توقيت القاهرة المحلي 16:56:09 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"الرقص على شرفات النهار" للقاص إياس الخطيب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرقص على شرفات النهار للقاص إياس الخطيب

دمشق ـ سانا

قام المركز الثقافي في العدوي ندوة أدبية تضمنت قراءة نقدية في مجموعة القاص إياس الخطيب بعنوان "الرقص على شرفات النهار" شارك فيها كل من الناقد الدكتور عاطف بطرس والأديب الروائي والقاص باسم عبدو إضافة إلى الإعلامية فاتن دعبول حيث أضاءت القراءات على جوانب مختلفة في المجموعة وأهمها الدلالات الفنية والأسلوب في تجربة الكاتب الخطيب. الكاتب والقاص باسم عبدو تساءل كيف رقصت الشخوص في قصص إياس الخطيب على شرفات الأمكنة التي تتفاعل فيها متناثرة ومتحابة متنافرة ومتصارعة والتي تدفئها أشعة الشمس في طقوس متقلبة حسب الفصول وتبدلات حرارة السرد وتماسك الحبكة وقدرة القاص على إيجاد مقاربة وتناسج بين التخيل والواقع من جهة وبين الهواجس الداخلية وتحقيق الرغبات والأمنيات والأحلام من جهة ثانية وتوفير المناخات الملائمة لحياة الشخوص والتكيف المكاني في بيئة متباينة الأهواء والتوجهات والأهداف. وأوضح عبدو أن القصة السورية لم تتوقف عن التطور ولم يرفع القاصون راية المؤسسين الأوائل الذين عبدوا الطريق للأجيال فقط والاكتفاء بما أنجزوه بل تابعوا مسيرة الإبداع والسير في هذه الطريق رغم وعورتها واستطاعت أقلامهم أن تقدم قصصا متطورة ومتجددة متوائمة مع العصر وثورة الاتصالات ويظهر هذا التطور في البناء الفني والتقني القصصي واجتياز عتبة القصة الكلاسيكية التي كانت الأساس دون إلغائها طبعا لأن لا أحد يمتلك قوة الإلغاء. ورأى عبدو أن كثيرا من القاصين والقاصات المبتدئين يدمجون عناصر القصة بخصائصها رغم الاختلاف بين الخصائص والعناصر فالعناصر هي المكونات الرئيسية للعمل أما الخصائص فهي المحور الأساسي للعمل وتتألف من الوحدة أو الفكرة الواحدة والتكثيف أو التوجه مباشرة نحو الهدف من القصة مستشهدا بقول يوسف إدريس حول ذلك "القصة القصيرة رصاصة تصيب الهدف أسرع من أي رواية" والخاصية الثالثة هي الدراما أي خلق الحيوية..الحرارة والديناميكية في العمل. وتتمثل عناصر القصة في الرؤية التي تعبر عن نظرة القاص للحياة والموضوع أو الحدث الذي تتجسد من خلاله الرؤية ويتم في مكان وزمان محددين وتعد اللغة من العناصر الرئيسة التي تعبر عن رؤية القاص وموضوعه وتشكل أساس البناء ويرتكز التصوير أو التوصيف والحدث عليها. ولا توجد صعوبة في معرفة الدلالة في قصة إياس الخطيب وكل قصة وعلى الطريقة التقليدية تبدأ بتمهيد توصيفي لا ضرورة لتطويله وأحيانا لا حاجة إليه والقصة كما يعرف القاصون والقراء يمكن أن تبدأ من الوسط أو من النهاية وتستعيد الشخصية خيوط الحدث "الحكاية" ويتم البناء الفني وصناعة حبكة متماسكة الخيوط موحدة النسيج والعمل على ارتقاء التصاعد الدرامي والابتعاد قدر الإمكان عن السرد المفتوح دون ربطه وتوحيد خط سيره والابتعاد عن تلقين الشخصية ما يجب قوله أو الحلول محلها وإلغاء دورها. ويركز الخطيب بحسب عبدو على الوصف وهو ضروري في البناء وحجر من أحجار الزاوية لكن من غير الضروري الإكثار منه وتحويل القصة إلى قصة توصيفية تلغي العناصر الأخرى موضحا أن وصف المكان من الداخل والخارج وحركة الشخصية في الحيز الضيق وتفاعل الشخصية مع الحدث والبيئة المحيطة بهذا المكان ينتج قصة متكاملة ولا بد من الإشارة إلى أن القاص لديه نوع من السخرية الهادفة وهذا يتضح في كثير من قصصه والمفارقات التي تقوم عليها قصصه ونحن نفتقر إلى كتاب القصة الساخرة على هذا الشكل.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرقص على شرفات النهار للقاص إياس الخطيب الرقص على شرفات النهار للقاص إياس الخطيب



نوال الزغبي في إطلالة مشرقة بالجمبسوت الأزرق

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 12:49 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس
  مصر اليوم - الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس

GMT 08:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
  مصر اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 16:01 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
  مصر اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 08:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
  مصر اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 12:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
  مصر اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 12:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
  مصر اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 08:27 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
  مصر اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 01:58 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

وزير الكهرباء

GMT 08:15 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد الخميس 29 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 08:36 2021 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

كيفية تغيير كلمة مرور Gmail عند نسيانها فى 8 خطوات

GMT 21:54 2021 السبت ,17 تموز / يوليو

أصول وقواعد الاتيكيت حول العالم

GMT 23:18 2021 الإثنين ,15 شباط / فبراير

النعناع والبابونج يساعدان في علاج البول الأحمر

GMT 15:36 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

إتيكيت استقبال الضيوف

GMT 09:57 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

إطلالة جريئة لمكياج أحمر لعروس 2021

GMT 03:54 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد رمضان يستبدل غلاف حسابه على "فيسبوك" بعلم فلسطين

GMT 04:12 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطة صغيرة تغزو مواقع التواصل بعد فشلها في التقاط الكرة

GMT 08:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أصابع البيض بالجبنة

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأفكار لتنسيق البليزر الجلد موضة خريف 2020 تعرّفي عليها
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon