توقيت القاهرة المحلي 16:01:06 آخر تحديث
  مصر اليوم -

النيل نجاشي!

  مصر اليوم -

النيل نجاشي

بقلم : علي السلمي

فى عام 1933 تعجب المصريون حين غنى عبدالوهاب «النيل نجاشى.. حليوة أسمر» فهم كانوا يعرفون «النجاشى ملك الحبشة» الذى أحسن استقبال المهاجرين المسلمين ثم أسلم، لكنهم لم يعرفوا سبب وصف النيل بـ«النجاشى»! وفى تفسير لمؤلف الأغنية أحمد شوقى أن النجاشى فى اللغة الأمهرية يعنى «الحاكم»، وقد وصف النيل بأنه نجاشى لعظيم أثره فى حياة مصر.

كان دكتور رشدى سعيد من أكثر المهتمين بنهر النيل وعرض تاريخه فى كتابه «نهر النيل- نشأته واستخدام مياهه فى الماضى والمستقبل» الذى أصدره عام 1992 بالإنجليزية فى الولايات المتحدة، ثم صدرت ترجمته العربية عام 2001. ويتناول الجزء الأول من الكتاب نشأة النهر وتطوره حتى اتخاذه شكله الحالى. وتعلق الجزء الثانى بهيدرولوجية النهر وكمية المياه التى يحملها وتقلباتها وأسباب هذه التقلبات. وتناول الجزء الثالث استخدامات مياه النيل، وعالج الجزء الرابع مستقبل استخدامات مياه النيل وموقف الاتفاقيات القائمة بين دول الحوض. وقد حدد أن سوء الاستخدام هو مصدر تعاظم مشكلة «العجز المائى» التى تعيشها مصر الآن والذى بلغ نحو 90% ويتم تعويضه بإعادة تدوير المياه بنسبة 25% واستيراد مياه «افتراضية» فى صورة سلع غذائية لسد باقى العجز، مع تناقص نصيب المواطن من المياه لليوم 570 متراً مكعباً الآن وكان 1000 متر مكعب فى فترة سابقة.

وكالعادة تُنسب مشكلة عجز المياه إلى الزيادة السكانية[!!!] واستخدام المواطنين غير المسؤول للمياه، دون ذكر أثر تقادم أساليب وتقنيات إدارة الدولة للموارد المائية!.

كان خبراء كُثر بينوا أن مجموع حجم الموارد المائية فى مصر حوالى 71.5 مليار متر مكعب تشمل مياه النيل والأمطار والمياه الجوفية الصحراوية والمياه المحلاة، ومياه الصرف الزراعى والصرف الصحى المعالج..

... واتفقت آراؤهم مع دكتور رشدى سعيد بأن الرى بالغمر هو سبب رئيس فى مشكلة العجز المائى، وكان قد أشار فى كتابه إلى اختلال نمط استخدام مياه النيل، حيث تبلغ النسبة 85% للزراعة، 9.5% للصناعة، 5.5% للاستخدام المنزلى، بينما النسبة المتعارف عليها دوليا هى 32% مياه الرى من إجمالى الموارد المائية، والصناعة 50%، والاستخدام المنزلى 18%.

وقدرت وزارة الرى إمكان توفير حوالى 20 مليار متر مكعب من المياه سنوياً إذا تم التحول إلى طرق الرى الحديثة التى تمتاز بالكفاءة العالية فى الرى وتحقيق الاستخدام الرشيد للمياه ومنها الرى بالرش والرى بالتنقيط ونظام الرى بالرشح، وزراعة الصحراء باستعمال الماء الجاف (الجيلاتينى)، فضلاً عن ضرورة تنمية الموارد المائية الجوفية والتى تعانى من سوء الاستغلال من عمليات الضخ الجائر وضعف التحكم فى الآبار المتدفقة ذاتياً، وهى أمور تستوجب ضرورة رفع كفاءة إدارة هذه الموارد بالأسلوب الذى يحافظ عليها من التدهور والاستنزاف لضمان استدامته.

وكان دكتور رشدى سعيد قد أشار إلى أهمية استغلال مياه الأمطار والسيول الاستغلال الأمثل وتقليل الفاقد منها وتحلية المياه المالحة سواء كانت مياه البحار أو مياه الآبار وإعادة استخدام مياه الصرف الزراعى والصرف الصحى بعد المعالجة اللازمة. كذلك أثنى على فكرة إنشاء السد العالى باعتباره «سدا منيعا بداخل مصر دون الاعتماد على دول أعالى النيل» وأشار إلى عدم تحقق الآثار السلبية التى تم الترويج لها قبل إنشاء السد والتى كانت تحذر من فقد مياه السد بسبب البخر والتسرب، مما سيجعل ملء خزان السد صعباً أو مستحيلا.

وقد أعلن وزير الموارد المائية الخطة القومية لإدارة الموارد المائية للبلاد من «سطحية وجوفية وأمطار» تصل تكلفتها إلى حوالى 900 مليار جنيه حتى عام 2037، وتشمل التعامل مع أسباب العجز المائى، ولكن يبقى أمران غير واضحين؛ كيفية ضمان حقوق مصر فى مياه النيل فى حال استكمال بناء وتشغيل «سد النهضة» وخطة التطوير الإدارى والتقنى للوزارة وأساليبها فى إدارة ثروة مصر المائية وخطة الوزارة للعودة لإنتاج الأرز وغيره من المنتجات الزراعية والاستغناء عن استيراد «المياه الافتراضية»!!!!

وكان د. رشدى سعيد حذر «ولا أريد أن أترك القارئ فى نهاية هذا الكتاب بالأمل الكاذب فى أن تنمية حوض النيل أو تقنين توزيع مياهه المتوفرة بما يعود بالفائدة على جميع سكان الحوض- أمر قريب. فلا تزال دول الحوض بعيدة كل البعد عن معرفة إمكانياتها الحقيقية أو تبنى رؤية لمستقبلها أو دورها فى العالم».

ولعل هذا التحذير «المبكر» يكون محل اعتبار فى إدارة أزمة «سد النهضة»، والتأثير السلبى على موارد مصر المائية حال ملء خزان السد كما تريده إثيوبيا.. وحقاً فإن «النيل نجاشى»!.

نقلًا عن المصري اليوم

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 09:52 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صدق الحضري

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جيل لن يخذلنا

GMT 11:21 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الرياضة للمتعة والترويح .. فلا للتعصب

GMT 10:52 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هل يعود المعلم ؟ نتمنى أن يكون صالحاً وصادقاً

GMT 11:20 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النيل نجاشي النيل نجاشي



ارتدت زيًّا أسودَ مع قطعة بلون النيون الأخضر

ريهانا تُظهر تميُّزها خلال حضورها حفلة في نيويورك

نيويورك ـ مصر اليوم
حققّت إحدى اتّجاهات الموضة بالفعل ظهورا قويا خلال هذه الفترة القصيرة، إذ تحتضن ريهانا جميع الاتّجاهات الحديثة، فخرجتْ النجمة لحضور حفلة موسيقيّة في نيويورك، الليلة الماضية، وهي ترتدي زيا كاملا بالأسود، نسّقته مع قطعة بلون النيون الأخضر المُشرق. وارتدتْ بدلة سباحة، بأكمام طويلة بلون أخضر النيون، من ميزون مارغييلا، نسّقتها مع بنطلون جينز ضيّق، أسود اللون، وسترة بليزر، كبيرة الحجم، من "Vetements". أما بالنسبة إلى الحذاء اختارت "بوط" أسود، بكعب الخنجر، ومقدّمة مدبّبة مبالغ فيها. وأضافتْ النجمة لمسات الـ"funk"، إلى مظهرها باستخدام الإكسسوارات، مرتدية نظارات شمسية رياضية، كبيرة الحجم، وحقيبة صندوق القفل من جلد التمساح، من توقيع ديور، وارتدتْ مجموعة من القلائد بنمط الطبقات. أصبح اتّجاه النيون الأخضر رائجًا خلال هذه الأسابيع القليلة الأولى من عام 2019، فكانت أوّل من تبنت هذه الصّيحة العارضة "كيندال جينر"، التي ارتدتْ توب بياقة مربعة بلون أخضر النيون، من علامة I.Am.Gia في

GMT 02:43 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
  مصر اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 08:45 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب أميركي يروي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة
  مصر اليوم - كاتب أميركي يروي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة
  مصر اليوم - أفكار بسيطة لتزيين المنزل المُستأجر للشعور براحة لا تنتهي

GMT 06:48 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

خالد اليماني يبلغ الأمم المتحدة بانتهاكات "الحوثيين"
  مصر اليوم - خالد اليماني يبلغ الأمم المتحدة بانتهاكات الحوثيين

GMT 07:58 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي
  مصر اليوم - مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 02:43 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

"Holiday Hero" تستكشف جولات الطعام في روما
  مصر اليوم - Holiday Hero تستكشف جولات الطعام في روما

GMT 08:04 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل في ملبورن للبيع بسعر يصل إلى 2 مليون دولار
  مصر اليوم - طرح منزل في ملبورن للبيع بسعر يصل إلى 2 مليون دولار

GMT 07:23 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

إردوغان يعلن أن تركيا ستقيم منطقة أمنية على حدودها
  مصر اليوم - إردوغان يعلن أن تركيا ستقيم منطقة أمنية على حدودها

GMT 09:14 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين
  مصر اليوم - ثغرة في واتسآب تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين

GMT 01:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

الفنانة لقاء سويدان تتعرض لحادث سير

GMT 22:24 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

هدم كبائن رموز نظام مبارك في حدائق المنتزه

GMT 22:40 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وفاة مهندس في حادث تصادم بعد حفل خطوبته بساعات

GMT 23:09 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

تركي آل الشيخ يكشف تفاصيل صفقة نادي بيراميدز المقبلة

GMT 06:16 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

السماء تمطر عناكب وتثير ذعر السكان في البرازيل

GMT 17:08 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

شاب ينتحر تحت عجلات مترو الأنفاق في محطة مار جرجس

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

زلزال يضرب إيران بقوة 4.6 درجات على مقياس ريختر

GMT 10:36 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

العثور علي طفلة مذبوحة بأرض زراعية في الدقهلية

GMT 22:44 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

صدور مذكرات ميشيل أوباما في ثلاثة ملايين نسخة بـ31 لغة

GMT 05:59 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الثقافة" تحيي ذكرى وفاة فريد الأطرش بـ"حكاية العمر كله"

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

طريقة اعداد الدجاج على الطريقة الايطالية

GMT 07:51 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

محمد صلاح ينشر صورة جديدة له على "إنستغرام"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon