توقيت القاهرة المحلي 18:15:09 آخر تحديث
  مصر اليوم -

حصل على جوائز كُبرى أهمها "البوكر"

شكري المبخوت يكشف أسراره مع الرواية العربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شكري المبخوت يكشف أسراره مع الرواية العربية

الروائي السعودي شكري المبخوت،
الرياض - مصر اليوم

يعد الروائي السعودي شكري المبخوت، من أعلام الرواية العربية في العصر الحديث، فهو المثقف الكبير الفائز بالعديد من الجوائز الكبرى في الوطن العربي مثل جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة عام 2012م والجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) عام 2015م، وجائزة الملك فيصل العالمية عام 2018م، إلا أن الكثير لا يعرف عن حياته وطفولته إلا النذر اليسير، كذلك له آراء يعتد بها في القضايا الثقافية والمجتمعية عبرت عن حُسن طليعته.

أكد الروائي الكبير شكري المبخوت في حوار مع مصادر إعلامية، أن الجائزة العالميّة للرواية العربيّة (البوكر)  مكنته من أن ينتشر كتابه في العالم العربي وغير العالم العربي. وقال: "لا أرى في هذا ظلما لما كتبت بعده رغم أنّ باغندا كما أشرت لم تقرأ القراءة التي هي جديرة بها. لكنني أعتقد أنّ لكل كتاب تاريخاً يصنعه قراؤه وربّما يأتي يوم يجد فيه الناس ما لم يروه اليوم أو ما حجبه عنهم الطلياني. تصوّر لو كتب لباغندا أن تترجم ووجدت حظوة لدى القرّاء خارج الفضاء العربيّ؟ ومهما يكن من أمر فهذا لم يمنعني من أن أكتب روايتين ستنشران تباعاً وأن أواصل مشروعي الروائيّ فدوري أن أكتب والبقيّة تخضع لأذواق القرّاء والمجرى الذي تحفره هذه الرواية أو تلك".

حول نشأته قال: "ليست لي أسرار وأنا الذي عاش في بيئة شعبيّة وطفولة عاديّة لم يفسدها إلاّ الفراغ، والبحث عن عالم آخر شيق وجدته في الكتب. كان يمكنني أن أكتفي بالمقرّرات المدرسيّة وقضاء أيام العطل والصيف في اللهو والعبث مثل أترابي". وتذكر حادثة كانت مندسّة في أعطاف الذاكرة "كنت يوماً من أيّام الصيف جالساً على عتبة بيتنا في حيّنا بالمدينة العتيقة وفجأة سألني جار لنا في سنّ والدي عن سبب بقائي وحيداً؟ كانت إجابتي عفويّة "هو الفراغ وانتظار الأصدقاء للعب الكرة". فما كان منه إلاّ أن قال لي: "لو كنت مكانك لذهبت إلى المكتبة العموميّة فالقراءة متعة لا يعادلها لعب الكرة". سكت وانصرف وظلّت الفكرة تراودني. بعد يوم أو يومين اكتشفت المكتبة وغرقت في عالم الكتب إلى أن صارت الدراسة ثانويّة عندي بل كان النجاح فيها نتيجة طبيعيّة لمطالعاتي المتنوّعة الثريّة".
أقرأ أيضاُ وفاة الروائى الأميركي بيتر ماتيسين عن 86 عامًا

وتابع: أمّا الكتابة فلم تكن طموحاً ولا مشروعاً خططت له وقتها بل جاءت على سبيل توالد الأفكار مما أقرأ وتناسل الخواطر. كانت خربشات في الشعر والنثر بمثابة تدريب على القول لا أكثر ولا أقلّ. والعامل الحاسم في أن أصبح كاتباً ارتبط بسعيي إلى أن أصبح مدرّساً بالجامعة بعد سنوات طويلة.

وأكد الروائي الكبير أنه بالنسبة لظاهرة ثنائية اللغة خصوصاً في التأليف، قال إن "كل لغة نتعلّمها هي رحلة نحو ثقافة جديدة نستكشفها. هي جناح جديد نطير به إلى سماوات أخرى أرحب وأجمل. قد لا نكون في المغرب الكبير قد اخترنا الفرنسيّة بل جاء بها المستعمر يريد فرضها علينا لكننا استفدنا منها فيما بعد حين أصبحت هذه الثنائيّة اللغويّة مقرّرة مدرسيّا. كان علينا ان نتكلّم مثل الفرنسيّين وربّما أحسن كي نثأر من المستعمر القديم ونبزّه في لغته. هذا ما كان يعلّمنا إيّاه معلمونا ويحثّنا به على تعلّم اللغات. وكان علينا كذلك أن نتكلّم الفصحى السليمة إذ كانت اللهجة العاميّة ممنوعة في قاعات الدرس. قد لا يكون منعاً بقوّة القانون، ولكنّ لا أذكر تدريساً باللهجة التونسيّة، وهذا هو الأصل والبقيّة انحراف".

واستطرد: "اليوم أستغرب حين أحضر بعض الندوات وحتى اللقاءات العلميّة من حديث كثيرين بعاميتهم. ومن الطبيعي ان يولّد هذه الثنائيّة ضرباً من الانقسام اللغويّ والثقافي لمن لا يرى فيه تكاملاً وانفتاحاً وإثراء للذات. وهناك فعلاً مشكلة أحياناً إمّا في اتجاه رفض لغة المستعمر القديم من باب الوطنيّة ضيقة الأفق الساذجة وإما في اتجاه التحقير من العربيّة من خلال عقدة المغلوب لدى بعض الفرنكوفونيّين. شخصيّاً ليست لي العقدتان. ولكنني آمنت أن دوري المشاركة في تحديث العربيّة وتطويرها وجعلها لغة للتنوير نقول بها قضايانا وشواغلنا وهواجسنا مع الاستفادة مما تتيحه لنا الفرنسيّة والأنكليزيّة أيضاً من إمكانات الاطّلاع على الأفكار والنظريّات والخيالات والتجارب في مظانها. فلكل لغة سرّها وسحرها وليست الترجمة كالأصل في بعض أنماط الخطاب على الأقلّ ولا هي كافية. ومن حسن حظّي أنني نشأت في بلد وفي ثقافة وفي بيئة متعدّدة الألسنة وفي قوم يتميّزون بسهولة إتقان اللغات".

وأضاف المبخوت: أعتقد أنّني أعيش مثل أبناء جيلي مفارقات الاطلاع على ثقافات مختلفة بلغات مختلفة لكنّي على وعي بأنّ طريق الكتابة بالعربيّة وتجربة قول الحداثة بها طريق سالكة وسليمة واخترتها عن وعي وبمسؤوليّة. أما ما تشير إليه من مشكلات ثقافيّة فعلا تتصل بمادّة الكتابة وأثر الجمهور المستهدف في تكييفها ووقع الخلفيّات الثقافيّة على المكتوب وغير ذلك من القضايا مهمّ لكنني أجده طبيعيّا لتعدّد الرؤى والمنطلقات والخلفيّات الإيديولوجيّة وحتّى الطموحات الشخصيّة ما يهمّ هو مزيد من الإنتاج والكتابة وما تبقّى سيتكفّل به الاستصفاء التاريخي للتوجّهات الجماليّة والفكريّة. فلا يمكنني مثلاً أن أنكر أهمّيّة ما كتبه هشام جعيّط التونسي أو عبدالله العروي المغربيّ أو إبداع كاتب ياسين وآسيا جبار الجزائريّين أو أمين معلوف اللبناني بالفرنسيّة وغيرهم. إنّه جزء منا. واختياراتي الشخصيّة في اللغة والتفكير والكتابة لا تعني أنني لا أحترم ما يقدّم بالفرنسيّة أو غيرها.

ورفض شكري المبحوت اعتبار رواية الطلياني "رواية نخبويّة" مستدلا "بتنوّع قرائها الذين التقيتهم في تونس وفي العالم العربي وفي أوروبا وأميركا. وأصارحك بأنني لا أتابع قود ريدز أو غيرها إلاّ في ما ندر لأن تقييماتها لا تعني لي شيئاً ذا بال. فقد كانت ردود فعل كثيرة اطلعت عليها حالما تحصّلت رواية الطلياني على الجائزة محكومة بعواطف قطريّة أو ميولات شخصيّة احترمها ولكنني لا آبه لها. فالقارئ عندي حرّ في تقييماته ولكن علينا ألاّ نستعيض عن سلطة النقّاد المختصّين الذين يكشفون أحياناً عن قلّة معرفة بالكتابة بقرّاء قد تكون لهم خبرة في القراءة ولكنهم يعبّرون عن آراء شخصيّة لا تستند إلى معرفة. من ذلك انّ ملاحظات كثيرة قيلت عن الرواية لا تدلّ على تثبّت ودراية بالفنّ الروائيّ أو هي في أحسن الحالات كلام لا يفيد الكاتب".

استأنف بقوله: أعتقد أنّ دوري أن أكتب وأن أعرض على القرّاء ما اعتقد أنه قد يثير فيهم الأسئلة الفكريّة والجماليّة والبقيّة ليست من شأني لا المعدّلات التي تحصل عليها الروايات ولا الملاحظات التي لا تفيد الروائيّ. فمشكلتي أنني أراوح بين الإبداع والنقد ولي إلمام ولو بسيط بما ينبني على معرفة وما ينبني على مجرّد الانطباع والذوق. فشكراً لقرّاء هذه المنصّات على شيء واحد يعنيني كثيراً وهو حبهم للأدب.

وبسؤاله عن تقييمه للرواية العربية حالياً، قال: "لا اعتقد أنّ البوح الاجتماعي على أيّ معنى حملت هذه الكلمة شيء سلبيّ إذا راعى خصوصيّات الكتابة السرديّة. وفي نماذج كثيرة من الرواية العربيّة لا أرى مثل هذا البوح بل أجد محاولات جادّة لتطوير أدوات القصّ وبناء عوالم تخييليّة ممتعة وجادّة. لذلك فالبوح ليس خاصّيّة للرواية العربيّة ولن يكون. مشكلة الرواية العربيّة حين نضعها في سياق ما يكتب في العالم أنّها كميّا محدودة".

وتابع: الروايات التي تنشر في العالم كثيرة ومتنوّعة وفيها ما هو مذهل ورائع من طريف الأفكار وثريّ العوالم وقويّ الشخصيّات. ولكن ما هو نصيب الرواية العربيّة من هذا الإنتاج كمّيّاً؟ وما هي الروايات الناجحة أو التي يمكن أن تنجح بحسب الأذواق المختلفة للمجتمعات غير العربيّة؟ فالعالم ليس كتلة واحدة وانفتاح الناس على الثقافات الأخرى مثل الثقافة العربيّة مختلف درجة ونوعاً وسوق الكتاب ليست موحّدة. فما تقبله هذه السوق من نصوص عربيّة قد لا تقبله سوق أخرى بحسب معايير دور النشر وأذواق القرّاء والحرص على تنويع الروايات.. إلخ". 

واستكمل المبخوت: دعك من الترجمات القائمة على علاقات الصداقة أو الدفع المسبق لناشر يفتقد إلى المصداقيّة أو السعي إلى الترجمة مهما كان الثمن الجمالي أو المالي. فأكبر وهم نعيشه نحن الكتاب العرب هو أنّ ترجمة رواية لهذا أو ذاك سيجعله كاتباً عالميّاً دون تحديد مفهوم الكاتب العالميّ. نعم الترجمة مهمّة للوصول إلى قرّاء آخرين لكن هل تبيع رواياتنا حين تترجم إلى الألمانيّة مثلاً ما يبيعه متوسّط الروايات التي تكتب في هذه اللغة أصلاً؟ وهل النجاح يقاس بعدد النسخ المسحوبة والانتشار في السوق؟ أسئلة كثيرة لا أملك لها إجابة لكن الثابت أنّ الوصول إلى العالميّة مرتبط بالاختراق الجمالي الذي يمكن أن يحدثه النصّ ضمن مدوّنة الرواية العالميّة، وهو ما يعسر بالنسبة إلى الروايات العربيّة تحديده أو حتّى الحديث عنه بشيء من الاطمئنان.

بشأن حصوله على جوائز كثيرة وفي مجالات متنوعة في الرواية وفي الترجمة وفي السيرة والدراسات الأدبية وحتى في أدب الطفل، أكد المبخوت أن "هذه كلّها إذا تثبّت هي مجالات ثلاثة تمثّل اهتماماتي منذ عقود. فقد أصدرت ترجمة وأنا بعد طالب في الجامعة بحكم اهتمامي بالنقد وقراءاتي لبعض ما تيسّرت لي قراءته منه في لغته الأصليّة فحين نشرت ترجمتي لم أكن أفكّر في أيّ جائزة بداهة، ولا في مراكمة التجربة للحصول على جوائز. لقد كانت ترجماتي جزءاً من رغبتي في المساهمة في نقل المعرفة الحديثة النقديّة واللسانيّة إلى العربيّة. ثمّ إنّ اشتغالي بالسيرة الذاتيّة والنقد الأدبيّ قديم يعود إلى أكثر من ثلاثين عاماً وهو كما ترى مرتبط ببعض النصوص التي درستها وترجمتها فليس الأمر مخطّطاً له وإنّما هو نتيجة تراكم للتجربة. أمّا الكتابة في أدب الطفل فلا تخرج عن اهتمامي منذ صدور "الطلياني" بالسرد والفنّ الروائيّ".

ولفت بقوله: فكما ترى هي أمور مترابطة لعلّي من خلالها أريد أن أقول شيئاً واحداً في خطابات تبدو مختلفة لكنها متكاملة أما حكاية الجوائز فهي مختلفة. إذ تلعب الصدفة دوراً في ذلك من قبيل اختيار موضوع يتناسب مع مدونتي المكتوبة التي سبق إصدارها أو ترشيح هذه المؤسّسة أو تلك لي (دار نشر أو مؤسّسة أكاديميّة). فأنا لا أكتب كما قد يتوهّم للجوائز وإلاّ لأمكنني أن أصوغ في ذلك وصفة للراغبين قد تجلب لي مالاً أكثر من الجوائز. ولكنّ لي من اسمي نصيباً صغيرًا ومن جهدي المتواصل النصيب الأكبر. في الحالات جميعاً الجوائز مهمّة خصوصاً إذا كانت محترمة وأحمد الله أنّ ما تحصلت عليه منها محترم وله مصداقيّة عالية ولكنها نتيجة ولم تكن يوماً هدفاً.

وردًا على سؤال حول إعادة تشكيل خريطة المركز والأطراف في المشهد الثقافي العربي عبر جوائز حصل عليها مثل جائزة الملك عبدالله للترجمة وجائزة الملك فيصل وكلاهما في الرياض وجائزة البوكر في أبوظبي، قال الشاعر الكبير: لم أؤمن يوماً بالمركز والأطراف إلاّ زمن سيطرة مصر الثقافيّة في العالم العربيّ. وفعلاً كانت الثقافة المصريّة سبّاقة وكلنا تعلمنا من كتابها الكبار واعترفنا لها بالريادة. لكن اليوم بحكم تطوّر التعليم في البلاد العربّية وجوانب ديمغرافيّة واقتصاديّة واجتماعيّة كثيرة تشكلّت نخب متعدّدة حديثة في كل الأقطار العربيّة. إنّه تطوّر طبيعيّ غذّى بروافد جديدة نهر الثقافة العربيّة.

وتابع: فليست المسألة مرتبطة بمركز وهامش فكلنا هامش من جهات أخرى للثقافات العالميّة الكبرى، وإنّما ينبغي أن ننظر إلى المسألة من زاوية التكامل والتفاعل. خذ لك الدراسات الفلسفيّة تجد ما يكتبه اليوم التونسيون والمغاربة متقدّماً جدّاً على ما يكتب في المشرق بحكم عوامل تاريخيّة وفكريّة تتراوح بين الانحسار هناك والتوسّع هنالك ولكن المكسب واحد لمجمل الثقافة العربيّة. 

واختتم شكري المبخوت بقوله: خذ لك تميّز نصوص كثيرة روائيّة في السعوديّة منذ ما يناهز العقدين تجده لا يلغي الأعمال المميّزة السابقة في مصر أو العراق أو سوريا ولا الراهنة في لبنان أو المغرب الكبير أو السودان بل هو إثراء لمدوّنة الرواية العربيّة بسمات محلّيّة وتجارب مهمّة تقدّم لنا الرواية العربيّة وما تمثّله من تنوّع اجتماعي ولهجيّ وثقافي انتروبولوجي في صيغ متعدّدة. خذ لك المؤسّسات الثقافيّة التي نجدها في الإمارات أو الكويت أو البحرين تجد أنّها تتفاعل مع المبدعين العرب على اختلافهم دون تمييز وفي ذلك خدمة للثقافة العربيّة كبيرة. إذن تعدّد المراكز الظاهر وما يقوم بينها من تفاعل هو علامة على أنّ الثقافة العربيّة تتطوّر رغم النظرة المتشائمة التي لا ترى الفوارق واللطائف والتحوّلات.
قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ 
عرض الفيلم الروائى الطويل "بلاش تبوسنى" الأحد
إبراهيم عبد المجيد يؤكد أن تجسيد إيران للنبي لا يهينه

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شكري المبخوت يكشف أسراره مع الرواية العربية شكري المبخوت يكشف أسراره مع الرواية العربية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شكري المبخوت يكشف أسراره مع الرواية العربية شكري المبخوت يكشف أسراره مع الرواية العربية



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 10:48 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فيكتوريا بيكهام تُقلّد إطلالة ميغان ماركل
  مصر اليوم - فيكتوريا بيكهام تُقلّد إطلالة ميغان ماركل

GMT 03:06 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار بسيطة تساعدك على تنظيف منزلك بسهولة
  مصر اليوم - 6 أفكار بسيطة تساعدك على تنظيف منزلك بسهولة

GMT 12:03 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

ترامب يُرشّح مارك إسبر لقيادة البنتاغون
  مصر اليوم - ترامب يُرشّح مارك إسبر لقيادة البنتاغون

GMT 03:21 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور وتظهر بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
  مصر اليوم - مادونا تصدم الجمهور وتظهر بإطلالة فوضوية بـالشبشب

GMT 03:39 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

طبيب استشاري يكشف أهمية الطاقة الحيوية في حياتنا
  مصر اليوم - طبيب استشاري يكشف أهمية الطاقة الحيوية في حياتنا

GMT 03:49 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية في كتاب حديث
  مصر اليوم - أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية في كتاب حديث

GMT 08:59 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

برنامج "Facing The Classroom" ينطلق في نسخته العربية
  مصر اليوم - برنامج Facing The Classroom ينطلق في نسخته العربية

GMT 23:07 2019 الجمعة ,31 أيار / مايو

سيرخيو راموس يُؤكِّد بقائه مع ريال مدريد

GMT 20:53 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

إختبارات الأداء تكشف مواصفات الهاتف "Huawei Nova 5i"

GMT 05:36 2019 الإثنين ,03 حزيران / يونيو

مؤلفة "هاري بوتر" تطرح سلسة جديدة عن عالم السحر

GMT 10:06 2019 الأحد ,02 حزيران / يونيو

10 أعراض مبكرة لمرض التصلب المتعدد

GMT 05:22 2019 الأحد ,02 حزيران / يونيو

"مايكروسوفت" تحث مستخدميها على تحديث أنظمتهم
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon