توقيت القاهرة المحلي 08:45:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

في محاولة لوقف تجنيد الجزائريين العاطلين عن العمل في صفوف "داعش"

طارق ديبي يرى أن الرسم على الجدران يمكن أن يحمي الشباب المهمشين منه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طارق ديبي يرى أن الرسم على الجدران يمكن أن يحمي الشباب المهمشين منه

طارق ديبي الذي يريد من الأطفال إيجاد هويتهم عبر الرسم على الجدران
تونس - كمال السليمي

تُعزِّز تونس من فرض الأمن في ثاني أكبر المدن وهي القصرين Kasserine، التي تبعد ساعاتٍ قليلة بواسطة القيادة عن شرق الحدود الجزائرية و جبال الشعانبي chaambi ، الشهيرة بكونها أرض التدريب للمتطرفين الإسلاميين. كما تُعدُّ القصرين واحدة من أشد المدن فقراً في البلاد، وترتفع فيها نسبة البطالة خاصةً في ما بين الشباب. مما يجعل الكثير من الشباب المهمشين عرضة للإستمالة من عناصر الجماعات المتطرفة ومن ثم تجنيدهم.

وأصبحت تونس نتيجةً لذلك أكبر مصدر للجهاديين المسلحين في العالم خلال الوقت الحالي. ووفقاً للأمم المتحدة، فإن ما يزيد عن 5,500 مواطن تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 35 عاماً قد إنضموا إلى الجماعات المسلحة، بما فيها تنظيم "داعش" وجبهة "النصرة" ذراع تنظيم "القاعدة"، وذلك في سورية و العراق إضافةً إلى ليبيـا.

طارق ديبي يرى أن الرسم على الجدران يمكن أن يحمي الشباب المهمشين منه

ويقول الخبراء في الأمم المتحدة بأن التأثير على البعض يكون من خلال أيديولوجيات سياسية و دينية، بينما تتم إستمالة الآخرين عبر الوعود بتحقيق مكاسب مالية، أو الشعور بالهدف والإنتماء. وبالنسبة إلى طارق ديبي البالغ من العمر 23 عاماً الذي يدرس الديكور وفنون الرسم على الجدران، فإن السنوات التي أعقبت الربيع العربي عام 2011 – وثورة المواطنين ضد نظام زين الدين عابدين بن علي – إتسمت بخيبة الأمل وسط الشباب.

وأوضح ديبي بأن الحكومة لم تقدِّم شيئاً للشباب عقب إندلاع الثورة، وبالتالي هناك الكثير من الكراهية تجاه المجتمع، دفعت العديد من المواطنين للإنضمام الى تنظيم "داعش" للحصول على المال. فمن يصبح عنصراً في صفوف الجماعة الإرهابية ليس لديه ما يبكي عليه، ومن ثم يسهل إقناعهم بالفكر المتطرف.

وإختار ديبي الرسم على الجدران كسلاحٍ له في محاولة لمعالجة المشكلة، وإبتكر سلسلة من ورش العمل للشباب. حيث يريد تعليمهم كيفية إستخدام عبوات الرش، ولكنه يأمل أيضاً في أن يساعدهم ذلك على تشكيل الوجدان والهوية حتى يكونوا أقل عرضة للإنضمام الى الجماعات المتطرفة. ويقول ديبي بأن الرسم على الجدران كشف له إمكانية النجاح حتى في حال عدم إمتلاك شيء، فالفن قام بتغيير البلدان والإمبراطوريات، ولكنه إختار الكتابة على الجدران لأنها تمثل نمط حياته.

  الكتابة بالخط العربي على الجدران

ويرجع الفضل في تعرُّف ديبي على ثقافة "الهيب هوب" و فن الرسم على الجدران إلى كريم جباري من مدينة القصرين Kasserine أيضاً. ففي أعقاب ثورة عام 2011، نظم مهرجان حضري في المدينة ودعا مغني "راب" دوليين ومحترفين في توزيع الموسيقى DJ إلى جانب فنانين. وذلك إحتفالاً بثقافة الشباب.

وتزامل بعدها جباري مع ديبي في فريق واحد للعمل على قطعة من الكتابة على الجدران إمتدت بطول جدار سجن القصرين Kasserine تعتمد على كلمات شاعر الثورة في أوائل القرن العشرين أبو القاسم الشابي وتجمع بين الكتابة بالخط العربي والرسم.

  كان لدينـا ما يكفي

في إطار التحضير لورش العمل، قام ديبي بإعداد بدايات المنهج، وهي خطة من ثماني نقاط حول الكيفية لكي تصبح فنانا في الرسم والكتابة على الجدران. وتشير تعليقات السكان المحليين إلى أن البرنامج سوف يحظى بالترحيب، في ظل التوتر القوي مثل البالون الذي ينتظر الإنفجار بسبب الضغط، بحسب ما يقول علي رباح الذي يدير محطة إذاعية محلية في مدينة القصرين، حيث المشروع الذي ولد من رماد الإنتفاضة إلى الإحتفال، مع إستغلال الحرية الجديدة التي حصلت عليها وسائل الإعلام.

وقدَّم رباح الكثير في الثورة مثل ديبي، ولكن منذ ذلك الحين لم يحدث تقدم، مما أصابه بخيبة الأمل. وأشار رباح إلى أن الكثير من السياسيين لم يقدموا شيئاً، في الوقت الذي يتطلع فيه المواطنون إلي رؤية تنمية ملموسة وخطة عمل واضحة للمنطقة.

وقدَّمت الحكومة التونسية مشروع مكافحة الإرهاب في أعقاب الهجوم على متحف "باردو" في آذار / مارس من عام 2015، بينما تأخذ خطوات نحو للقضاء على المتطرفين في المساجد. إلا أن ذلك أدى إلى زيادة المضايقات وتقليص الحريات في البلاد.

ويروي ديبي تجربة أحد أصدقاء المدرسة، والذي يقول بأنه تعرَّض للسجن لمدة عامين دون محاكمة، بعد أن حضر في أحد مساجد المحافظة. وهو ما جعله يحمل كرهاً كثيراً في الوقت الحالي تجاه الحكومة والمجتمع. فهي مسألة ذات حساسية وتضطر منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية إلي التدخل لمعالجة الأسباب الجذرية للتطرف.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طارق ديبي يرى أن الرسم على الجدران يمكن أن يحمي الشباب المهمشين منه طارق ديبي يرى أن الرسم على الجدران يمكن أن يحمي الشباب المهمشين منه



تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

ميدلتون تتألَّق بملابس مِن الأصفر أثناء وجودها في الحجر

لندن ـ مصر اليوم

GMT 02:38 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
  مصر اليوم - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 02:50 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
  مصر اليوم - اجعلي غرفة معيشتك أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 04:56 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

تقرير يرصد حيل تنشيط السياحة فى مدينة كانكون
  مصر اليوم - تقرير يرصد حيل تنشيط السياحة فى مدينة كانكون
  مصر اليوم - هذه طرق إزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 17:16 2020 الأربعاء ,06 أيار / مايو

تسجيل 244 حالة وفاة بفيروس كورونا في إسبانيا

GMT 09:19 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

هالي بيري بإطلالة جريئة خلال حفل NAACP Image

GMT 05:50 2020 الأربعاء ,22 إبريل / نيسان

فيفي عبده تكشف كواليس برنامجها الرمضاني الجديد
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon