توقيت القاهرة المحلي 13:21:04 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"ملكوت هذه الأرض" لهدى بركات تصف حروب لبنان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ملكوت هذه الأرض لهدى بركات تصف حروب لبنان

بيروت ـ وكالات

في رواية «ملكوت هذه الأرض» تكتب الروائية اللبنانية هدى بركات بطريقة أخاذة مؤثرة ووصف جذاب، وقدرة على نقل الأفراح والأحزان إلى القارئ فتصور جماعة لبنانية في معقلها الجبلي، وتتحدث عن حروبها وأيامها الحلوة، وعن تقاليدها وأوهامها وعن تحكم الإقطاعي ورجل الدين فيها. تبدأ هدى بركات سردها متناولة فترة من الزمن، تمتد نحو قرن في الماضي، لتصور لنا هذا المجتمع الصغير، وما لحق به من تطورات مع دخول مظاهر الحياة الحديثة اليه. في أحيان كثيرة، تدخل اللغة المحكية إلى روايتها وهو أمر رغم غرابة بعض تعابيرها ومصطلحاتها، يجعل النص أكثر حياة وواقعية. نستطيع ان نقول بموضوعية إن هدى بركات في هذه الرواية تكتب بطريقة ساحرة، وأن نصها يمسك بالقارئ، بل يشده إليه بمتعة وشبه خدر لذيذ. وهي في الحديث عن حروبه وعداواته، تشير الى عداوة قديمة قامت بين بلدة هذه الجماعة، وهي بشري وبين بلدة مسيحية مارونية أخرى أيضا في جبل لبنان الشمالي هي زغرتا التي ينتقل أهلها صيفا إلى أهدن القريبة من بشري. وقد تحولت البلدتان الان إلى مدينتين. الرواية الطويلة، جاءت في ?351 صفحة متوسطة القطع، وصدرت عن «دار الآداب» في بيروت. كتب الناشر عن الرواية كلاما لابد للقارئ من أن يخرج بما يشبهه بعد قراءتها. فقال «بين الخرافة السحرية والوقائع المدونة بخفة الحكاية الشعبية لتاريخ لبنان، تعيش شخصيات عائلة (المزوّقية) في المرتفعات الشمالية حيث يتحصن هؤلاء الموارنة من أعدائهم الكثيرين وحيث تمر الحروب على مدى قرن». فيموت المزوّق الأب بردا على قمم ضهر الجرد الثلجية، فيسير ابنه طنوس بالحكاية ثم تلتحق به أخته سلمى. بين أديرة الوادي المقدس، وسير البطولات المحلية الآسرة، يختلط حب الموطن بغياب الوطن. في «ملكوت هذه الأرض»، نقرأ عن أفراح هؤلاء الناس البسيطة، وعن شظف عيشهم، عن لهوهم السعيد وأوهامهم الكثيرة، وحكايات الأقدار الآيلة إلى الأسى. تسيطر على كثير من افراد هذه الجماعة عقد ذنب، ومصائر تبدو مكتوبة عليهم، بعضها ليس من صنعهم هم، بل ورثوه عبر تراثهم الايماني، وهو «الخطيئة الأصلية»، التي تلحق بالمسيحي، وعليه أن يكفر عنها طوال عمره. إلا أن مشاعر الذنب الأخرى، تنتج عن أحداث في حياتهم الحالية، نحن الآن نتكلم عن عائلة المزوّقية. طنوس، الشخصية الأبرز في الرواية مع شقيقته سلمى، يمر بأكثر من حال من حالات الشعور بالذنب. وسيطر عليه شعور بأنه وهو الولد الصغير ما كان يجب أن يطيع والده الذي أمره بأن بتجه الى القرية، وبقي هو في الجبل حيث قضى «وافترسته الذئاب والضباع». وفضلا عن الشعور الموروث وهذا الشعور الجديد، نجده بعد أن حاول الانضمام الى الرهبان، والتحول إلى واحد منهم وبعد عدم قبوله في سلك الرهبنة، وقد تفاقمت حدة مشاعره، إذ خيل اليه ان المسيح لا يحبه ولذا فقد رفض في سلك الرهبنة. ثم إن طنوس وشقيقته وصهره نجيب وجدوا أنفسهم في وضع لم يكونوا يتصورونه، انجروا اليه بسبب الخمر اذ اضطروا بل اضطر نجيب إلى قتل ضابط فرنسي، كانوا في سبيل القيام بنوع من العمل التجاري السري معه. هرب طنوس الى سورية، وأشيع في البلدة أنه سافر الى استراليا. وغاب سنوات هناك حيث بقي سنوات بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وجلاء الفرنسيين. عمل في الغناء، اذ كان صوته جميلا كما كان صوت والده الراحل. بعد هذا الحادث رافقه كما رافق اخته سلمى هذا الشعور الجديد بالذنب. وبدا طنوس أحيانا حيث كان يحاكم نفسه بمرارة أشبه ببطل فيدور دوستويفسكي في «الجريمة والعقاب»، كأنه يبحث عن عقوبة. وزاد من شعوره بالذنب وبعدم الجدوى أنه كان قد احب حلا ابنة عمه، وتركها تذهب الى شخص غيره تتزوجه. اما سلمى تلك التي كانت مثل شمعة تحترق من اجل العائلة فهي بعد أن كبرت كانت تحاكم نفسها وتقول لذاتها إنها لم تفعل ذلك تضحية من اجل إخوتها وأخواتها، بل لأنها لم تعرف الحب ولم تهتم بأحد من الرجال ربما لخلل في نفسها، كما صارت تعتقد. وتتغير أمور في البلدة، إذ ان هذا المجتمع الزراعي البسيط سرعان ما دخلت إليه مظاهر الحضارة، في صورة الفنادق ومؤسسات التزلج على الجليد، في تلك المنطقة التي تعتبر الأكثر ارتفاعا في لبنان. وكبطل ارنست همنجواي في «العجوز والبحر»، الذي نظر الى السمكة الكبيرة التي اصطادها، فوجد لما وصل إلى المرفأ انها ليست أكثر من عظام. حدّث طنوس سلمى عن العمر ومرّ الزمن، فقال «افكر اننا بعد خروجنا هكذا من الحياة وبعدما عدنا الى مرتفعاتنا الثلجية هذه كرعيان خائبين، قد اضاعوا قطعانهم ينبغي ان ننسى، ينبغي ان نترك الكلام لمن سيأتي بعدنا، فنحن الذين لم نفهم ما الذي حدث لحيواتنا في الماضي، علينا ان نترك الرواية لفصول آتية لا نقدر الان على ان نتخيلها، ولو في الاحلام». «وأعرف كم شاخ صوتي، وكيف انطفأ في حلقي وفمي، ومع هذا يخطر لي احيانا ان أغني بما تبقى لي منه، فأغني لوحدي، هكذا، أكوّر كفي حول أذني، وأغني». رواية هدى بركات هذه، عمل مهم وقراءة ممتعة نادرة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملكوت هذه الأرض لهدى بركات تصف حروب لبنان ملكوت هذه الأرض لهدى بركات تصف حروب لبنان



نوال الزغبي في إطلالة مشرقة بالجمبسوت الأزرق

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 12:49 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس
  مصر اليوم - الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس

GMT 08:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
  مصر اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 16:01 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
  مصر اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 12:39 2022 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الأمير هاري وإلتون جون يقاضيان صحيفة عالمية
  مصر اليوم - الأمير هاري وإلتون جون يقاضيان صحيفة عالمية

GMT 12:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
  مصر اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 12:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
  مصر اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 08:27 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
  مصر اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 09:44 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

تعرفي على كيفية الحصول على شفاه جميلة وناعمة

GMT 06:46 2021 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

بيع مقعد مرحاض أدولف هتلر في مزاد بمبلغ خرافي

GMT 16:49 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

5 دول تستحوذ على نحو 30% من الصادرات المصرية

GMT 06:51 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هل الأشخاص الذين يحدثون أنفسهم مجانين؟

GMT 05:25 2021 الأحد ,25 إبريل / نيسان

«البتكوين» تفقد 22 % من قيمتها خلال 9 أيام

GMT 02:07 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تواجه ارتفاعا مستمرا في الإصابات بكورونا

GMT 18:04 2021 الأحد ,21 آذار/ مارس

علا الفارس تستعرض رشاقتها بملابس كاجوال

GMT 02:04 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

ظاهرة فلكية غير مسبوقة في سماء القاهرة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon