توقيت القاهرة المحلي 05:54:38 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أعربوا عن اعتقادهم بأنها تكشف أولى ملاحظاته على قوانين الاحتكاك

باحثون يكشفون معنى "الشخبطة" في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باحثون يكشفون معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي

باحثون يتوصلون الى معنى "الشخبطة" في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي
واشنطن - عادل سلامة

يشتهر الرسام العالمي ليوناردو دافنشي برسمه للوحة "الموناليزا" و"العشاء الاخير"، ولكنه أيضا مصنع لأفكار كثيرة قبل وجود التكنولوجيا. فقد وُجد بحث جديد مفصل لملاحظات ورسومات واحدة من كتبه الشهيرة بداية تسجيل دافنشي لقوانين الاحتكاك.

واعتبرت هذه "الشخبطات" في السابق عشوائية، وتعود الوثيقة لعام 1493 والتي تمثل كتلاً مربعة مسحوبة بسلسلة تمر فوق بكرة معلقة على وزن دائري، وأدرك البروفسور من جامعة كامبريدج ايان هشينغز أن هذه الشخبطات هي أكثر مما يعتقده خبراء الفن.

ووصفها في دراستها  بالكتل الثلاث المربعة المسحوبة بسلسلة مرفوعة ببكرة ومعلقة بوزن دائري، وهناك ايضا على الوثيقة رأس امرأة عجوز مكتوبة بعبارة " كوزا بيلا مرتال باسا ايو نون دورا" والتي تترجم الى " يمر الجمال الميت ولا يدوم." وتظهر الكتل اما مكدسة عموديا أو افقيا.
باحثون يكشفون معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي
وتحتوي الوثيقة على خط خافت على ما يبدو لسلسلة تمتد من كتلة في الأسفل الى كومة عمودية، وتحت المخطط هناك المزيد من الكتل الرأسية والأفقية، حوالي 11 كتلة أفقية و10 كتل رأسية، وتحت هاتين المجموعتين هناك مثلثان متساويا الساقين بدون قمة، بينما المثلث الذي على اليمين لديه مستطيل في داخله.

وكتب دافنشي عبر الصفحة " الاحتكاك هو ضعف الجهود لمضاعفة الوزن." وعرف عن دافنشي اهتمامه بعلم الاحتكاك قبل أن يبدأ خبراء العلوم بدراسة تفاعل السطوح في الحركة النسبية أو علم احتكاك المفاصل.

باحثون يكشفون معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي

وتحتوي الوثيقة أيضا على الكثير من الرسومات والاختراعات التي لم تكتمل مثل العجلات والبكرات، ولكن حتى هذا الاكتشاف كان الخبراء لا يعرفون كيف بدأت البصيرة الأولى النامية لافكاره، واستخدم الباحثون هذا الدفتر لإنتاج أول دراسة زمنية مفصلة لعمل دافنشي على الاحتكاك والتي أظهرت انه عمل على هذا العلم لمدة 20 عاما.

وأوضح البروفسيور أن "الرسومات والنص تدل على فهمه لأساسيات الاحتكاك عام 1493، وكان يعلم أن قوة الاحتكاك تعمل بين انزلاق سطحين والذي يتناسب طرديا مع الضغط على السطحين معا، وأن الاحتكاك مستقل عن المنطقة الظاهرة للاتصال بين السطحين."
باحثون يكشفون معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي

وأتي هذا البحث لتعقب مسار دافنشي في دراسة الاحتكاك والذي يكشف عن حيوية هذا الموضوع ولكنه يحد من كفاءة الالات، ويوضح هتشينغز " في الوقت الحاضر نرجع الفضل الى العالم الفرنسي غاليوم امنتونس الذي عمل قبل مئتي سنة على قوانين الاحتاك، ولكن دراسة ليونادرو استمرت لمدة 20 عاما على قوانين الاحتكاك ويشير فهمه التجريبي في نماذج لعدة أنظمة ميكانيكية لموقفه بوصفه رائد وملهم لعلم احتكاك المفاصل."

ويعتقد العلماء أن دافشي أردا فهم قواعد عمل الالات ولكنه كان يعلم أن الاحتكاك يحد من الكفاءة والدقة والاستيعاب، فعلى سبيل المثال فان مقاومة دوران العجلة نشأت من الاحتكاك في اتجاه المحور وحساب تأثيره.

وأضاف " اسكتشات دافنشي وملاحظاته استندت مما لا شك فيه الى التجارب، وقد أعرب عن تقديره بأن الاحتكاك يعتمد على طبيعة الاسطح وحالة التشحيم، واستخدامه وفهمه للنسب بين قوة الاحتكاك والوزن كان كبيرًا وأكثر دقة مما يعتقد الكثيرون."

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يكشفون معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي باحثون يكشفون معنى الشخبطة في مفكرة الرسام ليورنادرو دافنشي



GMT 11:07 2022 الأربعاء ,25 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
  مصر اليوم - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
  مصر اليوم - ملابس خارجة عن المألوف ارتدتها الملكة إليزابيث

GMT 14:11 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

ديكورات مطابخ عصرية ملونة
  مصر اليوم - ديكورات مطابخ عصرية ملونة

GMT 02:00 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

حكايات السبت

GMT 11:48 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتاج السيارات البريطانية ينخفض 18% فى أكتوبر

GMT 11:47 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

ميسي مهدد بالغياب عن الكلاسيكو أمام ريال مدريد

GMT 14:42 2021 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

7 سيارات تصعب مهمة إم جي HS فى مصر

GMT 03:23 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر ومواصفات هاتف ألكاتيل المميز

GMT 04:33 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 04:55 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

ماكلارين تعلن عن سيارة فارهة جديد محدودة الإصدار
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon