توقيت القاهرة المحلي 05:53:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

معرض فرانكفورت الدولي للكتاب

البرازيل ستكون ضيفة شرف هذه السنة ممثلة في ناشريها وكتابها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البرازيل ستكون ضيفة شرف هذه السنة ممثلة في ناشريها وكتابها

معرض فرانكفورت الدولي للكتاب
فرانكفورت - مصر اليوم

يعد معرض فرانكفورت الدولي لقاء عالمياً للناشرين والكتاب، إذ يمنحهم فرصة كبيرة لترويج أعمالهم عبر العالم. البرازيل ستكون ضيفة شرف هذه السنة ممثلة في ناشريها وكتابها، وسيتم تنظيم حفلات موسيقية وعروض فنية على هامش المعرض."صناعة الكتب لا تنبض بالحياة فقط، وإنما تتحرك" بهذه الكلمات المتفائلة أعلن يورغن بووس مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب عن انطلاق الدورة الحالية من المعرض. تفاؤل بووس راجع إلى إنشاء العديد من المقاولات الجديدة في مجال الكتب، والتي تسعى إلى تقديم نفسها في المعرض الدولي.في ندوة صحفية أجراها بووس في سبتمبر/ أيلول الماضي قال مدير معرض فرانكفورت: "هناك الكثير من الأفكار الجديدة في مجال التسويق، بالإضافة إلى أفكار أخرى في مجال صناعة الكتب، كما أن الكتاب الشباب جاؤوا بمواضيع وأشكال جديدة في الكتابة، وهذا يُبرز أن صناعة الكتاب مستمرة".ويعد معرض فرانكفورت الدولي للكتاب أكبر معرض من نوعه في العالم بأسره، وتحتضن دورة هذا العام 7100 عارض من مئة دولة.صناعة الكتب في وضع جيدعن روح التفاؤل يتحدث أيضاً ألكسندر سكيبيس الرئيس التنفيذي لرابطة تجارة الكتب الألمانية، الذي يعتبر أن وسائل الإعلام تقدم صورة قاتمة عن صناعة الكتب، خلافاً للواقع. ويضيف بالقول: "باستثناء السنتين الماضيتين التي شهدت انخفاضاً في المبيعات، حققنا ارتفاعاً في المبيعات في السنوات التسع الأخيرة من 0.8 إلى 1.4 في المئة، وهذا يعني أن الطلب على الكتاب واهتمام الناس به مازالا كبيرين كما كان في السابق".لكن بطبيعة الحال هناك تحديات تواجه العاملين في سوق الكتاب، فعلى سبيل المثال هناك تغييرات كبيرة تقع للمكتبات التقليدية، كما أنها تواجه منافسة بيع الكتب عبر الإنترنت. من سينجح أكثر في المستقبل الأمر متوقف على القيمة المضافة التي من الممكن أن يقدمها بائعو الكتب في عين المكان كما يقول سكيبيس.نقطة أساسية أيضاً قد تلعب دوراً كبيراً في سوق الكتب هو ثمن الكتاب في ألمانيا، والذي سيكون موضوعاً للنقاش في المعرض الدولي، إذ ينبغي أن يتلاءم سعر الكتب مع اتفاق التجارة الحرة بين أوروبا وأمريكا. بهذا الشكل فقط يمكن الحفاظ على تنوع ثقافة الكتب الألمانية.محرك أساسي في المعرضإلى جانب النقاش حول صناعة الكتاب وكيفية تسويقه، سيتم بطبيعة الحال التطرق في المعرض الدولي إلى الأدب في حد ذاته، حيث يعتبر معرض فرانكفورت الدولي ترخيصاً أدبياً بامتياز لأي كاتب أو عمل أدبي. إذ يتواجد في المعرض حوالي 600 وكيل أدبي من كافة أنحاء العالم.يعد دور الوكيل الأدبي أساسيا بالنسبة للكاتب الذي يطمح في التحقق أدبيا، إذ أن الوكيل يهتم بحقوق الكاتب وبترجماته، والتفاوض باسمه لدى دور النشر، كما يستطيع الوكيل الأدبي أن يساهم في صنع شهرة الكاتب والترويج له. بالنسبة لريكي شتوك مديرة مكتب الكتاب الألماني في نيويورك، يعد الوكلاء الأدبيين المحرك الأساسي للمعرض الدولي للكتاب في فرانكفورت.بالنسبة لباعة الكتب فالمعرض هو فرصة جيدة لربط الاتصالات وبناء علاقات جديدة. ميشائيل ليملينغ مدير مكتبة ليمكوول من ميونيخ على سبيل المثال يلتقي في فرانكفورت الناشرين ليضع معهم خطة السنة المقبلة، ويقول ليملينغ: "نحن مكتبة تنظم العديد من القراءات، لذلك فمن الجيد معرفة ما هي الكتب التي ستصدر في السنة المقبلة، ومن هم الكتاب الذين سيقومون بجولة لتوقيع كتبهم".كما سيشارك في هذه الدورة من المعرض حوالي 1500 كاتب، من بينهم أشهر الكتاب الألمان مثل مارتن فالزر ودانيال كيلمان، وتيريزيا مورا، وليون دي فينتر. تقول الناطقة الرسمية باسم المعرض كاتيا بوونه: "الرغبة في الاتصال المباشر والتبادل الثقافي يصبح دائماً أكبر". ويظهر هذا الاتصال المباشر جلياً في الندوات واللقاءات التي ينظمها المعرض هذه السنة والبالغ عددها 3600 لقاء ثقافي، أي 150 لقاء أكثر من السنة الماضية.تتنوع هذه اللقاءات بين توقيعات الكتب ومحاضرات وتسليم جوائز أدبية. كجائزة الكتاب الألماني أو جائزة السلام المقدمة من الرابطة الألمانية لتجارة الكتب، والتي حصل عليها في العام الماضي الكاتب الصيني لياو يفو، وستقدم هذه السنة للكاتبة البلاروسية سفيلتانا ألكسييوفيتش.سيحظى الكتاب البرازيليون هذه السنة بتكريم واهتمام خاصين، فتحت شعار "البرازيل، بلد بأصوات متعددة" ستكون البرازيل ضيفة شرف معرض فرانكفورت للمرة الثانية. ويهدف برنامج هذه الدورة المتعلق بالبلد الضيف، التعريف بالأدب البرازيلي على المستوى العالمي عن طريق رفع عدد الترجمات.وإلى جانب البرنامج الحافل بتقديم كتاب برازيليين وأعمالهم الأدبية ستنظم حفلات فنية على هامش المعرض، بالإضافة إلى معارض فنية وعروض راقصة. هذا مع العلم أنه سيخصص للبرازيل جناح كبير في المعرض.أمر طريف سيحتضنه المعرض يتعلق بكرة القدم، إذ ستنظم يوم الجمعة (11 تشرين الأول/ أكتوبر 2013) مباراة في كرة القدم بين فريقي البرازيل المكون من الكتاب البرازيليين والفريق الألماني المكون من الكتاب الألمان.سيحتضن معرض فرانكفورت كذلك عدداً من اللقاءات التي تهم العالم العربي وتتناوله كموضوع، هذا بالإضافة إلى حضور دور النشر العربية. للإشارة فقد سبق لمعرض فرانكفورت أن اختار العالم العربي كضيف شرف في عام 2004، غير أن تلك الدورة شهدت بعض المشاكل التنظيمية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرازيل ستكون ضيفة شرف هذه السنة ممثلة في ناشريها وكتابها البرازيل ستكون ضيفة شرف هذه السنة ممثلة في ناشريها وكتابها



بقصة الصدر مع الخصر المزموم من توقيع دار "كارولينا هيريرا"

ملكة إسبانيا ليتيزيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة

مدريد - مصر اليوم

GMT 05:15 2019 الإثنين ,22 تموز / يوليو

شركة "بوبيدا" تبحث تنظيم رحلات سياحية إلى مصر
  مصر اليوم - شركة بوبيدا تبحث تنظيم رحلات سياحية إلى مصر

GMT 18:02 2019 الأحد ,21 تموز / يوليو

نجم شهير يتعرّض للطعن في بطنه على المسرح

GMT 04:06 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

اكتشاف مبهر ومثير للجدل على سطح كوكب زحل

GMT 03:30 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

تألّق كيت ميدلتون في فستان رائع باللون الوردي

GMT 12:25 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

عطور عربية للرجال تأسر القلوب

GMT 13:04 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

الساعات الملونة آخر موضة صيف 2019

GMT 13:14 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

أحدث العطور النسائيّة المطروحة في الأسواق

GMT 23:40 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

توقعات الأرصاد خلال الـ72 ساعة المقبلة
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon