توقيت القاهرة المحلي 16:47:55 آخر تحديث
  مصر اليوم -
أخبار عاجلة

الأميرة أماني ريديس زوجة آمون تعود للأسرة الخامسة والعشرين

حملة سودانية لاسترداد مومياء "ملكة مصر العليا والسفلى" مِن الفاتيكان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حملة سودانية لاسترداد مومياء ملكة مصر العليا والسفلى مِن الفاتيكان

مومياء فرعونية
الخرطوم-مصر اليوم

جدَّد سودانيون وخبراء آثار حملة للمطالبة باستعادة مومياء «الكنداكة» زوجة الإله «آمون»، والملقبة بـ«سيدة مصر العليا ومصر السفلى» (أماني ريديس) لبلادها، من متحف الفاتيكان في روما.

وقال الباحث الآثاري مهند عثمان، والمشارك في حملة استعادة الأميرة «الكنداكة»، إن الحملة راسلت متحف الفاتيكان، وطالبت بإعادة مومياء الأميرة إلى المتحف القومي السوداني، ومعرفة كيفية وصول المومياء إلى الفاتيكان.

وتلقب الكنداكة اماني ريناس بـ«صاحبة السمو زوجة الإله آمون»، وهو أعلى سلطة دينية لكاهن إبان حكم الدولة الكوشية، وتلقب أيضاً بـ«سيدة مصر العليا ومصر السفلي».

وأوضح عثمان أن الحملة إلى جانب سعيها لاسترداد المومياء، تحاول فك طلاسم وصولها، إلى متحف الفاتيكان، لا سيما أنها تنتمي إلى الأسرة الخامسة والعشرين، من تسلسل أسر الممالك الفرعونية، إلى جانب كونها رمزاً دينياً لعبادة الإله آمون، ووجودها في الفاتيكان بمحمولها الديني يثير الحيرة رغم من ذيوع رواية إهداء المومياء من قبل المستعمر البريطاني للمومياء لروما.

وبحسب عثمان فإن الحملة ساعدت على نشر الوعي بالتاريخ السوداني، في مرحلة الممالك النوبية، وينتظر أن تدفع الدوائر القانونية الرسمية لتوقيع اتفاقية استعادة الآثار الدولية، بما يمكّن من استرداد المومياء وغيرها من الآثار السودانية في متاحف العالم، وأضاف «نحن في حاجة إلى مستند رسمي يدعم الحملة، لأن بعض القوانين تمنع استرداد الآثار بعد مرور 50 عاماً».

ويقول المؤرخ عمر الحاج، إن مصر استردت مومياء «رمسيس الثالث»، على الرغم من أن القوانين الدولية تمنع استرداد الآثار، وإن إثيوبيا استردت «مسلة أكسومية» من إيطاليا؛ ما يشجعنا على السعي لاسترداد مومياء الأميرة أماني ريديس لحضن أحفادها في السودان.

وبحسب الحاج، لقيت الحملات المتتالية لاسترداد الأميرة، تفاعلاً واسعاً، وأن أولى الحملات بدأت عام 2017، وانطلقت الثانية في 2018، وهذه هي الحملة الثالثة التي بدأت في هذا العام، ويقول الحاج «استمرار الحملات تجسيد لحرص السودانيون على استرداد هذه المومياء، وتعبر عن إحساسهم بالمسؤولية الوطنية تجاه تراثهم الإنساني والتاريخي».

وأوضح الحاج أن الحملات كشفت عن القيام بتفكيك «أربطة المومياء» في ثلاثينات القرن الماضي، وأضاف «تلقينا تقريراً مهماً عن عملية فك أربطة المومياء، ما كنا سنحصل عليه من دون هذه الحملات».

ودعا منور سيد أحمد، وهو ناشط آثاري، هيئة الآثار والمتاحف السودانية، لتبني الحملة، وإعداد تصورات مكتملة لكيفية استرداد الآثار السودانية المنتشرة في المتاحف العالمية، وعلى رأسها «مومياء الأميرة»، والتواصل مع منظمة الأمم المتحدة للثقافة (يونيسكو)، وتوقيع اتفاقية 1977 التي تتيح استرداد الآثار عند الطلب.

وتضم متاحف العالم الكثير من القطع الآثارية السودانية ذات القيمة التاريخية والثقافية العالية، ويقول سيد أحمد «على هيئة الآثار والمتاحف حصر المتاحف العالمية التي تضم آثاراً سودانية، مثل متحف اللوفر، والذي يضم 340 قطعة آثارية من مناطق (صاي، مرقسا، بوهين، صنم، أم دوم، ومروي) الآثارية».

وأشهر القطع الأثرية السودانية في متحف اللوفر: «قناع المومياء، وهو مصنوع من الاسكتو، 6 تمائم، 10 تماثيل، تابوت للملك اسبلتا المصنوع من الجرانيت الأحمر، يزن 15 طناً، وسرير ملك كرمة».

ويحتفظ «متحف ميونيخ» بقطع تعد من أهم الآثار السودانية، وعلى رأسها «ذهب الملكة إماني، والذي تمت سرقته بواسطة مستكشف إيطالي، من قمة الهرم السادس».

وتتوزع الآثار السودانية بين متاحف «بوسطن، بروكلين للفنون، المتروبوليتان للفنون، معهد الدراسات الشرقية في جامعة شيكاغو، متحف وارسو الوطني، متحف بوزنان البولندي، متحف أورتاريو الملكي، ومتحف الآفروأميريكان».

وذكرت المديرة المكلفة للهيئة القومية للآثار والمتاحف السودانية، غالية جار النبي، أن وجود شبكة من الآثاريين الأجانب ذوي الخبرات الكبيرة في الآثار السودانية، أسهم في زيادة سرقة الآثار ووصولها لمتاحف العالم.

وأوضحت أن الفترة الاستعمارية (1898 – 1956) أسهمت في فقدان أعداد كبيرة من الآثار السودانية المهمة، وتسربها إلى متاحف العالم، بمساعدة من المسؤولين الأجانب، وأضافت «جاءت الطامة الكبرى في قانون الآثار لسنة 1999م، الذي سمح للبعثات الأثرية الأجنبية باقتسام الآثار المكتشفة، مع السودان».

قــد يهمــــــــك أيضــــــاُ 
"اليونسكو" تعقد اجتماعًا لتدريب مُعلّمي الأخلاقيات في المنطقة العربية

سورية تحتفل بإدراج تراثها الثقافي ضمن قائمة اليونسكو

   

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملة سودانية لاسترداد مومياء ملكة مصر العليا والسفلى مِن الفاتيكان حملة سودانية لاسترداد مومياء ملكة مصر العليا والسفلى مِن الفاتيكان



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية تُناسب المرأة في سن الـ30 على طريقة ميغان ماركل

لندن ـ مصر اليوم
  مصر اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة كورونا تعرّف عليها

GMT 04:34 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
  مصر اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 06:15 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
  مصر اليوم - تعرف على  أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من أثينا
  مصر اليوم - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 05:28 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت
  مصر اليوم - تعرّف على حكاية قزم الحظ وحقيقة تحقيقة للمفاجآت

GMT 18:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار منع شهيرة لـ«نجلاء فتحي» من حضور عزاء محمود ياسين

GMT 20:23 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة المصرية بدرية طلبة تعلن تفاصيل حالتها الصحية

GMT 19:36 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

صور أول ظهور لـ أمير شاهين وزوجته بعد 17 يوما من زفافهما

GMT 18:03 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

صبغات شعر تظهر البشرة بشكل أفتح

GMT 19:34 2020 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

انفجار مُروِّع قُرب قصر رئيس دولة الصومال العربية

GMT 13:36 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مرسيدس وجيب في مزاد جديد 4 فبراير

GMT 16:13 2019 السبت ,11 أيار / مايو

إليكَ 7 نصائح ذهبية لمرضى "الحساسية"

GMT 08:23 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

دمنهور تستضيف 6 أكتوبر في دوري الكرة الطائرة

GMT 21:56 2020 الثلاثاء ,19 أيار / مايو

إيقاف لاعب تنس من بيرو لعامين بسبب المنشطات

GMT 16:41 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

أشكال مجوهرات تعتمدها نور الغندور

GMT 01:29 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

عبير صبري تشعل إنستجرام بـ "سيلفي العربية"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon