توقيت القاهرة المحلي 10:34:23 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كشف لـ"مصر اليوم" أن البرلمان لم يرتكب أي مخالفة إجرائية

حسين يؤكد أن التعديلات الدستورية حق لائحي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حسين يؤكد أن التعديلات الدستورية حق لائحي

نائب رئيس حزب الحركة الوطنية يحي قدري
القاهرة - أسماء سعد

كشف المستشار والفقيه القانوني البارز يحي قدري، نائب رئيس الحركة الوطنية، عن رأيه في التعديلات الدستورية المطروحة للاستفتاء في مصر، موضحًا أن نصوص 2014 تم صياغتها أثناء لحظة مرتبكة، بخلاف ظهور مشكلات في التطبيق، ومثمنا عدم الاقتراب من الباب الذهبي للدستور.

وأفصح "قدري" في تصريحات لـ"مصر اليوم" عن رأيه في التعديلات الدستورية، مؤكدًا أنها قبل كل شئ هو حق دستوري ولائحي وقانوني لأعضاء البرلمان الحالي، فهم لم ينتهكوا أو يرتكبوا مخالفة إجرائية من أي نوع، وإنما على العكس التزموا بحرفية شديدة بالشكل المطلوب أن يكون عليه التقدم بتعديل دستوري، مششدًا على أن الأهم من ذلك أن الدستور الذي تم وضعه في العام 2014، جاء في لحظة شديدة الارتباك من ناحية، ومن ناحية أخرى فعند تعره للتجربة العملية ظهرت العديد من الثغرات التي تتطلب تعديلها ، وبالتالي ذهب مالايقل عن 155 عضو برلماني هم خمس كتلة الأعضاء إلى طلب التعديل.

وعن رأيه في وجهات النظر المعارضة للتعديلات، قال إنه من حق الجميع أن يبدي رأيه ويعبر عنه، بل ويدعو إلى خياره في الصندوق، فأصحاب الكتلة الرافضة قد عبروا عن وجهات نظرهم بشكل واضح وقوي خلال جلسات الحوار المجتمعي، وعما يسوقونه فإنني أؤكد أنه طالما لم يتم المساس بالضمانات الأساسية التي كفلها الدستور، فلازلنا نحتفظ بمدتين رئاسيتين فقط قولا واحدا، كما أن الباب الذهبي في الدستور الخاص بالحقوق والحريات لم يتم الاقتراب منه، وهو جوهر الوثيقة ودرة التاج الدستورية.

أقرأ أيضًا:

رئيس مجلس النواب يؤكد أن العمل بالتعديلات الدستورية يجري بمجرد موافقة الشعب

وعن الاعتراض الخاص تحديدا بزيادة المدة الرئاسية من 4 لـ 6 سنوات، قال إنها المدة "المناسبة تماما" التي حال تم قياسها على إجراءات التصدي للتيارات الإرهابية وتدشين مشروعات تنموية ضخمة، مع معالجة الخلل المالي، فأنها ستكون ملائمه تماما وليست استثنائية في أي شئ.

وعن رأيه في عودة مجلس الشيوخ مره أخرى وما صاحب ذلك من جدل واسع، قال إن البلاد في احتياج ماس إلى رأي غرفة برلمانية ثانية، تقوم بتدقيقي القوانين وإبداء مزيد من الأراء ذات الثقل، وأن "حكمة الشيوخ" مطلوبة في هذه الأثناء، شريطة أن يتم منح المجلس سلطات حقيقية تجعل منه بوصلة تشريعية حقيقية بحيث لا ينحصر دوره على الدراسة وإبداء الرأى فقط.

وبخصوص مدى موائمة طرح الاستفتاء مع مايمر به الشعب من ظروف اجتماعية، أجاب بأن السلطة التنفيذية لا تتكاسل في طرح الحزم التي تعمل على الحماية الاجتماعية، نرى في موازنة البلاد كل عام قرارات بصرف العلاوات وزيادة المعاشات، بخلاف القرار الفارق هذا العام بزيادة الحد الأدنى للأجور، وأرى أن التعديلات الدستورية تم طرحها خلال حقبة كاملة تشهد منذ سنوات معالجة الخلل الاجتماعي عن طريق التنمية وإنشاء المشروعات القومية.

وقد يهمك أيضًا:

حزب "الحركة الوطنية": على الشعب التعاون لمحاربة الإرهاب

الحركة الوطنية تؤكد أن الشعب المصري بلغ سن الرشد

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسين يؤكد أن التعديلات الدستورية حق لائحي حسين يؤكد أن التعديلات الدستورية حق لائحي



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي أشهر أيقونات الموضة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 07:14 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق جديدة تساعدك في الحفاظ على أمان أجهزة أندرويد من القلق

GMT 18:06 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

تسجيل 281 حالة وفاة بفيروس كورونا في إسبانيا

GMT 08:18 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على طرق استخدام زيت الخروع لزيادة كثافة الشعر

GMT 00:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

المخرج محمد سامي يواصل الهجوم على نسرين أمين

GMT 20:00 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

يسرا تكشف عن إصابتها بسرطان الدم ووصية والدتها
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon