توقيت القاهرة المحلي 22:23:59 آخر تحديث
  مصر اليوم -

صدور كتاب "تجارة التمور في إمارات الساحل العربي للخليج العربي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور كتاب تجارة التمور في إمارات الساحل العربي للخليج العربي

كتاب "تجارة التمور في إمارات الساحل العربي للخليج العربي"
دبي ـ مصر اليوم

أصدرت دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي كتاب "تجارة التمور في إمارات الساحل العربي للخليج العربي"، (1914- 1939) للكاتبة الإماراتية خولة عبدالله العليلي.

ويأتي هذا الكتاب ضمن مشروع "إصدارات" بإدارة النشر في دار الكتب التابعة لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، ويتناول الأهمية الكبيرة التي احتلتها التمور لدى سكان منطقة الخليج العربي منذ القدم، سواءً في الاعتماد عليها كمصدر أساسي للغذاء أو كمصدر للإيرادات المالية عن طريق الإتجار بها استيراداً وتصديراً.

وجاء في الكتاب أنه وعلى الرغم من الأهمية الكبيرة للتمور إلا أن الدراسات التي تناولتها من الجانب التجاري قليلة جداً، وأغلب تلك الدراسات تطرقت إليها في معرض حديثها عن تجارة السفن الشراعية أو النقل التجاري دون أن تفصّل في جوانبها المالية.

ولذلك عزمت الكاتبة خولة العليلي في هذا الكتاب على اختيار دراسة هذا الموضوع بصورة أوسع وأقرب إلى الشمولية، وهو أمر لم يخل من صعوبات من أبرزها شحّ الوثائق التجارية العربية التي تغطي سنوات البحث المتعلقة به، وعدم وضوح الأرقام والبيانات في السجلات التجارية البريطانية لبعض سنوات الدراسة، وفقدان البعض الآخر منها، وندرة المعلومات التجارية المفصّلة في تلك السجلات والتي يمكن أن تعلّل أسباب انخفاض أو ارتفاع واردات الموانئ أو صادراتها في كثير من السنوات، مما اضطر الكاتبة للبحث في المراجع التي تحدّثت عن الأوضاع السياسية أو الاقتصادية في تلك السنوات ومحاولة الربط بينها وبين ما جاء من أرقام في تلك السجلات.

وكذلك لم تقف الكاتبة على أية إحصاءات تجارية لتجارة التمور عبر النقل البري لتلك الفترة، ما جعل الدراسة قاصرة على دراسة موضوع تجارة التمور عبر النقل البحري فقط. كما لم تتوفر سجلات تجارية لموانئ الساحل المتصالح بشكل منفرد تتناول الصادر والوارد كما في سجلات التجارة لإمارات الساحل العربي الأخرى.

وتشير العليلي في كتابها إلى المقارنات التي كثيراً ما تُعقد بين تجارة التمور وأنواع التجارات الأخرى السائدة في منطقة الساحل العربي للخليج، لتطرح من خلالها تساؤلات حول أهمية تجارة التمور في تلك الفترة وهل كانت توازي في الأهمية التجارات الأخرى؟ وما مدى ارتباط تجارة التمور بالحركة الملاحية؟ وما الموانئ التي ارتبطت بتجارة التمور أكثر من غيرها؟ وما مدى تأثر هذه التجارة بالأوضاع السياسية والاقتصادية في خلال سنوات البحث المحددة بين عامي (1914- 1939)، تلك الفترة المهمة في تاريخ منطقة الخليج العربي التي ضمّت الكثير من الأحداث التاريخية المهمة سواءً على مستوى المنطقة أم على مستوى العالم، ففي سنة 1914 نشبت الحرب العالمية الأولى تلتها بوادر الحرب العالمية الثانية وخلال الحربين العالميتين حدث الكساد العالمي (في سنة 1929) الذي أضر بتجارة اللؤلؤ المهمة مما انعكس سلبًا على أغلب التجارات في تلك الحقبة.

ويتضمن الكتاب مقدمة وثلاثة فصول امتدّت على 228 صفحة من القطع المتوسط، ويتناول الفصل الأول واردات التمور إلى موانئ إمارات الساحل العربي للخليج بين عامي (1914- 1939).

بينما يركز الفصل الثاني على صادرات التمور من موانئ إمارات الساحل العربي للخليج خلال تلك الفترة، ويتناول الفصل الثالث أساليب التعامل التجاري بالتمور.

في حين تطرقت مقدمة الكتاب إلى مساهمة الوطن العربي في زراعة النخيل عالميًا، وأسباب وأماكن انتشار زراعة النخيل في منطقة الخليج العربي، والآفات والأمراض والظروف المناخية التي أثرت في إنتاج التمور، وكذلك الأهمية الاقتصادية لتجارة التمور في الكويت والبحرين والساحل المتصالح وعلاقتها باللؤلؤ، وأهم العوامل المؤثرة في تجارة التمور كالنقل البري والبحري وطبيعة الموانئ التي ترسو عليها السفن الناقلة للتمور ومدى صلاحيتها لرسو تلك السفن.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور كتاب تجارة التمور في إمارات الساحل العربي للخليج العربي صدور كتاب تجارة التمور في إمارات الساحل العربي للخليج العربي



أحدث إطلالات الفنانة ياسمين صبري بإطلالة أنيقة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 10:04 2021 السبت ,31 تموز / يوليو

أجمل جزر العالم الخاصة بشهر العسل
  مصر اليوم - أجمل جزر العالم الخاصة بشهر العسل

GMT 14:40 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
  مصر اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 01:11 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

6 أذكار تغفر الذنوب في العشر من ذي الحجة

GMT 08:29 2021 الإثنين ,12 تموز / يوليو

مصرع 38 شخصًا في صواعق برق ضربت ولايتي في الهند

GMT 00:57 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

النيود يغزو مجموعات ربيع وصيف 2021

GMT 19:47 2021 الثلاثاء ,06 تموز / يوليو

نيسان تيتان 2024 تظهر في تصميم تخيلي جديد

GMT 18:41 2021 الثلاثاء ,06 تموز / يوليو

ارتفاع أسعار عدد من طرازات فورد 2021 في مصر

GMT 18:44 2021 الثلاثاء ,06 تموز / يوليو

أسعار ومواصفات كيا سبورتاج موديل 2022 في مصر

GMT 19:51 2021 الثلاثاء ,06 تموز / يوليو

كندا تفرض حظرًا على سيارات الوقود بحلول 2035

GMT 00:38 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

أقراط بأشكال الزهور موضة صيف 2021

GMT 20:35 2021 الثلاثاء ,06 تموز / يوليو

سعر و مواصفات جلوري 330s موديل 2021 في مصر

GMT 00:49 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

فساتين سهرة مزيّنة بالريش لصيف 2021

GMT 09:25 2021 الأحد ,18 تموز / يوليو

أوبل Grandland تصبح أكثر تكلفة بعد عملية تجميل

GMT 01:02 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

فساتين زفاف بأكمام منفوخة لعروس 2022
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon