توقيت القاهرة المحلي 06:55:52 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مرسي: الشريعة هي الإطار الحاكم للدستور منذ 90 عامًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرسي: الشريعة هي الإطار الحاكم للدستور منذ 90 عامًا

القاهرة ـ العرب اليوم

قال الرئيس المصري محمد مرسي، مساء الخميس، إنه «الشريعة هي الإطار الحاكم منذ 90 عاما للدستور، والتي يجب ألا يكون حولها أي خلاف»، لافتًا إلى أن مصر «تحتاج إلى كل أبنائها وعقولها حتى نؤسس دولة ديمقراطية مدنية». وأضاف مرسي في خطبته بمسجد عمر بن عبد العزيز المجاور لقصر الاتحادية، بعد تأديته لصلاة العشاء والتراويح: «القرآن والسنة هما المصدران الصحيحان للإسلام، وأن القرآن الكريم لم ينزل ليقرأ أو ليسمع أو نختمه في رمضان فقط، ولكن لمعرفة أحكامه ومنهجه، ولتسيير أعمالنا في السياسة والزراعة والاقتصاد وفي جميع أحوالنا، ولنعمل به». ولفت الرئيس إلى أن «العلاقة بين الفرد المسلم ونفسه وربه وذويه، والحاكم والمحكوم ومع الذين من غير الوطن، يحكمها القرآن بضوابطه، فإسلامنا متكامل». وتابع: «إن الذين يتعرضون للعمل العام، وينتشرون وسط الناس للدعوة، هؤلاء الحاملون لهذه الرسالة عليهم أن يتمكنوا مما يقولون، وبمعنى الآيات والمواقف التي يخوضونها، وتخرج من ألسنتهم حتى لا يضروا الناس بأقوالهم، وأنا أريد لنفسي وأنتم جميعًا نشر الدعوة بين الناس، ولكن علينا أن نترك الفتاوى للمتخصصين فقط، ولكن الدعوة بالأمر بالمعروف واجبة للجميع ولكن بالإحسان». ودعا مرسي، في خطبته التي استمرت لمدة ساعة كاملة، لعدم نسيان الفقراء، قائلًا: «لا تنسوا الفقراء ولا زكاة الفطر، كما هو مقرر في الدين، وندعو الله أن يغني الفقراء في هذه الأيام، ويجب أن تلحوا على الله بالدعاء، لعل أن تكون هذه الليلة ليلة القدر، فندعو الله بأن يصلح حال عامة الناس والمسلمين والقرآن». وشدد الرئيس على أنه «أمامنا تحديات كبيرة، ولكن في هذه المرحلة نحتاج إلى الصبر واليقظة»، مكررًا كلمة «اليقظة» 3 مرات، متابعًا بقوله: «اليقظة هي الصبر الديناميكي وليس الإستاتيكي»، حسب تعبيره. وتابع بقوله: «آخر النفق عندنا الأمن والاستقرار والاقتصاد، فيجب أن نقوم ونعمل، وإياكم أن تتصوروا أن الله ينصر البلهاء أو المتسرعين أو المتشددين أو الحمقى، فإنه ينصر من يعمل وينفع، ولا ينتظر عطاء من أحد، فمصر اليوم تحتاج إلى كل أبنائها وعقولها حتى نؤسس دولة ديمقراطية مدنية». ودعا الرئيس مرسي الشعب المصري إلى الفهم والإدراك والصبر والاستمرار في العمل ومتابعته حتى «ينصرنا الله بالنهضة، والاستقرار السياسي، فلن يأتي لنا أناس من الخارج لتنمية بلدنا ولتطويرها، (ماحدش بيجامل حد علشان عنيه خضرا)»، حسب قوله. وأنهى مرسي خطبته بالدعاء قائلاً: «اللهم دبر لنا أمرنا فإننا لا نحسن التدبير، وأعنا على عبادتك وطاعتك». وهتف المصلون أثناء خروج الرئيس مرسي من المسجد: «بنحبك يا مرسي»، و«مرسي.. مرسي»، ثم عادوا لاستكمال بقية ركعات صلاة التراويح.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرسي الشريعة هي الإطار الحاكم للدستور منذ 90 عامًا مرسي الشريعة هي الإطار الحاكم للدستور منذ 90 عامًا



درة تُبهِر جمهورها بإطلالة جَذَّابٌة ورّاقِية

القاهرة - مصر اليوم

GMT 15:20 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
  مصر اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 21:09 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
  مصر اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة معجزة فوق الأجواء المصرية
  مصر اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 17:12 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

غادة عبدالرازق تَخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها
  مصر اليوم - غادة عبدالرازق تَخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها

GMT 02:05 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

مدينة العلمين الجديدة قبلة مصرية للسياحة العالمية
  مصر اليوم - مدينة العلمين الجديدة قبلة مصرية للسياحة العالمية

GMT 17:05 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

عودة موضة السبعينيات في ديكورات المنزل
  مصر اليوم - عودة موضة السبعينيات في ديكورات المنزل

GMT 09:33 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الدواء المصرية تضيف مادة جديدة إلى جدول المخدرات

GMT 17:29 2021 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

8 سيارات موديل 2021 دخلت مصر تعرف عليها
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon