توقيت القاهرة المحلي 19:40:08 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكدت لـ"مصر اليوم" أنه يساعد على الاتصال عن بُعد

خبير التنمية البشرية زينب مهدي تكشف عن شروط نجاح التخاطر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبير التنمية البشرية زينب مهدي تكشف عن شروط نجاح التخاطر

الدكتورة زينب مهدي
القاهرة- شيماء مكاوي

كشفت المعالج النفسي وخبير التنمية البشرية، الدكتور زينب مهدي عن مزايا التخاطر؛ إذ يمكّننا من الاتصال بأفكار شخص ما عن بُعد.

وأكدت مهدي، في حوار خاص لـ"مصراليوم" أن التخاطر عملية نقل الأفكار من إنسان إلى إنسان آخر وتترجم باللغة الإنجليزية TELEPATHY وهذا المصطلح من أصول يونانية يعني أن نؤثر في إنسان ولكن عن بُعد، فمن الممكن أن يكون إنسان في بلد والشخص الآخر في بلد أخرى وتتم عملية التخاطر بشكل ناجح جدًا.

وأوضحت أن من أمثلة عملية التخاطر: التفكير في إنسان ثم تجد أن هذا الشخص يتصل بك على الهاتف، أو تحقيق أمنية لا يعرفها غيرك خلال ساعات قليلة، أو أن تسمع من أحدهم كلمة توقعت سماعها الآن، وهو موضوع مثير للجدل وازدادت حوله الأقاويل والدراسات التي بعضها يؤيد عملية التخاطر والبعض الآخر يعارض هذه العملية ويعتقد أنها مجرد أشياء نظرية وليست لها أساس علمي أو أي أساس من الصحة.

وأضافت المعالج النفسي: لكن عندما نريد أن نثبت أي شيء لابد أن نثبته من الدين؛ لأن الدين هو العلم الوحيد والحقيقة الوحيدة التي لا تتغير مع الزمن بل تزيد قيمتها، ومن أشهر الأحداث التاريخية التي حدثت في عالمنا الإسلامي عن هذا العلم هو عندما أرسل سيدنا عمر بن الخطاب جيش إلى الشام بقيادة رجل اسمه سارية، وفجأة صرخ عمر (وهو في المدينة) يا سارية الجبل يا سارية الجبل يا سارية الجبل، وبعدها سكت ولم يعلم الناس ماذا حدث، وبعد عودة سارية والجيش الإسلامي ذكر لسيدنا عمر أنهم وقعوا في مشكلة مع جيش العدو فسمع سارية صوت سيدنا عمر وهو يرشده إلى جبل قريب منه فكان ذاك الجبل هو سبب نجاتهم من الهزيمة. 

وبشأن ما الذي يتحكم في التخاطر وقوة حدوثه من عدمها، أبرزت مهدي أنه قوة التفكير وقوة الاعتقاد وقوة ارتباط الشخص بالشخص الآخر المراد مراسلته فكريًّا وعاطفيَّا وقوة التحكم في المشاعر والعواطف وعدم ظهورها إلا في وقتها المناسب وكثرة ممارسة الشخص المراد تقوية التخاطر لديه للتأمل والاعتقاد.

وأضافت أن التخاطر يعيش معنا لحظة بلحظة ولكن لن نراه بل نشعر به؛ لأن التخاطر ما هو إلا انتقال أفكار من شخص لآخر وهذ الانتقال يحدث بشكل ليس مرئي بل بشكل محسوس، وكأنها إشارات تخرج من العقل حتى تدخل عقل الشخص المراد أو بالأحرى الشخص الذي تفكر فيه وتريد أن توصل له معلومة ما، وكأنك تتحدث معه وجهًا لوجه ويسمع ما تريد أن توصله له.

 وعملية التخاطر لها شروط عدة حتى تتم بشكل ناجح، وبحسب مهدي، هي الجلوس في مكان مريح ولا يوجد فيه أي شخص آخر غيرك؛ حتى لا تتضارب الأفكار بمعنى أن تفكيرك قد يختلط بتفكير الشخص الآخر الموجود معك وسيتم تعطيل عملية التخاطر ولابد من استحضار الشخص المراد التخاطر معه ذهنيًّا واستئذانه في التحدث معه ويرد عليك ثم الرسالة المراد توصيلها ومن بعدها تنسحب ببطء عندما يصدر الطرف الآخر أيّة إشارة تثبت أن عملية التخاطر قد تمت، وكل هذه العملية تتم في العقل ولكن مع شدة الاعتقاد بها ستشعر بأن الشخص الآخر معك في نفس المكان.

وأكدت أنه لابد من الإصابة بالفزع في وقت ما؛ لأنه مرة تلو الأخرى ستشعر بأنفاسه وحركته في الغرفة وبمجرد إتمام عملية التخاطر سيقوم الطرف الآخر بعمل أي تصرف في الواقع يثبت أن عملية التخاطر نجحت، ولو أنت شخص في بداية الممارسة ستحدث نتيجة عملية التخاطر بعد عدة أيام وعدة أسابيع، بحسب قدرتك الفكرية.
واختتمت مهدي بأن التخاطر عملية لخدمة الإنسان في تحقيق ما يتمنى ولكن لابد أن يتم استخدامها بشكل سليم حتى لا تؤثر عليه بالسلب وتسبب نتيجة عكسية

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبير التنمية البشرية زينب مهدي تكشف عن شروط نجاح التخاطر خبير التنمية البشرية زينب مهدي تكشف عن شروط نجاح التخاطر



بعدما أطلقت عددًا من الصيحات في "إميلي في باريس"

تعرّفي على أحدث إطلالات ليلي كولينز بالبدلة الأنيقة والمتألقة

باريس - مصر اليوم

GMT 02:52 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

موديل مصرية تُثير ضجة كُبرى بفستانها بسبب كاتي بيري
  مصر اليوم - موديل مصرية تُثير ضجة كُبرى بفستانها بسبب كاتي بيري

GMT 05:59 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أبرز النصائح لتوظيف "البوف" في ديكورات المنزل
  مصر اليوم - تعرّفي على أبرز النصائح لتوظيف البوف في ديكورات المنزل
  مصر اليوم - إندونيسي يصمّم أزياء للقطط من الحجاب إلى الملابس التنكرية

GMT 02:53 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"واحة ليوا " الوجهة الإماراتية الأفضل لعُشاق الطبيعة
  مصر اليوم - واحة ليوا  الوجهة الإماراتية الأفضل لعُشاق الطبيعة

GMT 16:41 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

فيفي عبده تكشف عن تفاصيل مرضها

GMT 01:33 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

اعترافات 5 فتيات قتلن شابا في شقة دعارة في مصر

GMT 14:49 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

عامر يعلن أن الأهلي والزمالك يفاوضان 5 لاعبين من سموحة

GMT 02:04 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

صيحات فساتين خطوبة 2020

GMT 01:42 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

سيث رولينز يفتتح أحداث عرض "الرو" لهذا الأسبوع

GMT 17:53 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيم حسن يتمنّى إحراز أول أهدافه في شباك الأهلي

GMT 10:34 2016 الإثنين ,02 أيار / مايو

الفنان مجدي إدريس يعاني من أزمة صحية حادة

GMT 19:40 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

قمة اتحادية شبابية حماسية في دوري الدرجة الأولى

GMT 02:54 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

هاتف متطور ورخيص من "سامسونغ" يغزو الأسواق قريبًا

GMT 02:39 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

إصابة 12 شخصا بينهم 9 عمال في حادثي تصادم في بني سويف

GMT 11:21 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

كاسونجو يخرج من حسابات الاتحاد السكندري
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon