توقيت القاهرة المحلي 11:35:21 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بيَّن إلى "مصر اليوم" أن عواصف النقد ضد البرلمان غير مُبررة

الشريف يُؤكد التعديلات على الدستور ضرورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشريف يُؤكد التعديلات على الدستور ضرورة

أحمد حلمي الشريف
القاهرة – أحمد عبدالله

أكد وكيل اللجنة التشريعية في البرلمان وعضو لجنة صياغة التعديلات النهائية للدستور أحمد حلمي الشريف، أن التعديلات المقترحة على الدستور ضرورة سياسية وواقعية، حيث إن الأوضاع الاقتصادية والسياسية تشهد تطورات وتغيرات، كما أنه لا يمكن تجميد نصوص الدستور إلى الأبد.

وعن جدوى التعديلات الدستورية، كشف لـ"مصر اليوم" أن دستور 2014 كانت نصوصه غير طبيعية في أوقات عصيبة، ليرد على الانتقادات العنيفة التي وجهت للبرلمان بسبب التعديلات.

وبسؤاله عن جدوى إدخال التعديلات الدستورية، قال: إن إدخال تعديلات ببساطة لأن النصوص الدستورية التي اشتمل عليها دستور مصر للعام 2014، كانت "عصبية" بسبب السياق الذي كان يدور حولها في هذا الوقت، وأؤكد أن عدد من أحكامه كانت غير طبيعية، لأنها جاءت في أوقات وظروف غير طبيعية.

اقرأ أيضًا:

"الكهرباء المصرية" تُعلّن الطوارئ استعدادًا لتأمين لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية

وتابع: نقدر ونحترم في البرلمان المجهود الذي بذلته لجنة وضع الدستور في 2014، ولانقلل من رؤية القامات وقتها وما رأته في صالح البلاد دستوريا وقانونيا، ولكن النصوص الدستورية التي قمنا بتعديلها لا يجب أن نفصلها عن حال المجتمع المصري منذ سنوات، وماكان يعج به من حالة عدم استقرار وتأثر بالمواقف التي كانت تتسم بالحدة والتجاوزات، ولذلك نحن حاليا نعالج كافة الثغرات، وستأتي تلك التعديلات في صالح الوطن والمواطن بلا شك.

وعن أهمية التعديلات ذاتها، قال: إنه توائم الواقع الحالي، وإنها ضرورية لاستمرار سياسات أثبتت للجميع تحسن الأحوال في مصر وتثبيت حقيقي لأركان الدولة، مشيرا إلى أن القاهرة في أعوام ما قبل الرئيس المصري الحالي عبدالفتاح السيسي، كانت منبوذة إفريقيا، وليس لها مقعد بين الاتحادات القارية والأفريقية البرلمانية والسياسية، أما الآن فنرى أنها تترأس الاتحاد الإفريقي.

وأضاف: كما أننا نلمس استقرار اقتصادي بشهادة ليست محلية، وإنما من كبرى الجهات والمؤسسات الاقتصادية العالمية، وكل تلك الخطوات تمثل لنا بداية لاستعادة مصر التي نعرفها عبر مشروعات كبرى، وتخطي أزمات مستعصية في ملفات الطاقة والأمن ومكافحة الإرهاب، وأقل ما يمكن أن نقدمه في هذا الصدد، هو إتاحة الفرصة لمزيد من المكتسبات والسعي لمعالجة الأوضاع على المستويين الداخلي والخارجي.

وعن الانتقادات التي تعرض لها البرلمان بسبب إقدامه على التعديلات الدستورية، أجاب بأن هذا حق نص عليه الدستور لاعضاء البرلمان، كما أن تلك الانتقادات لا محل لها أمام 350 خبير في الدستور والقانون والتاريخ والإعلام والاقتصاد والنقابات، كلهم شاركوا وكان لهم آراء في التعديلات على مدار 6 جلسات لأوسع حوار مجتمعي برلماني، فلم نكن نملك أي تصورات مسبقة أو تعديلات معلبة.

وأضاف: لك أن تتخيل أن أحد نواب المعارضة قد أدلى بدلوه بخصوص مادة الرئاسة، فاهتدى به البرلمان كله، وأسفرت نقاشاته في الحوار المجتمعي عن تغيير المادة 141 كما كانت مطروحة، وليس أكثر من استضافة شخصيات معارضة انتقدت رئيس البرلمان في وجهه، وأتحنا الفرصة كاملة أمام المعارضة التي قالت كل مافي جعبتها وفتحت عواصف النقد على الأغلبية، وانتقدت البرلمان كله والقيادات التنفيذية في البلاد، فلا أرى أمام كل ذلك أي تعتيم أو تمرير في الغرف المغلقة أو حيثيات تمنح الانتقادات أي معقولية أو منطق.

وختتم: لا يجب حصر التعديلات بأي حال في مدد الرئاسة، فهناك مكتسب "تاريخي" غير مسبوق للمراة المصرية التي ننظر لها كركن مجتمعي لاغناء عنه، فستحصل على 25% من مقاعد البرلمان للمره الأولى في تاريخها، كما أننا سنظفر بأراء وخبرات لمجلس شيوخ سيضيف للبيئة التشريعية في البلاد.

قد يهمك أيضًا:

عمدة المصريين في أميركا يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية

"الداخلية" المصرية تُكثف استعداداتها لتأمين الاستفتاء على التعديلات الدستورية

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشريف يُؤكد التعديلات على الدستور ضرورة الشريف يُؤكد التعديلات على الدستور ضرورة



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي أشهر أيقونات الموضة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 04:51 2020 الثلاثاء ,26 أيار / مايو

تقرير يرصد أجمل شواطئ لقضاء العطلة بمنطقة تبوك
  مصر اليوم - تقرير يرصد أجمل شواطئ لقضاء العطلة بمنطقة تبوك

GMT 07:14 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق جديدة تساعدك في الحفاظ على أمان أجهزة أندرويد من القلق

GMT 18:06 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

تسجيل 281 حالة وفاة بفيروس كورونا في إسبانيا

GMT 08:18 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على طرق استخدام زيت الخروع لزيادة كثافة الشعر

GMT 00:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

المخرج محمد سامي يواصل الهجوم على نسرين أمين

GMT 20:00 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

يسرا تكشف عن إصابتها بسرطان الدم ووصية والدتها
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon