توقيت القاهرة المحلي 22:56:25 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أعلنوا أن العظام يمكن أن تساعد في محاربة الفيروس المميت

انتشار التهاب الكبد الوبائي في إمبراطورية "جنكيز خان"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتشار التهاب الكبد الوبائي في إمبراطورية جنكيز خان

الملك المجري بيلا الرابع يفر من قبيلة المغول
بكين ـ علي صيام

 اكتسح قوم جنكيز خان المنغوليين السهول الآسيوية في عام 1206، بعدما وحد القبائل المتحاربة، وأنشأ إمبراطورية تشمل الصين الحديثة التي امتدت غربًا حتى بولندا والمجر، ولكن كان يختبئ داخل العديد من المحاربين بدايات الطاعون، حسب تقارير آرس تكنيكا، وكان الثلثين مصابين بالتهاب الكبد الوبائي ب - وهو الفيروس القاتل الذي يهاجم الكبد، مما يتسبب في فشل العضو، والندوب، والسرطان، وهناك أدلة أخرى تشير إلى أن معاناة المغول قد بدأت حتى قبل ذلك، وقد كانت الأجيال السابقة من المحاربين قد حملت شكلًا من الممرض الذي أصبح فيما بعد الطاعون الجاستيني - وهو وباء أصاب الإمبراطورية الرومانية الشرقية بين 541 و 542 بعد الميلاد، ولا يزال أصل فيروس التهاب الكبد الوبائي غير واضح، لكن الحمض النووي الذي تم العثور عليه حديثًا في العظام القديمة وأسنان الناس من السهول الآسيوية - التي تضم روسيا، وكازاخستان، والصين، وتركمانستان، وأوزبكستان - يوفر رؤية ثاقبة.

يحمل المحاربون القدامى كميات كبيرة من الفيروس في خلاياهم العظمية:

وقد تم الاكتشاف بواسطة عالمة الوراثة التطوري في جامعة كوبنهاغن، إيسك ويلرسلي، وقد قام فريقها بتسلسل 12 من أفضل الجينومات الفيروسية المصابة القديمة المحفوظة - مجموعة كاملة من شفرة الحمض النووي- ودمجها مع جينومات حديثة لتحليل كيف تغير فيروس التهاب الكبد الفيروسي بمرور الوقت، فمن السهل انتقاء فيروس التهاب الكبد "بي" في عينات الحمض النووي القديمة لأن المصابين يحملون كميات هائلة من الفيروس في دمائهم لعدة سنوات - مما يزيد من فرض وجود الحمض النووي للفيروس في الخلايا العظمية.

فيروس التهاب الكبد الوبائي ربما كان شائعًا منذ القدم:

وجدوا أن التهاب الكبد الوبائي كان جزءا من الحياة المغولية لآلاف السنين، كما وجد باحثوها سلالة واحدة من الفيروس القاتل الذي انقرض - أو تم استئصاله - في وقت ما خلال 4500 سنة الماضية, كما اكتشفت إحدى السلالات الرئيسية التسع الموجودة اليوم وهي نتاج تركيبات قديمة من سلالتين أخريين من فيروس التهاب الكبد الوبائي، وهذا يعني أن فيروس التهاب الكبد الوبائي ربما كان شائعًا في السهول القديمة كما هو الحال في بعض المناطق الأكثر تأثراً في العالم الحديث، اليوم، في جنوب السودان، يصاب 22٪ من الناس، وفي المناطق التي يصاب فيها الفيروس بأكثر من 8 في المائة، أصيب ما بين 70 و 90 في المائة من المصابين مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم.

تهدف منظمة الصحة العالمية التخلص من الفيروس بحلول 2030:

وقال الباحث في علم الوراثة ايزاك ويلرسيبف: "وهكذا، فإن الصورة التي ظهرت من هذا النمط من العمل هي أن الكثير من الناس كانوا يصابون بالأمراض في الماضي"، "إنه بالتأكيد يغير ويشوه صورتي الرومانسية عن العصر البرونزي والعصر الحديدي"، وهذه المعرفة ليست جيدة فقط لفهم الماضي، ولكن يمكن أن تساعد أيضا في معالجة الفيروس في المستقبل، قد تتمكن الأبحاث يومًا ما من التنبؤ بكيفية تحور فيروس التهاب الكبد الوبائي، وتهدف منظمة الصحة العالمية إلى الحد بشكل كبير من تأثير فيروس التهاب الكبد الوبائي B بحلول عام 2030، في هذا الوقت، يعتمد هذا الأمل على مزيج من الفيروسات والأدوية المضادة للفيروسات، ولكن طفرة جديدة يمكن أن تجعل دفاعاتنا عديمة الفائدة، فمعرفة كيف - ومتى – حدثت هذه التغييرات يمكن أن تنقذ العديد من الأرواح

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتشار التهاب الكبد الوبائي في إمبراطورية جنكيز خان انتشار التهاب الكبد الوبائي في إمبراطورية جنكيز خان



اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب

إطلالات للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها أفكار مبتكرة

بيروت ـ مصر اليوم

GMT 11:38 2020 الأحد ,10 أيار / مايو

أفضل كريم لمحاربة البشرة الجافة

GMT 01:15 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كارا ديليفين تعتمد قصات شعر عصرية وأنيقة للخريف

GMT 20:10 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

فورمولا-1 تدفع الثمن باهظا في عصر كورونا

GMT 02:27 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

جينيفر لوبيز تكسر الروتين الذي فرضه "كوفيد-19"

GMT 12:32 2020 الجمعة ,15 أيار / مايو

متابع يحذر محمد رمضان في مسلسل البرنس
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon