توقيت القاهرة المحلي 01:45:32 آخر تحديث
  مصر اليوم -

3 سيناريوهات للأهلى..!

  مصر اليوم -

3 سيناريوهات للأهلى

بقلم : حسن المستكاوي

** على مدى أيام ومنذ انتهاء مباراة الذهاب بين الأهلى والترجى غردت طيور الظلام بأناشيد شيطانية على مواقع التواصل الاجتماعى، فى محاولة لإثارة الفتن، وإشعال مباراة العودة، استنادا على قرارات اتخذها الحكم، بينما سبق وخرج الأهلى أمام الترجى نفسه بسبب أخطاء ساطعة لحكام وهذا ليس وقت تكرار تلك الأخطاء..! 
** لم يركب الإعلام الرسمى والخاص فى مصر على موجة طيور الظلام التى تحيا على الفتن والكراهية، تقديرا للمسئولية الرياضية والسياسية، وحتى لا تتكرر قصة مباراة الجزائر، بينما خرج بعض الإعلاميين فى تونس عن النص، وعن الروح الرياضية، وأساء أحدهم لرئيس نادى الزمالك المستشار مرتضى منصور، ولم يتدخل مسئول واحد فى الإعلام التونسى لمحاسبة هذا الشخص الذى ظن أنه خفيف الظل للأسف..!
** نحن أمام مباراة رياضية فى كرة القدم، ويجب أن نتعامل جميعا معها على هذا النحو. ويخوض الأهلى اللقاء وهو متقدم فى الشوط الأول بثلاثة أهداف مقابل هدف.. وهى نتيجة كبيرة فى اللعبة. وهناك عدة سيناريوهات فنية متوقعة.. 

** السيناريو الأول تقليدى: يلعب الأهلى بطريقة 4/ 5 /1.. استنادا على نتيجة مباراة الذهاب. ويتسلح بالهدوء، ويحكم وسط الملعب دفاعيا لأنه خط الدفاع الأول. وقلنا ونكرر أن الضغط على المنافس لابد أن يكون قويا وحقيقيا وليس شكليا، فإذا دافع الأهلى جيدا سوف يهاجم بصورة جيدة، مستغلا اندفاع لاعبى الترجى. إلا أن وقت الهجوم المضاد يمكن أن يؤجل قليلا حتى الانتهاء من حمى البداية الخطيرة. 
** غياب فرانك كوم، وشمس الدين الذوادى مع احتمال غياب المدافع أيمن بن محمد والمهاجم هيثم الجوينى سيؤثر على قدرات الترجى، إلا أن الفريق يضم أيضا مجموعة مميزة من اللاعبين مثل طه ياسين الخنيسى وسعد بقير، والشعلالى والجزائرى يوسف البلايلى والإيفوارى فوسينى كوليبالى وخليل شمام، بالإضافة لأنيس البدرى، وسوف يمارس الترجى الضغط القوى على لاعبى الأهلى عند فقد الكرة لحرمان بطل مصر من شن غارات مضادة. 

** السيناريو الثانى نصف تقليدى: تقسم المباراة إلى مراحل ومرحلتها الأولى مدتها 10 أو 15 دقيقة فيلعب الأهلى على امتلاك الكرة واستهلاك الوقت بالتمرير، وهو ما ينعكس إيجابا على الفريق، وسلبا على الترجى وعلى جماهيره.. والتعبير القديم لما سبق، هو «امتصاص حماس المنافس».. فمن المؤكد أن الفريق التونسى سيبدأ مهاجما وبشراسة.. وهنا يجب أن يراعى الأهلى عدم فقد الكرة بإرسالها طويلة لدفاع الترجى مرة أخرى.. إلا فى حالة محاولة صناعة فرصة مبكرة لوليد أو حمودى أو مروان محسن أو صلاح محسن. والمرحلة الثانية، أن يبدأ الأهلى الهجوم الحذر، أملا فى خطف هدف من كرة مرتدة، فى مساحات خالية بدفاع الترجى حين يكون الفريق فى حالة اندفاع هجومى. 
** السيناريو الثالث غير تقليدى: جرىء، وفيه مغامرة. ولكل مغامرة وجه مثمر، ووجه مؤسف.. وهذا السيناريو يقوم على مبادرة الأهلى بالهجوم ومبادلة الترجى ومقابلته من نصف الملعب، بمهام دفاعية للرباعى حمودى ووليد ومحارب أو ميدو جابر ومروان محسن، ويليهم خط مساند مكون من الثنائى عاشور والسولية. على أن يرد الأهلى بهجوم مضاد سريع.. وهذا السيناريو يحتاج للكثير من اللياقة، والكثير من الجرأة، والكثير من الجرى، والكثير من السرعة، والكثير من الحركة.. والكثير من التوفيق، والكثير من كل شىء.

نقلا عن الشروق

GMT 09:52 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صدق الحضري

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جيل لن يخذلنا

GMT 11:21 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الرياضة للمتعة والترويح .. فلا للتعصب

GMT 10:52 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هل يعود المعلم ؟ نتمنى أن يكون صالحاً وصادقاً

GMT 11:20 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

3 سيناريوهات للأهلى 3 سيناريوهات للأهلى



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

لوني تُظهر تميُّزها خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى
انضمَّت المحامية أمل كلوني، المتخصصة في القانون الدولي وحقوق الإنسان، إلى كبار المدعوين والمشاركين في حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام لعام ٢٠١٨ التي أقيمت الإثنين، في العاصمة النرويجية أوسلو. أحيطت المحامية البالغة من العمر 40 عاما، بنظرائها من المشاهير وذوي العقلية المشابهة، إذ جلست في الصفوف الأولى لمشاهدة العرض التقديمي لهذا الحدث المرموق في حالة معنوية جيدة. وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية برزت أمل كلوني بين حشد كبير من المشاهير في العرض، حيث تألقت بإطلالة أنيقة وجذابة وارتدت فستانا متوسط الطول باللون القرمزي مزينا بقصة الـPeplum. وحافظت أمل التي تزوجت من المثل العالمي جورج كلوني، على ارتداء إكسسوارات بسيطة حتى لا تطغى على الثوب الملون، بينما ارتدت زوجا من الأحذية ذا كعب مسطح، في حين أضفت الأقراط المرصعة بالماس بعض اللمعان، وأكملت إطلالتها بلمسة من أحمر الشفاه اللامع، في حين صففت شعرها في شكل موجات فضفاضة. يذكر

GMT 09:39 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تكشف سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس مُحايد للأطفال
  مصر اليوم - سيلين ديون تكشف سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس مُحايد للأطفال

GMT 05:13 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أبرز ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
  مصر اليوم - إليك أبرز ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 11:43 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يعترف بدفع مبالغ خاصة لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
  مصر اليوم - ترامب يعترف بدفع مبالغ خاصة لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 05:31 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

عباءات عصرية مستوحاة من دور الأزياء العالمية
  مصر اليوم - عباءات عصرية مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 04:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يلتقط صورًا مُذهلة للحياة اليومية في منغوليا
  مصر اليوم - مُصوِّر يلتقط صورًا مُذهلة للحياة اليومية في منغوليا

GMT 05:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أنيقة باستخدام الأبيض والأزرق لديكور منزلكِ
  مصر اليوم - تصاميم أنيقة باستخدام الأبيض والأزرق لديكور منزلكِ

GMT 10:18 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
  مصر اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 11:37 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الكارتون الأربعون

GMT 03:50 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

فاطمة نصر تكشف تفاصيل مجموعتها الجديدة للأزياء

GMT 02:22 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

مستشار عسكري يؤكد مصر تردع تركيا في البحر المتوسط

GMT 09:13 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فيكتوريا بيكهام أنيقة خلال حضورها إحدى الحفلات

GMT 05:57 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

وفد إيطالي من الكنيسة الكاثوليكية يزور المتحف المصري

GMT 04:13 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُربك الأسواق بإشارات مُتباينة عن الصين

GMT 07:25 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق تجارب لـ"هلام" يمنع إنتاج الحيوانات المنوية

GMT 12:17 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الألماني يورغن كلوب يوجّه رسالة لمحمد صلاح

GMT 22:33 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

يوسف يؤكد أن الثلاث نقاط شعار المرحلة في الأهلي

GMT 04:49 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

الصياد يؤكد أن السوق الأفريقي خاص وواعد

GMT 03:34 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"المزروعي يؤكّد مشاركة المصدرين في "الإنتاج النفطي

GMT 07:17 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معتز موسى يبدي تفاؤله بانفراج أزمة السيولة

GMT 04:01 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon