومحارب أو ميدو جابر ومروان محسن، ويليهم خط مساند مكون من الثنائى عاشور والسولية. على أن يرد الأهلى بهجوم مضاد سريع.. وهذا السيناريو يحتاج للكثير من اللياقة، والكثير من الجرأة، والكثير من الجرى، والكثير من السرعة، والكثير من الحركة.. والكثير من التوفيق، والكثير من كل شىء.

نقلا عن الشروق

GMT 09:52 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صدق الحضري

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جيل لن يخذلنا

GMT 11:21 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الرياضة للمتعة والترويح .. فلا للتعصب

GMT 10:52 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هل يعود المعلم ؟ نتمنى أن يكون صالحاً وصادقاً

GMT 11:20 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

3 سيناريوهات للأهلى 3 سيناريوهات للأهلى



أظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور

تولسا تتألّق خلال قضائها أمتع الأوقات في البرتغال

لشبونة ـ ناجي دياب
ذهبت المغنية توليسا كونتوستافلوس في رحلة صحية إلى البرتغال، ونشرت صور الرحلة عبر تطبيق "إنستغرام" الجمعة، حيث صور البكيني الأسود، معربة عن حزنها لانتهاء الرحلة الصحية في "أواسيس بوتيك هيلث ريتريت آند سبا". وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن نجمة "إن-دوبز"، 30 عاما، ارتدت العديد من ملابس البحر الرائعة، لكنها ركزت على اللون الأسود، وخلال ارتدائها التقطت العديد من اللصور المثيرة أمام إحدى البحيرات، وهي تمسك كوبا من العصير الأخضر، وأظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور. ورفعت شعرها البني اللون في تسريحة على شكل كعكة، وارتدت نظارة سوداء أنيقة كبيرة الحجم، ووضعت على صورتها عنوانا: "سأفتقد هذا المكان الرائع في البرتغال"، وشاركت الأربعاء صورة أخرى وهي لا تضع أي مساحيق تجميل، وشوهدت وهي تستلقي وتستمتع بحمام شمس وتشرب أحد المشروبات السموزي الصحية، مستمتعةً بأشعة الشمس. وشاركت أيضا فيديو بالتصوير البطيء لنفسها وهي تقفز في المياه، ومن الواضح

GMT 16:43 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

مدرب المنتخب المصري في أجازة إلى الصين

GMT 23:07 2018 الجمعة ,10 آب / أغسطس

تفاصيل الكارثة المروعة في محافظة البحيرة

GMT 20:24 2018 الجمعة ,06 تموز / يوليو

كوكب الأرض يصل إلى أبعد نقطة من الشمس

GMT 09:48 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

الفساتين تتربع على قمة عرش الموضة في صيف 2019

GMT 23:59 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

الكشف عن أقدم قرية معروفة بالإمارات في جزيرة مروح

GMT 18:55 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

الدار البيضاء تستعد إلى إعصار تسونامي مصغر نهاية الأسبوع

GMT 14:56 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

3 أندية إنجليزية تتصارع على أرناييز لاعب برشلونة الصاعد

GMT 08:08 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

نصائح مهمة للحفاظ على الشعر بوسيلة سهلة دون تقصف

GMT 11:48 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

"gramivo" تقدم مجموعتها لشتاء 2018 للرجل العصري

GMT 20:26 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

منتخب مصر يواجه البرتغال وبلغاريا وديًا في سويسرا

GMT 05:34 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مصممة الماس ميتل فوهرا تكشف عن أثمن مجوهراتها

GMT 17:37 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط سقف قسم الاستقبال في مستشفى طوخ المركزي
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon