توقيت القاهرة المحلي 06:37:21 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"كورونا" ينقذ "مازن" من عذاب زوجة أبيه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كورونا ينقذ مازن من عذاب زوجة أبيه

طفل
القاهرة - مصر اليوم

«آثار هتك عرض.. حروق بمناطق حساسة.. آثار تكبيل على اليدين والقدمين.. جسد نحيل لا يتعدى الثلاثة كيلو لطفل في السابعة من عمره، وأخيرا إصابته بكورونا» كان هذا هو ملخص التقرير الطبي للطفل مازن، بسبب اعتداء زوجة والده عليه بصورة متكررة بسبب كرهها الشديد له، وتفضيلها أبنائه عليه، رغم أنّه لم يقترف أي ذنب سوى أنّه ضحية لوالديه، اللذين افترقا وتزوج كل منهما شخص آخر غير آبهين بما قد يحدث لطفلهما.

وكعادة كل الأطفال في عُمر «مازن» يحبون الخروج إلى الشارع للعب واللهو، فكانت زوجة والده تتشاجر معه دائمًا وتمنعه من الخروج حتى لا يتسبب في اتساخ ملابسه وتضطر إلى غسيلها، فقررت حبسه في غرفة مظلمة بمنزل والده، وقيدت قدميه ويديه بحبل، ثم عذبّته بلسعه في مناطق حساس، وأبرحته ضربًا بعصا وخرطوم بحجة «تأديبه» ومنعه من الخروج للشارع دون إذنها.

ولم تكتف «شادية» زوجة الأب بذلك فقط، لكنها هتكت عرضه بواسطة عصا، وكان من الممكن أن يستمر عذاب الطفل، إلا أن ما تعرض له جعل حالته الصحية والنفسية تدهور ليصاب بـ«كورونا»، وهو الفيروس الذي أوقف رحلة العذاب المستمرة للطفل المسكين، وذلك بعد ارتفاع درجة حرارته بشدة، وخوفا من انتقال العدوى إليها اصطحبته إلى الوحدة الصحية بالقرية، التي قامت بتحويله إلى مستشفى التأمين الصحي، ليفتضح أمرها.

وخلال توقيع الكشف الطبي عليه من قبل الدكتورة رشا أحمد فتحي حسين، الطبيبة بمستشفى التأمين الصحي، اكتشفت ما به من إصابات، وأدخلته إلى العناية المركزة، وقامت بعمل الأشعة والفحوصات الطبية اللازمة، واتصلت بالشرطة، وأعدت تقريرًا طبيًا لبيان ما به من إصابات.

وتم تحرير محضر بالواقعة من قبل ضباط مركز شرطة الفيوم، وأمرت النيابة بعرض «مازن» على الطب الشرعي لبيان ما به من إصابات، كما كلفت الباحثة نجاة سلطان إبراهيم عمر أحمد بمجلس مدينة الفيوم بسؤال أهالي المنطقة ومعرفة المُتسبب في الواقعة، بالإضافة إلى طلب تحريات المباحث حول الواقعة.

وأوضح تقرير الدكتور محمد سيد صالح الطبيب الشرعي، والتقرير الطبي لمستشفى التأمين الصحي، وجود آثار هتك عرض وحروق في مناطق حساسة بجسد «مازن» بالإضافة إلى آثار تعذيب على جسده، وآثار تقييد بالحبال في قدميه ويديه، وحالته العامة سيئة، ووزنه شديد الضعف، ويُعاني من «أنيميا حادة».

واستمع المستشار ياسر محرم، رئيس محكمة الجنايات بالفيوم، إلى شهادة الرائد أحمد طرفاية، رئيس مباحث مركز الفيوم، والباحثة نجاة سلطان إبراهيم عمر أحمد بمجلس مدينة الفيوم، وأكدا قيام زوجة والد «مازن» بإحداث تلك الإصابات به، بسبب كرهها الشديد له وتفضيل أبنائها عليه، واعتدائها الدائم عليه.

وأصدرت محكمة الجنايات حكمها بحبس زوجة الأب 3 أعوام، بعد ثبوت قيامها بهتك عرض نجل زوجها وتعذيبه.

قد يهمك ايضا

"إشارات سرية" تنقذ طفلا من قسوة أبويه وفيديو يروي ما حدث

قرار من النيابة العامة بحق عامل قتل طفلًا بعد الاعتداء عليه جنسيًا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كورونا ينقذ مازن من عذاب زوجة أبيه كورونا ينقذ مازن من عذاب زوجة أبيه



GMT 14:37 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

عطل يضرب تطبيق فيس بوك ماسنجر حول العالم

GMT 06:28 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة "كيا" الكورية تكشف النسخة الأحدث من أيقونتها "تيلورايد"

GMT 02:34 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم الخشت تدخل المستشفى عقب تعرضها لـ "وعكة صحية"

GMT 03:52 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

القائمة القصيرة لجائزة "مان بوكر 2018" للكتاب

GMT 18:46 2018 الجمعة ,20 تموز / يوليو

مصطفى متولي الفنان

GMT 06:09 2015 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

متشددون يتسللون إلى أوروبا بجوازات سفر مزيفة

GMT 03:48 2020 الثلاثاء ,28 تموز / يوليو

"أوبو" تُعلن رسميًا عن هاتف "جي 5" بسعر 270 دولارًا

GMT 16:17 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

عشق مصر ...في عيون السعدي وأبوظبي الرياضية

GMT 12:48 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

تعرف على وسائل التسلية خلال موسم الشتاء في روسيا

GMT 11:02 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

دور الاستثمار العقاري الخارجي في التنمية الاقتصادية

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,12 إبريل / نيسان

أطفالٌ بنيرانٍ صديقة

GMT 05:52 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

فيفي عبده توضح حقيقة ارتدائها الحجاب
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon