توقيت القاهرة المحلي 04:49:16 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بعد اختطاف ديبلوماسي بريطاني ووزير في مونتريال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بعد اختطاف ديبلوماسي بريطاني ووزير في مونتريال

بيير إليوت و روبير بوراسا
مونتريال - حبيب القرشي

نعم التاريخ والحدث صحيحان تماما فقد أعلن رئيس الوزراء الكندي ابيير إليوت اترودو في هذا اليوم قبل خمسين عاما عن فرض قانون الطوارئ وتعليق الحريات الفردية والجماعية في مونتريال؛ بعد تلقيه طلبا رسميا ومناشدة من رئيس حكومة كيبيك "روبير بوراسا" وعمدة المدينة المسيو "جان درابو" بضرورة إستقدام الجيش الكندي لمساعدة شرطة كيبك العاجزة عن مواكبة التطورات الأمنية في ما بات يعرف بعدها بـ"أحداث أكتوبر الأسود" التي سببها نشاط خلايا العمليات بـ"جبهة تحرير كيبك" الإنفصالية.

ورغم أن أنشطة الجبهة العنيفة لم تكن وليدة تشرين الأسود، حيث استهلت أعمالها التخريبية ضد المصالح الفيدرالية في مونتريال من منتصف الستينيات غداة الثورة الهادئة، إلا أنها اخذت منعرجا خطيرا عام 1970 ففي صبيحة الخامس من أكتوبر اختطف أفراد خلية التحرير بالجبهة الديبلوماسي البريطاني "ريشار كروس" من مسكنه في مونتريال، وفي اليوم العاشر منه اختطفت خلية ثانية وزير العمل بحكومة كيبك الصحافي "بيير لابورت" من محل إقامته بريف مونتريال الجنوبي، وبعد فشل جهود شرطة كيبك الإقليمية في العثور على خيط يدل على مكان احتجاز الرجلين ورفض السلطات القاطع لإستجابة لسلسلة مطالب المختطفين، وجدت حكومة "بوراسا " نفسها مضطرة للاستعانة بالجيش الكندي.

بيد أن إعلان الطوارئ ونزول 8 آلاف جندي بمعداتهم الحربية إلى مونتريال مساء السادس عشر أكتوبر أثار حفيظة جبهة تحرير كيبك التي ردت في اليوم الموالي 17 بتصفية الوزير "لابورت"، لكن ذلك لم يثن الحكومة الفيدرالية التي دافع رئيسها "ابيير اترودو" بشدة عن قرار نشر الجيش الذي بقي بشوارع المدينة إلى أن تم تحرير الديبلوماسي البريطاني " جيمس ريشار كروس " في الرابع ديسمبر 1970، إثر التوصل إلى اتفاق مع خاطفيه بترك عدد من قادة الجبهة يغادرون مع أفراد عائلاتهم إلى كوبا والجزائر.

وكانت تلك نهاية كفاح جبهة تحرير كيبك المسلح، لكن الحزب الكيبكي بزعامة الصحافي "رينيه ليفيك" سيحمل لواء الإنفصال الدستوري الذي سيتوج بوصوله إلى رئاسة الحكومة عام 76 واستفتائين عامي 80 و95 لم يقنعا ناخبي الإقيليم لفرانكوفوني بجدوائية الإستقلال عن فيدرالية كندا.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

شرطة مونتريال تُطلق النار على مشتبه بمحاولة ٕقتحام ثكنة للمطافي

تشديد الإجراءات في مونتريال وعزل جالية بأكملها لمواجهة تفشي كورونا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعد اختطاف ديبلوماسي بريطاني ووزير في مونتريال بعد اختطاف ديبلوماسي بريطاني ووزير في مونتريال



تألّقت بموضة الحبال الجانبية على جوانب الخصر

إطلالات مُميّزة ولافتة باللون الأخضر مِن وحي مريم حسين

بيروت - مصر اليوم

GMT 03:06 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
  مصر اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 02:58 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
  مصر اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 02:16 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
  مصر اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام أزهار الفاوانيا

GMT 11:11 2020 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

28 موديلا مختلفا لقصات الجيبات

GMT 13:35 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

بولغري تدعوكِ للانغماس بسحر عطور جديدة وجذابة

GMT 23:36 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

ورق جدران غرف نوم أطفال بنات

GMT 09:44 2020 الأربعاء ,29 إبريل / نيسان

أبرز موديلات الأكسسوارات الرائجة لربيع 2020

GMT 06:48 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

مارك لويس فرانسيس يسعى إلى حصد ميدالية في سباقات التزلج
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon