توقيت القاهرة المحلي 16:15:18 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مستقل في روحه وفي عدم كيل المدح لأحد

محمد ملص حكاية فارس قفز بالسينما السورية إلى العالمية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمد ملص حكاية فارس قفز بالسينما السورية إلى العالمية

محمد ملص
دمشق - مصر اليوم

بين أفلام محمد ملص الذي لا تتجاوز أكثر من حفنة من الأعمال، فيلم قصير صوّره سنة 2009 بعنوان «محارم». فيلم دخل دهاليز النسيان الآن يحمل سمات فيلمَي ملص «أحلام المدينة» و«الليل».

من اللقطة الأولى التي تصوّر دمشق في الليل، إلى الأخيرة (كناية عن رسم لقرية أم العجم على الحدود السورية - الإسرائيلية) يعبّر المخرج عن تلك العلاقة التي يكتنزها في كل أفلامه صوب الأسرة والمكان.
يحكي «محارم» عن قصّة عائلة هاجرت إلى دمشق منذ نحو عشرين سنة. الأب يبيع الغاز ويحلم بشراء سيارة شحن سوزوكي صغيرة، وتمزح الأم وهي تقول لأحد أولادها الثلاث «حلمت بأني أسوق السوزوكي لأبيك». لكي يساعد الأولاد أباهم في تحقيق حلمه ينبرون لبيع محارم الورق. يجولون فيها في الحارات الدمشقية وأكبرهم سناً يقع في الحب الأول حين يتعرّف على فتاة صغيرة تهوى الرسم، فيحاول الرسم بدوره لأجلها. يقرر الأب العودة إلى القرية بعدما هدر سنوات حياته من دون تأمين نقلة معيشية فعلية. يعبّر الزوج لزوجته عن رغبته في العودة إلى القرية ويجدها المخرج محمد ملص فرصة مواتية للتركيز على المرأة كزوجة وكأم؛ إذ تنظر إلى زوجها وتقول: «قديش إلنا متزوجين؟ عشرين سنة. والله طول هالوقت وأنا أنتظر أن تقول هذه الكلمة».

تقلبات الفرد والمجتمع
محمد ملص، كما هو معروف، من مواليد القنيطرة ورحل عنها، مع والديه، إلى دمشق وعاد إليها سينمائياً أكثر من مرّة. فيلمه «أحلام المدينة» الذي أنجزه سنة 1983 يحتوي رسماً للرحلة في اتجاهين: رحلة فعلية انتهت في دمشق ورحلة في المشاعر والأحاسيس والذاكرة ما زالت في قريبة المنشأ. لا يختلف «الليل» كثيراً في هذا الصدد إلا من حيث إن الرحلة الثانية كُتبت لكي تستوعب أكثر ما يعيه ويعرفه المخرج عن تلك الفترة الحاسمة من حياته ومن حياة بلاده خلال حرب 1967 التي انكسرت فيها الأحلام.

بداية، لا أحد قفز بالسينما السورية من المحلي إلى العالمي قبل هذا الفيلم. ولا أحد قفز بها إلى العالمي بعد فيلم ملص التالي «الليل». ليست عالمية مصطفى العقاد المبوبة أميركياً، بل عالمية الإنتاج المحلي الذي يسرد ما يحكيه بلغة فنية بديعة تمكنه من بلوغ السينما خارج الحدود الإقليمية وبذلك ترفع الستارة عن حضور البلد المنتج.

بالطبع «أحلام المدينة» هو من إنتاج المؤسسة الرسمية. وبالطبع لولاها لما تحقق هذا الفيلم في وقته وبحجمه ورؤيته. لكنه فيلم مستقل عن أفلام العلاقة التقليدية بين المخرج وجهة الإنتاج. أو بينه وبين المؤسسة الرسمية التي تموّله. مستقل في روحه وفي طرحه وفي عدم كيل المدح لأحد. مستقل بكيانه وهو يروي للسنوات الواقعة ما بين 1953 و1958 من وجهة نظر بطله الفتى الذي وصل إلى دمشق مع أمه وشقيقه. وما عنت له المدينة في فترة سياسية متقلبة ذهبت بالبلاد في أكثر من اتجاه على الرغم من المدة الزمنية القليلة.

ليس أن المخرج قدّم درساً في التاريخ، بل عرّج عليه في الخلفية بينما داوم الحديث عن نفسه (في شخص بطله الصبي) وهو يرقب التقلبات المحيطة مباشرة به. لقد كان عليه العمل لكي يعيل هذه الأسرة التي تعيش في كنف جدّه القاسي. وجد عملاً عند محل للكوي، ويستغل ملص هذا العمل النهاري ليسرد ما كان يمر أمامه من شخصيات وأحداث شوارع وقراءة عناوين صحف أو الاستماع إلى التطوّرات في الإذاعة.

بعده بتسع سنوات أنجز محمد ملص فيلمه الروائي الطويل الثاني «الليل»، وما عالجه في الفيلم الأول عالجه في الفيلم الثاني وبسعة أكبر هذه المرة تتناول حياة صبي له اسم آخر، لكن لا شيء يمنع في أن يكون الصبي الذي في ذات محمد ملص أيضاً. وإذا كان «أحلام المدينة» يعرض، فيما يعرض، أحداث سوريا السياسية في الخمسينات، فإن «الليل» عرض سنوات ما قبل عام 1948 عندما خسر العرب مواجهتم الأولى في فلسطين. كل ذلك من خلال أحداث تتعامل وحياة عائلة لديها من المشاغل والشؤون ما يمكن أن يشكل فيلماً آخر من دون تلك الخلفية التاريخية لو شِيء له أن يكون. مرّة أخرى، هناك الحدث الأمامي والحدث الخلفي. الأول تحت سماء الآخر وغيومه المتلبدة وصرخات المقاومة الوطنية في ثوبها النبيل وقدراتها المحدودة.

رؤيا ورؤية
هذان الفيلمان مرتبطان ليس بالذاكرة الذاتية والسيرة الخاصّة للمخرج، بل بقدرة المخرج على سرد حكاية لا تستخدم الفواصل والنقاط العادية. جملها مؤلفة من صوّر تنساب بشروطها الخاصة وقواعدها المنتمية إلى رؤية وإبداع فنّـان واعٍ وحقيقي وقادر على التغيير ومناهضة السائد. ملص بذلك كان أول فارس حقيقي للسينما المستقلة، وهو ما زال العنقود الوحيد فيها، ليس لأن آخرين لم يسبروا درب الموقف والإنتاج المستقلين، بل لأن أحداً آخر، وعلى مستوى العالم العربي كله، عرف كيف يؤسس إبداعاً خالصاً في الشكل وفي المضمون.

وتأكيداً على هذا المنحى امتنع عن تحقيق أفلام أخرى إلا إذا ما أنجزت تبعاً لأسلوبه الخاص. وفي حين كان مخرجو المعارضة في السنوات السبع الماضية يكتفون - في الغالبية الكاسحة - بتسجيل ما يرونه ويروونه مباشرة، كان ما زال يسعى لصنع الفيلم الذي يحمل الرؤيا وليس الرؤية وحدها.

تتمثل الأولى في رفع مقام البحث في الوضع إلى طموحات ما بعده وتصوّر الثانية ما يمكن لعدد من الأفراد غير المنتمين إلى أي طرف البحث فيه والانتماء إليه وهو الحرية.

الفيلم هو «سلم إلى دمشق»، ومباشرة نقول إن بعض ما في «أحلام المدينة» و«الليل» من معالجة فنية غائب هنا لاختلاف الاهتمامات.

هناك فيلمان من السيرة الشخصية مقولبة في «الأنا» الأخرى، وهنا عرض للواقع من موقع يجد أن ما تحتاج إليه سوريا الآن هو ذلك السلم الذي يمكن للفرد أن يصعد درجاته ويصيح، كما يفعل بطل الفيلم: «بدي حرية».

طبعاً، ما زال السلم مرفوعاً والصرخة مترددة أطلقها مجدداً المخرج نفسه في فيلم حميد بن عمرة الجديد «لايف تايم» (كما تقدّم معنا على هذه الصفحة بتاريخ 26 أبريل (نيسان) 2019). لكن محمد ملص إذ يرفع صرخته مجدداً يدمجها بواقع آخر: الربط هنا هو بين الحرية وبين الإبداع وبين غياب الحرية وبين غياب المبدع عن العمل.

كل المبدعين يعانون من قلّة عدد الأفلام التي ينجزونها إذا ما عاشوا في نظام لديه برنامجه الخاص الذي يؤمن به ويمارسه. تاركوفسكي وبرادجانوف أيام الاتحاد السوفياتي وستانلي كوبريك وفرنسيس فورد كوبولا إزاء نظام الاستديوهات الأميركية.

وفي العالم العربي غاب مخرجون كثيرون وهم أحياء، لكن محمد ملص أشبه بالعرّاب الذي لا تقدم للسينما العربية فنياً من دونها. 

المصدر: الشرق الأوسط

قد يهمك أيضاً :

"الكتاب الأخضر" يفوز بجائزة نقابة المنتجين الأميركيين

فيلم "122" يعرض باللغة الهندية في سابقة أولى في تاريخ السينما العربية

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد ملص حكاية فارس قفز بالسينما السورية إلى العالمية محمد ملص حكاية فارس قفز بالسينما السورية إلى العالمية



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية

بيروت ـ فادي سماحه

GMT 03:17 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية مليئة بالمغامرات في موريشيوس
  مصر اليوم - استمتع بعطلة سياحية مليئة بالمغامرات في موريشيوس

GMT 08:20 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق
  مصر اليوم - مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة وفاة كاظم الساهر إثر حادث في إحدى دول أوروبا

GMT 09:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

شابة تترك رسالة مؤثرة لوالديها قبل انتحارها في كفر الزيات

GMT 23:23 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مانشيني يؤكد بينامونتي هو مستقبل المنتخب الايطالي

GMT 23:34 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أمير مرتضى يجتمع بميتشو قبل مواجهة الزمالك والمقاصة

GMT 01:20 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حسين الشحات لاعب الأهلي يتعرض لحادث مروع

GMT 22:40 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تفاصيل شجار روس باركلي مع سائق سيارة تاكسي

GMT 10:09 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

صلاح يتفوّق على كريستيانو رونالدو برقم جديد وينافس ميسي

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الرباط الصليبى "غول" يلتهم ناشئى الإسماعيلى

GMT 06:44 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

دار الشروق تطرح طبعة جديدة من «مثل إيكاروس»

GMT 19:08 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ميتشو فى حيرة قبل مواجهة مصر المقاصة

GMT 18:53 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مينوليه يؤكد أنا واثق من نجاح هازارد في ريال مدريد

GMT 18:45 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي على مقاعد البدلاء امام غلطة سراي

GMT 19:00 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكد لا يزال فان دايك الأفضل في العالم

GMT 21:54 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

استبعاد "صلاح "أمام بوتسوانا يصدم جماهير المنتخب المصري

GMT 19:33 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

حسام البدرى يراقب عمرو مرعي أمام الزمالك
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon