توقيت القاهرة المحلي 20:15:28 آخر تحديث
  مصر اليوم -

دحلان يرحب بتصريحات مشعل بشأن تجربة حكم "حماس"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دحلان يرحب بتصريحات مشعل بشأن تجربة حكم حماس

غزة ـ محمد حبيب

رحب النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان بتصريحات خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الأخيرة و"اعترافه المتأخر بالحق" قائلاً في مستهل تصريحه الذي تلقى "العرب اليوم" نسخة عنه:"وأخيراً شهد شاهد من أهلها" على حد تعبيره . حيث جاءت أقوال دحلان في تعليقه على ما قاله مشعل في محاضرته أمام "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في قطر": والتي قال فيها مشعل : "لم تعد هناك حالة يمكن أن تسمّى تجربة حكم إسلاميين في غزة، لكنّنا في "حماس" نشير إلى أننا خضنا التجربة ونتعلّم منها وقد أخطأنا في أشياء ونتعلم من ذلك"، ونبه إلى أن هناك فرقا بين موقع المعارضة والحكم، بين التخيل والافتراض والمعايشة والمعاناة، وفرقا بين الناقد والممارس وقال : "على الإسلاميين أن يعترفوا أن الحكم أعقد مما كانوا يتصورون وهذا ينطبق علينا في حماس". ورحب دحلان بتصريحات مشعل واعترافه المتأخر بالحق، وقال كنت أتمنى لو جاءت هذه الكلمات والنصائح حين كانت حماس تعد للسيطرة على قطاع غزة، وذلك لفصلها عن الضفة الغربية تماثلاً مع المخططات الإسرائيلية ! أثناء الأزمة ، مواقف السيد خالد مشعل العلنية المتشددة المؤيدة أو كما أسماه هو "الحسم"، كانت مختلفة تماماً عن تصريحاته الأخيرة ، ربما حاول الرجل سراً أن يثني «التيار الإنقلابي» داخل حماس في غزة ولكن لم ينجح، أو ربما يكون عامل الزمن والخبرة والممارسة على أرض الواقع جعلت أبو الوليد يعيد النظر بالانقلاب وكارثة الانقسام التي نتجت عنه. وأوضح دحلان بان الروح التوافقية الواقعية التي عبر عنها أبو الوليد بمحاضرته، والقدرة على المراجعة للذات والحرص على المصلحة الوطنية بدلا من مصلحة حماس الحزبية تمتع بها غيره من قادة حماس أمثال الشيخ الشهيد أحمد ياسين والدكتور الشهيد عبد العزيز الرنتيسي والمناضل الشهيد إسماعيل أبو شنب وغيرهم، ممن غيبتهم عن مشهد القيادة آلة الغدر والحقد الإسرائيلية أو الصراعات داخل حماس لِتُترَك الساحة من بعد هؤلاء الوطنين، لغيرهم ممن لا يؤمنون إلا بمصالحهم الشخصية والحزبية الضيقة دون الالتفات لمصلحة الوطن والشعب ، لم يعد سراً أن عدم ترشح خالد مشعل وتركه رئاسة حماس جاء بعد صراع مرير مع تيار حماس الانقلابي داخل غزة، بعد أن أثخنوه بالغمز واللمز والاتهامات ، بأنه باع نفسه .. كلما عبر عن موقف توافقي أو واقعي أو خطى خطوة حقيقية نحو إنهاء الانقسام. وأعرب دحلان عن سعادته لكلمات الحق من أبو الوليد ، وإن كانت متأخرة، ولكن زاد حزننا وقلقنا على مستقبل الوطن لأن هذه الكلمات جاءت من قائد أضطر للتنحي عن قيادة حماس تحت ضغط من التيار الانقلابي داخل "حماس"، وبقي أهل غزة يعانون تحت حكمهم ، وبقي الشعب الفلسطيني يدفع فاتورة ثمن الانقسام. وتمنى دحلان أن تجد كلمات خالد مشعل آذانا صاغية عند البعض من "حماس"، آملاً أن تكون هناك قريبا ، أصوات وقيادات تبتعد عن الحزبية الضيقة المدمرة وتضع مصلحة فلسطين فوق كل المصالح الحزبية والشخصية. وأضاف: "أتمنى أن تستمر مسيرة النقد الذاتي من خالد مشعل وأن تشمل غيره من قيادات "حماس" لما قد يكون لذلك من دور إيجابي نحو تحقيق الوحدة الوطنية ووضع برنامج وطني للتخلص من الاحتلال".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دحلان يرحب بتصريحات مشعل بشأن تجربة حكم حماس دحلان يرحب بتصريحات مشعل بشأن تجربة حكم حماس



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات

بيروت - مصر اليوم

GMT 04:22 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي" عاصمة مقدونيا
  مصر اليوم - أفضل الوجهات السياحية في سكوبي عاصمة مقدونيا

GMT 18:13 2020 الأحد ,15 آذار/ مارس

الملك عبد الله الثاني يجري فحص كورونا

GMT 03:25 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

نجوى كرم تدخل موسوعة "غينيس" بسبب حفلها ليلة رأس السنة

GMT 16:41 2015 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة السورية جيهان عبد العظيم تعلن خطوبتها

GMT 20:00 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

الصين تسجل ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا

GMT 01:07 2020 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

"إصابة معاون وزيرة الصحة في مصر بفيروس "كورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon