توقيت القاهرة المحلي 21:53:11 آخر تحديث
  مصر اليوم -

جمال الغيطاني ونجيب محفوظ وحكاية اسمها "الشيخ والمريد"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جمال الغيطاني ونجيب محفوظ وحكاية اسمها الشيخ والمريد

جمال الغيطاني
القاهرة - مصر اليوم

يتأثر التلاميذ دائما بأساتذتهم، وقد يصل هذا التأثر إلى حد الهوس ومحاولة الاقتداء بهم فى كل قول وفعل، إلا أن البعض تنجح محاولاته فى الإفلات من شرك الوقوع ضحية لمحاولة الوصول إلى مكانة الأساتذة بالتحول إلى صور منهم، وهكذا كان الكاتب جمال الغيطانى فى علاقته بالروائى العالمى نجيب محفوظ الذى تأثر به كثيرا ودفعه ذلك التأثر إلى الكتابة عنه والاستعانة به مثالا فى شتى أحاديثه، ومحاولة كشف تفاصيل حياته فى أكثر من تجربة تليفزيونية وكتابية.

وبالرغم من شدة تعلق الكاتب جمال الغيطانى بمثله الأعلى نجيب محفوظ إلى أنه حرص دائما على التمسك بشخصيته ككاتب، وفى ذلك قال إن علاقته بالروائى العالمى أساسها الانبهار الإنسانى بروائى كبير، وإن ذلك الانبهار بدأ منذ كان فى الرابعة عشر من عمره، وأن علاقتهما توطدت حتى أن اعتبره أبيه، وكاتم أسراره.

وامتدت علاقة الكاتب جمال الغيطانى بالروائى نجيب محفوظ إلى أبعد من مجرد الإعجاب بكاتب مفضل، إلى اعتبار كتاباته تبث فكرا لابد من الاستعانة به للتنبؤ بالأزمات وتجنب وقوعها أو الخروج منها دون أثر. وقال الكاتب جمال الغيطانى فى أحد أحاديثه الصحفية:"لو كان عبد الناصر قرأ روايات نجيب محفوظ لكان حذر من حدوث ما حدث فى النكسة، فالأديب يرى بعين شاملة ورؤية بانورامية أوسع، أما السياسي فيركز على التفاصيل فقط".

ومن بين محاولات إثبات الولاء لمعلمه الأول، قام الكاتب جمال الغيطانى بعدة تجارب يخلد بها الأديب العالمى نجيب محفوظ، كان من بينها تقديمه لبرنامج "قاهرة نجيب محفوظ" الذى قدم من خلال حلقاته نماذجا للأماكن التى لعبت أدوار البطولة فى روايات الأديب الراحل، فجابت كاميرا برنامجه فى حوارى وأزقة وشوارع مصر القديمة، وكان يتناول أثناء بث الحلقات حياة محفوظ ويعرض جوانب شخصيته التى ارتبط بمصر وأماكنها.

كما أصدر الكاتب جمال الغيطانى فى 2013 كتابا عن الهيئة العامة للكتاب بعنوان "نجيب محفوظ يتذكر"، كان بمثابة سيرة ذاتية وحياتية عن الأديب الكبير الراحل، الذى كتب مقدمة الطبعة الأولى من الكتاب بنفسه عام 1987 والتى قال فيها "هذا الكتاب أغنانى عن التفكير فى كتابة سيرة ذاتية لما يحويه من حقائق جوهرية وأساسية فى مسيرة حياتى، فضلا عن أن مؤلفه يعتبر ركنا من سيرتى الذاتية".

وتناول الكاتب جمال الغيطانى فى الكتاب أيضا عددا من روايات الأديب نجيب محفوظ، والأماكن التى عاش وتأثر بها والعديد من ذكرياته. 

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمال الغيطاني ونجيب محفوظ وحكاية اسمها الشيخ والمريد جمال الغيطاني ونجيب محفوظ وحكاية اسمها الشيخ والمريد



بلقيس تخطف الأنظار بأناقة استثنائية في "الجمبسوت"

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 10:23 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

فساتين سهرة خريفية من وحي النجمات
  مصر اليوم - فساتين سهرة خريفية من وحي النجمات

GMT 08:05 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر
  مصر اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر

GMT 08:15 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري
  مصر اليوم - ناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري

GMT 16:48 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

بايدن يصف بوتين ب "المتهوّر" ويقول إن تهديداته لن تخيفنا
  مصر اليوم - بايدن يصف بوتين ب المتهوّر ويقول إن تهديداته لن تخيفنا
  مصر اليوم - بي بي سي تُقرّر إغلاق إذاعتها العربية بعد 84 عاماً

GMT 10:55 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
  مصر اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 09:50 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
  مصر اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 11:07 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
  مصر اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 14:01 2021 الإثنين ,22 آذار/ مارس

أول قرار فني لـ إيهاب جلال في الإسماعيلي

GMT 03:56 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل إطلالات ليلى إسكندر وطريقتها في تنسيق فساتينها

GMT 02:35 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

خبير حيوانات يوضح حقيقة تخزين الإبل للماء في حدباتها
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon