توقيت القاهرة المحلي 17:03:24 آخر تحديث
  مصر اليوم -

6 قتلى وعشرات الجرحى إثر اطلاق نار في بيروت والثنائي الشيعي يتهم "القوات" وجعجع يرد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 6 قتلى وعشرات الجرحى إثر اطلاق نار في بيروت والثنائي الشيعي يتهم القوات وجعجع يرد

الجيش اللبناني
بيروت ـ ميشال سماحة

شهدت منطقة الطيونة في العاصمة اللبنانية بيروت، الخميس، توتّراً كبيراً مع إطلاق نار كثيف من قبل شبّان في ساحة الطيونة ومحيط الشياح وعين الرمانة. وانتشر الجيش بكثافة في المنطقة مع قطع الطريق، وتواصل الاشتباك بين عدد من الشبّان المسلّحين، فيما اعلنت وزارة الصحة في بيان، وفي حصيلة رسمية غير نهائية، أن عدد ضحايا الاشتباكات المؤسفة التي شهدها لبنان بلغ حتى الآن 6 وعدد الجرحى 32 شخصا من بينهم اثنان في حالة حرجة، وهم يعالجون في المستشفيات المحيطة: الساحل والزهراء وبهمن وجبل لبنان واوتيل ديو والرسول الاعظم وسان جورج.وعلى إثر الحادثة أجرى رئيس الجمهورية ميشال عون اجرى اتصالات مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزيري الدفاع والداخلية وقائد الجيش وتابع معهم تطورات الوضع الأمني في ضوء الاحداث التي وقعت في منطقة الطيونة وضواحيها، وذلك لمعالجة الوضع تمهيداً لاجراء المقتضى وإعادة الهدوء الى المنطقة

كما دعا رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي الجميع إلى الهدوء وعدم الانجرار وراء الفتنة لأيّ سبب كان. وتابع ميقاتي مع قائد الجيش العماد جوزيف عون الإجراءات التي يتخذها الجيش لضبط الوضع في منطقة الطيونة- العدلية وتوقيف المتسبّبين بالاعتداء الذي أدّى إلى وقوع إصابات. كما تواصل مع رئيس مجلس النواب نبيه بري للغاية ذاتها .وعلى إثرها وصل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يرافقه وزير الدفاع موريس سليم الى غرفة عمليات قيادة الجيش لمتابعة مجريات الاوضاع مع قائد الجيش العماد جوزاف عون.واكد وزير الداخلية بسام مولوي بعد الاجتماع الاستثنائي لمجلس الامن المركزي، ان "السلم الأهلي ليس للتلاعب"، مشددا على "ضرورة اتخاذ كامل الإجراءات". وطلب من الإعلام "مساعدتنا على بث الاخبار الصحيحة".

وأشار الى ان "هناك معلومات عن سقوط 5 قتلى و16 جريحا توزعوا على المستشفيات". وقال: "الإشكال بدأ باطلاق النار، من خلال القنص، وأصيب اول شخص في رأسه وهذا الامر غير مقبول، واطلاق النار على الرؤوس يعد امرا خطيرا جدا".وأكد ان "تفلت الوضع ليس من مصلحة أحد"، وأعلن ان "كل الأجهزة تقوم بدورها للانتقال إلى مرحلة التوقيفات كي يأخذ القانون مجراه".وقال: "ان منظمي التظاهرة أكدوا لنا سلميتها، والجريمة التي حصلت كانت في استعمال القنص ، وتفاجأنا بأمر خطر هو اطلاق النار على الرؤوس".وأعلن اننا "سنطلب من السياسيين اتخاذ الاجراءات اللازمة بالسياسة وخارجها لضبط الوضع، لان تفلته ليس من مصلحة احد".وتشهد منطقة الطيونة ومحيطها توتّراً كبيراً وخطراً جرّاء اشتباك مسلّح بين عدد من المسلّحين في مبانٍ محيطة، وسط انتشار كثيف للجيش، وسقوط عدد من الضحايا.

وأعلن الجيش اللبناني أنه خلال توجه محتجين الى منطقة العدلية تعرضوا لرشقات نارية  في منطقة الطيونة- بدارو وقد سارع الجيش الى تطويق المنطقة والانتشار في احيائها وعلى مداخلها وبدأ تسيير دوريات كما باشر البحث عن مطلقي النار لتوقيفهم.وأشار الجيش اللبناني بان وحدات الجيش المنتشرة سوف تقوم باطلاق النار باتجاه اي مسلح يتواجد على الطرقات وباتجاه اي شخص يقدم على اطلاق النار من اي مكان آخر وتطلب من المدنيين اخلاء الشوارع.وأصدرت حركة أمل وحزب الله بيانا حول الاعتداء على التظاهرة في منطقة الطيونة أكدت فيه أن المشاركين في التجمع السلمي أمام قصر العدل استنكاراً لتسييس التحقيق في قضية المرفأ، وعند وصولهم إلى منطقة الطيونة تعرضوا لإطلاق نار مباشر من قبل قناصين متواجدين على أسطح البنايات المقابلة وتبعه إطلاق نار مكثف أدى إلى وقوع شهداء وإصابات خطيرة حيث أن إطلاق النار كان موجهاً على الرؤوس . 

واعتبرا أن هذا الاعتداء من قبل مجموعات مسلحة ومنظمة يهدف إلى جر البلد لفتنة مقصودة يتحمل مسؤوليتها المحرضون والجهات التي تتلطى خلف دماء ضحايا وشهداء المرفأ من أجل تحقيق مكاسب سياسية مغرضة. ودعت حركة أمل وحزب الله الجيش اللبناني لتحمل المسؤولية والتدخل السريع لايقاف هؤلاء المجرمين كما يدعون جميع الأنصار والمحازبين إلى الهدوء وعدم الانجرار إلى الفتنة الخبيثة. وأشارت قيادتا حزب الله وحركة أمل أنه في إطار التعبير السلمي الحضاري عن موقف سياسي واضح عبرت عنه قيادة الطرفين من مسار التحقيق في جريمة المرفأ ، فكانت الدعوة الى التجمع الرمزي اليوم أمام قصر العدل في بيروت والذي تعرض المشاركون فيه الى إعتداء مسلح من قبل مجموعات من حزب "القوات اللبنانية" التي إنتشرت في الاحياء المجاورة و على أسطح البنايات ومارست عمليات القنص المباشر للقتل المتعمد مما أوقع هذا العدد من الشهداء والجرحى .

ودعا حزب الله وحركة أمل الى تحمل الجيش والقوى الأمنية مسؤولياتهم في إعاده الأمور الى نصابها وتوقيف المتسببين بعمليات القتل والمعروفين بالأسماء والمحرّضين الذين أداروا هذه العملية المقصودة من الغرف السوداء ومحاكمتهم وإنزال اشد العقوبات بهم.وغرد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع عبر حسابه على" تويتر":"أدعو رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزيري الدفاع والداخلية إلى إجراء تحقيقات كاملة ودقيقة لتحديد المسؤوليات عما جرى في العاصمة اليوم.إن السلم الأهلي هو الثروة الوحيدة المتبقية لنا في لبنان، ما يتحتم علينا المحافظة عليه برمش العيون، ولكن ذلك يتطلب منا جميعا التعاون للوصول إليه.

أستنكر الأحداث التي شهدتها منطقة بيروت وبالأخص محيط منطقة الطيونة بمناسبة التظاهرات التي دعا إليها "حزب الله".إن السبب الرئيسي لهذه الأحداث هو السلاح المتفلت والمنتشر والذي يهدد المواطنين في كل زمان ومكان.ووقع الإشكال المسلّح تزامناً مع وقفة لمناصري حركة "أمل" و"حزب الله" أمام قصر العدل احتجاجاً على مسار التحقيقات في انفجار المرفأ.
ولبّت مجموعات كبيرة من مناصري "حركة أمل" و"حزب الله" دعوات سياسة لحشد أمام قصر العدل في بيروت، اليوم، بعد تعليق التحقيق بانفجار المرفأ للمرة الثانية على التوالي.وأتت الدعوات عقب إصدار المحقق العدلي في انفجار المرفأ القاضي طارق البيطار مذكرة توقيف بحقّ النائب علي حسن خليل، والمطالبة بكفّ يد البيطار عن الملف.وصباح اليوم، قررت الغرفة الأولى لدى محكمة التمييز المدنية عدم قبول طلب الرّد الثاني المقدّم من وكيلَي النائبين علي حسن خليل وغازي زعيتر. وصدر قرار الغرفة بالأكثرية وخالفته المستشارة القاضية ليليان سعد.واعتبرت الغرفة الأولى، كما قرار الغرفة الخامسة، أن قاضي التحقيق العدلي لا يعد من قضاة محكمة التمييز إن من ناحية الأصول التي يطبقها أو من ناحية القرار الذي يصدره.

 قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

ميقاتي يؤكد أن السعودية قبلته السياسية والدينية

ميقاتي يؤكد أنه يعمل على إعادة علاقات لبنان المقطوعة مع العرب

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

6 قتلى وعشرات الجرحى إثر اطلاق نار في بيروت والثنائي الشيعي يتهم القوات وجعجع يرد 6 قتلى وعشرات الجرحى إثر اطلاق نار في بيروت والثنائي الشيعي يتهم القوات وجعجع يرد



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 12:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
  مصر اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 02:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
  مصر اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:06 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
  مصر اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 20:46 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

شكري يؤكد أن مصر ستطبع العلاقات مع تركيا اذا غيرت المسار
  مصر اليوم - شكري يؤكد أن مصر ستطبع العلاقات مع تركيا اذا غيرت المسار

GMT 14:37 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
  مصر اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 11:43 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل المعالم الأثرية للسياحة في مدينة الأقصر
  مصر اليوم - أجمل المعالم الأثرية للسياحة في مدينة الأقصر

GMT 10:19 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
  مصر اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 01:43 2021 الثلاثاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يشدد على موقف مصر من قضية سد النهضة
  مصر اليوم - السيسي يشدد على موقف مصر من قضية سد النهضة

GMT 18:04 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
  مصر اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـخبر غير مهم للغاية

GMT 02:44 2013 الأحد ,18 آب / أغسطس

أسرار تأسيس شركة ديكور ناجحة

GMT 18:02 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صناعة السيارات العالمية تواجه أزمة جديدة

GMT 14:10 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

مكافآت مجزية فى إف سى مصر للفوز على السويس

GMT 01:15 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

نجلاء بدر تتحدى "الشتاء" بصورة جريئة مع زوجها على الشاطئ

GMT 06:20 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

مواد غذائية تساعد على تخفيض مستوى ضغط الدم

GMT 04:53 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

تصاميم واشكال كنب مودرن

GMT 18:29 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

ميشيل ويليامز تحمل من خطيبها الجديد بعد 8 أشهر من طلاقها

GMT 16:02 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب صوره من الحلقه الأخيرة لـ"ساحرة الجنوب" تثير الرعب
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon