توقيت القاهرة المحلي 00:40:46 آخر تحديث
  مصر اليوم -
الطيران الحربي الاسرائيلي يقصف أرضًا زراعية شرق رفح صافرات الإنذار تدوي في شاطئ عسقلان المحتلة حوالي مليون طالب و 80,000 مدرس وعامل في التعليم بقوا في منازلهم اليوم بتل أبيب رئيس عون ردا على سؤال حول اولى الاجراءات الواجب اتخاذها بعد تشكيل الحكومة: عودة المواطنين الى بيوتهم لتعود دورة الحياة الرئيس عون: أطلب من اللبنانيين أن لا يتصرفوا بشكل سلبي دائما لأن هذا الأمر قد يوصل الى صدام لبناني الرئيس عون: أطلب من اللبنانيين أن لا يتصرفوا بشكل سلبي دائما لأن هذا الأمر قد يوصل الى صدام الرئيس عون ردا على سؤال حول اولى الاجراءات الواجب اتخاذها: عودة المواطنين الى بيوتهم ولتعمل الحكومة في الضوء الرئيس عون: نريد مساعدة اللبنانيين من خلال عدم التهافت على سحب الأموال والدولار ليس مفقودا الرئيس عون: لست خائفا على العهد بل خائف على لبنان والأمم المتحدة والمجتمع الدولي الرئيس عون: لا تواصل مباشرا مع الرئيس الأسد وأنا اطلب عودة نازحين سوريين الى بلادهم
أخبار عاجلة

"عقار جودة" وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين

  مصر اليوم -

عقار جودة وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين

بقلم - محمد ممدوح

أيام فقط مضت على قصة بيع "عقار جودة" في القدس المحتلة، هدأ الشارع ولم يعد أحد يتحدث عن القضية، هذا العقار وإن كان الأحدث الذي يبتلعه اخطبوط الاستيطان، بالتأكيد ليس الأول، ولن يكون الأخير، فسجل بيع العقارات وتسريب الأراضي للمستوطنين حافل، ولم تكن حدود القدس وبلدتها القديمة الهدف فقط، فالجمعيات الاستيطانية تعمل ليل نهار لسلب الفلسطيني أرضه بشتى الطرق، ولا خجل من القول أن الكثير من الأراضي تسربت عن سبق إصرار إسرائيلي، وجهل مرعب من أصحاب الأرض في غالب الأحيان، فكانت عمليات البيع ومن ثم التسريب لليهود تتم بحيل بسيطة، وفي نهاية المطاف مساحات واسعة وعقارات كثيرة سيطر عليها المستوطنون بذات الطريقة، ولا مجافاة للحقيقة عند القول أن مستوطنات ربما بدأت على شكل بؤر أو بيت واحد مسرب ليلتهم المستوطنون بعدها الأرض وما حولها.
الحديث عن عقار جودة في القدس المحتلة، يذكرنا باللواء توفيق الطيراوي، الذي كان يدا ضاربة لعمليات تسريب الأراضي والعقارات للمستوطنين، فإسرائيل تتهمه بأنه وراء تصفية سماسرة الأراضي في صيف 1997، ولم تقف عند حد الاتهام بل حرضت عليه المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأمريكية حيث نقلت تل أبيب لواشنطن معلومات تقول فيها إن الطيراوي وراء عمليات التصفية، فكان رد الولايات المتحدة بالتهديد بوقف مساعداتها المالية للسلطة الفلسطينية ، فيما ألغت إسرائيل بطاقة VIP التي تمنح لكبار الشخصيات الفلسطينية ومنعته من التنقل بين مدن الضفة الغربية ومغادرتها، بل وصل الامر إلى مطاردة الطيراوي نحو تسعة أشهر.

أعطى الطيراوي ملف تسريب العقارات والأراضي الأولوية الكبرى، مدركا خطورة هذا الملف، والمصيبة المنتظرة من تسريب الأراضي والعقارات للمستوطنين، وكان الطيراوي في المرصاد للسماسرة والعملاء الذين يخططون لنقل ملكيات الأراضي إلى المستوطنين، وحقق نجاحات كبيرة، لكن في النهاية كانت هناك عمليات تسريب تقع ويفلت البعض من يد القانون، واليوم ورغم الجهود الكبيرة للأجهزة الأمنية المختصة، ورغم احباط عمليات تسريب كبيرة وكثيرة، إلا أن بعض عمليات التسريب تنجح بفعل دهاء عملاء الاحتلال وسماسرة الأراضي الذين تجند لهم حكومة الاحتلال كل التسهيلات، وعليه فالمطلوب هو تغليظ العقوبات بحق كل المسربين والتعامل بعقلية "الطيراوي"، وإبقاء كل قضية تسريب حيّة وأن يكون تكون عقوبة المتورطين فيها عبرة لكل من يفكر أن يسير على ذات النهج.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقار جودة وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين عقار جودة وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين



GMT 03:41 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

في غزة وباليرمو.. صمود لفلسطين وليبيا ونجاح لمصر

GMT 19:08 2018 السبت ,21 تموز / يوليو

هل الجنسية المصرية حقا للبيع؟

GMT 13:19 2018 الخميس ,31 أيار / مايو

محافظ المنيا...سيارتك تعود للخلف

GMT 21:31 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

كيف تغيرت خريطة الرموز على يد "الملك صلاح"

GMT 15:40 2018 الخميس ,15 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة الفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين

GMT 03:18 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
  مصر اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 03:38 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
  مصر اليوم - جوتن تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020

GMT 00:14 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يتحدث عن الأزمات السياسية وانعكاساتها على سوق الكتب
  مصر اليوم - العامري يتحدث عن الأزمات السياسية وانعكاساتها على سوق الكتب
  مصر اليوم - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 11:40 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
  مصر اليوم - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 04:08 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بسحر التاريخ في "غرناطة" أجمل مدن إسبانيا
  مصر اليوم - استمتع بسحر التاريخ في غرناطة أجمل مدن إسبانيا

GMT 05:33 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
  مصر اليوم - المخمل الفاخر يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 05:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
  مصر اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 03:49 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تُجري العملية الجراحية الرابعة والأخيرة لها
  مصر اليوم - فجر السعيد تُجري العملية الجراحية الرابعة والأخيرة لها

GMT 02:31 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 7 عاملين بكافيتريا فندق في شرم الشيخ بسبب "أسطوانة غاز"

GMT 20:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

منة فضالي تعلن "ندمت على زواجي السري وعشت قصة حب فاشلة"

GMT 17:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أخو هيثم أحمد زكي يكشف باكيًا عن وصية والدتهما

GMT 19:35 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا يوسف تكشف سر قرارها ارتداء الحجاب

GMT 21:27 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 4 أشخاص في حادث تصادم بصحراوي وادي النطرون

GMT 20:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الزمالك يتعاقد مع نجم منتخب مصر ويوجه ضربة قوية إلى الأهلي

GMT 06:14 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أسباب انتشار وباء قاتل محتمل حول العالم خلال ساعات

GMT 01:58 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أسباب انخفاض مبيعات سيارات رينو

GMT 01:15 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على خطط شركة نيسان لبيع مصنعيها في أوروبا

GMT 06:36 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

مواصفات أول سيارة كهربائية في فعاليات معرض طوكيو

GMT 06:31 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي تختبر سيارات جديدة "ذاتية التحكم"

GMT 00:31 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حرائق الغابات في كاليفورنيا تجبر الآلاف على مغادرة منازلهم

GMT 00:36 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل العطور النسائيه الجديده لنفحات عذبة

GMT 00:34 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

افضل عطر روبرتو كفالي النسائي لنفحات تأسر القلوب

GMT 06:39 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

نيسان" تستعرض سيارتها "اريا" الاختبارية

GMT 15:07 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو رسوم متحركة تحكي تاريخ الأرض كاملًا خلال 140 ثانية

GMT 10:07 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يختار اللاعب الأفضل الذي شاهده على مدار حياته

GMT 06:33 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مميزات سيارات "مازدا 3"

GMT 09:40 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

صلاح يثير قلق جماهير ليفربول بعد خروجه الأخير أمام هوتسبير
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon