توقيت القاهرة المحلي 12:03:09 آخر تحديث
  مصر اليوم -

ضمن فعاليّات الدورة الـ32 لمعرض الشارقة الدوليّ

"مُلتقى الكتاب" يُنظّم ندوة ثقافيّة عن "مستقبل القراءة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مُلتقى الكتاب يُنظّم ندوة ثقافيّة عن مستقبل القراءة

ندوة ثقافيّة عن "مستقبل القراءة"
الشارقة ـ مصر اليوم

نظّم "ملتقى الكتاب" ندوة ثقافيّة، ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي في نسخته الثانية والثلاثين، تناولت موضوع مستقبل القراءة. وقد تحدث في الندوة كلٌ من الباحثة والكاتبة الأميركية اليس لابلانت، وأستاذ الأنثروبولوجيا في جماعة بنها المصرية الدكتور محمد حافظ دياب، وأدار الندوة مروان صواف. وأكدت الكاتبة اليس لابلانت، أن "الكتب الإلكترونية صعدت بنسبة 100% ثم تراجعت إلى 50% في الولايات المتحدة خلال الفترة الأخيرة، وأن المشكلة ليست في من سيبقى ومن سيتراجع، بل لابد من حالة من التوازن بين الكتاب الإلكتروني والكتاب التقليدي، وكلاهما يكملان بعضهما، فمن يرغب في الكتاب الإلكتروني، خصوصًا الشباب والجيل الجديد، سيجده، ومن يرغب في الكتاب التقليدي، يلمسه ويعيره إلى صديق، ويتغنى بالإحساس الجميل وهو يلامس الورق يمكنه ذلك"، مشيرة إلى أن 25% من مبيعات الكتب في الولايات المتحدة عام 2011 من نصيب الكتب الإلكترونية، وأن مبيعات الكتب الإلكترونية في موقع "أمازون" كانت أكثر من مبيعات الكتب التقليدية، وهذا طبيعي ووارد إلى حدٍ كبير، بسبب أن الموقع إلكتروني، لكن بالنتيجة ليس المهم شكل الكتاب، المهم هو أن نقرأ، وبالتالي لا داعي أن نضع الكتاب الإلكتروني في مقابل الكتاب التقليد او نقيضه، خصوصًا أن هناك تدفقًا هائلاً في المعلومات، وأنه في الولايات المتحدة يتم نشر من 600 ألف إلى مليون كتاب إلكتروني، سنويًا، وأن أسعار الكتاب الإلكتروني مرتفعة الثمن نسبيًا، بسبب أن تكلفة الكتاب الإلكتروني عالية.
وتحدث الدكتور محمد حافظ دياب، عن مقاربة لمستقبل القراءة، مؤكدًا أن أي حديث عن المستقبل عمومًا، كان يمر تاريخيًا عبر ثلاث مراحل، هي التخمين والتوقع والتنبؤ، وذلك لاستشراف المستقبل، وما من شك أن الحديث عن المستقبل، يستوجب الحديث عن الصعوبات والتعرّف عليها، وأن القراءة هي نشاط إنساني هادف ومتشظٍ، لافتًا إلى القراءة الجهرية والقراءة الهمسية، والقراءة التي تركز على التسلية والوعي القرائي، والتي تجمع الخطابات كافة، مما يعني أن القراءة تشمل الخطابات جميعها، الأدبية والفنية والاجتماعية والسياسية وغيرها.
واختتم الدكتور دياب، بسؤال أساسي طرحه، يقول "ماذا عن مستقبل القراءة"، ليوضح أن الصورة أو المشهد العام يشي بأن فعل القراءة سيبقى، لكن هناك صعوبات تحول من دون التعرّف والاستشراف لمستقبل القراءة، فيما أشار إلى مقولة لمفكر فرنسي، تتضمن "أننا نعيش في عصر الوشاية البصرية وعصر الصورة، فهل تحلّ الصورة محل الحرف المكتوب، إنه سؤال مفتوح على مدى والزمن والمستقبل".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُلتقى الكتاب يُنظّم ندوة ثقافيّة عن مستقبل القراءة مُلتقى الكتاب يُنظّم ندوة ثقافيّة عن مستقبل القراءة



GMT 14:53 2022 الأحد ,15 أيار / مايو

إطلالات صيفية ساحرة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية ساحرة من وحي النجمات

GMT 18:18 2022 الأحد ,15 أيار / مايو

أفضل 5 رحلات تبدأ بيهم صيفك
  مصر اليوم - أفضل 5 رحلات تبدأ بيهم صيفك
  مصر اليوم - الفواصل الخشبيّة المودرن في ديكور الصالات

GMT 05:46 2022 الأحد ,15 أيار / مايو

زيلينسكي الوضع في دونباس صعب للغاية
  مصر اليوم - زيلينسكي الوضع في دونباس صعب للغاية

GMT 12:13 2022 السبت ,14 أيار / مايو

أفكار لتنسيق إطلالات العمل بطرق بسيطة
  مصر اليوم - أفكار لتنسيق إطلالات العمل بطرق بسيطة

GMT 10:52 2022 السبت ,14 أيار / مايو

مالطا وجهة سياحية صيفية لا تنسى
  مصر اليوم - مالطا وجهة سياحية صيفية لا تنسى

GMT 03:24 2021 الإثنين ,15 شباط / فبراير

إسلام حسن لاعب "يد الأهلي" يعتزل اللعب دوليًا

GMT 10:46 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مبيعات السيارات في الاتحاد الأوروبي تتراجع 24 % خلال 2020

GMT 02:47 2020 الإثنين ,14 أيلول / سبتمبر

وزير الصحة الأسبق يكشف مفاجأة عن لقاح كورونا بمصر

GMT 02:53 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

المقاصة يواجه نادي مصر وديا استعدادا للدوري

GMT 11:50 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

مكياج ناعم بأسلوب عصري لعروس 2020
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon