توقيت القاهرة المحلي 18:45:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

العلماء الأميركيين يتوصلون إلى أن الجراحه أفضل من العقاقير في علاج القلب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العلماء الأميركيين يتوصلون إلى أن الجراحه أفضل من العقاقير في علاج القلب

القاهرة ـ مصر اليوم

توصل فريق من العلماء الأمريكيين إلى أن التدخل الجراحى يعد الخيار الأمثل والأفضل لعلاج عدم انتظام ضربات القلب دون التسبب في آثار جانبية أكثر خطورة بالمقارنة بالأدوية القياسية المستخدمة في علاج نوبات عرضية من الرجفان الأذيني. ويشخص الرجفان الأذيني عند تذبذب الإشارات الكهربائية للقلب فى غضون دقيقة، مما يتسبب عمل الغرفة العلوية من القلب بمعدلات أعلى من المعتاد بطريقة متقطعة لتجمع الدم فى القلب مما يزيد من مخاطر حدوث الجلطات التى قد تنتقل بدورها إلى المخ وتسبب السكتات الدماغية القاتلة. يعاني حالياً ما يقرب من 3 ملايين أمريكى حالات الرجفان الأذينى، حيث تواصل معدلات الإصابة ارتفاعها بسبب تقدم أعمار الكثيرين من الأمريكيين وذلك وفقا لأحدث التقديرات الصادرة عن “مركز الوقاية ومكافحة الأمراض الأمريكي. كانت الضوابط التوجيهية الطبية توصى باستخدام الأدوية كخطوة أولية للسيطرة على الحالة المرضية فى حال كونها بسيطة، فى الوقت الذى لا تحمل فيه هذه الأدوية أية آثار جانبية وتعد آمنة حيث يتم الاستعانة بها على مدى مابين الـ 20 و30 سنة الماضية. يأتي ذلك فى الوقت الذى تشير فيه الأبحاث إلى أن هذه العقاقير لا تعالج سوى مابين 40 إلى 50 % من مرضى الرجفان الأذينى فقط. وأوضحت الدراسة الجديدة التى نشرت فى العدد الأخير من مجلة “الجمعية الطبية” الأمريكية فى معرض أبحاثها التى أجريت حول أفضلية الخيار الجراحى لعلاج الرجفان الأذينى على الخيار الدوائى. كانت الأبحاث قد أجريت على عينة عشوائية بلغت 127 مريضا تراوحت أعمارهم مابين 18-75 عاما، تم تشخيص إصابتهم بالرجفان الأذينى حديثا خضع البعض منهم للعلاج بواسطة العقاقير الطبية فى الوقت الذى خضع البعض الآخر لتدخل الجراحى الذى اعتمد على استخدام مسبار صغير يتم تسخينه لتدمير مناطق معينة فى الغرفة العلوية اليسرى للقلب فى محاولة لمنع الإشارات الكهربائية الخاطئة وفقا “لمعهد أبحاث أمراض القلب والدم “بالولايات المتحدة. وأشارت المتابعة على مدى عامين، إلى أن أكثر من ثلثى المرضى البالغ عددهم 61 مريضا بدأوا فى تناول عقار”فليكانيد”، بينما تناول 25% عقار “بروبافينون”، بينما خضع 66% من المرضى إلى الخيار الجراحى، طبقاً لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”. وأسفرت المتابعة فاعلية ونجاح الخيار الجراحى فى تخفيف نحو 50% من الأعراض السلبية لمرض الرجفان الأذينى بالمقارنة بنحو 30% للعقاقير الطبية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء الأميركيين يتوصلون إلى أن الجراحه أفضل من العقاقير في علاج القلب العلماء الأميركيين يتوصلون إلى أن الجراحه أفضل من العقاقير في علاج القلب



ماغي بوغصن تتألق في إطلالة مميزة باللون الأصفر

بيروت - مصر اليوم

GMT 10:05 2022 السبت ,28 أيار / مايو

أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات
  مصر اليوم - أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات

GMT 12:23 2022 الجمعة ,27 أيار / مايو

فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022
  مصر اليوم - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 13:55 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يستضيف الزمالك في ليلة السوبر السعودي المصري

GMT 12:07 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الجبلاية تستقر على خصم 6 نقاط من الزمالك

GMT 09:25 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم الإثنين 20/9/2021 برج الأسد

GMT 19:53 2021 الأحد ,21 آذار/ مارس

5 حيل مكياج لإطلالة أكثر شبابًا

GMT 13:05 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

كيا تطرح K8 2022 الجديدة كليا بمواصفات جبارة

GMT 16:41 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بيراميدز يتعاقد مع محمود وادي مقابل 20 مليون جنيه

GMT 14:28 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

عدسة "الغواص" رامي مقداد تنقل جمال بيئة بحر غزة

GMT 23:15 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب شمال تشيلي
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon