توقيت القاهرة المحلي 18:28:46 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تقع في منطقة الشيخ عبد القرنة في مدينة الأقصر

فتح مقابر مذهلة لخدم الفراعنة بعد ترميم الرسوم المتقنة بها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فتح مقابر مذهلة لخدم الفراعنة بعد ترميم الرسوم المتقنة بها

صورة من داخل مقابر الخدم الملكي في مصر الفرعونية
القاهرة - سعيد فرماوي

حظى الخدم الملكي للفراعنة على  دفن مثير للإعجاب حيث تم وضع الموتى بأسلوب خاصة في مثواهم ، حيث فتحت 4 مقابر للخدم الملكي للملكة حتشبسوت والملك رمسيس الثاني للجمهور العام، وتحتوي المقابر على جدران مزينة تظهر الآلهة المصرية القديمة بما في ذلك أوزوريس وأنوبيس الذي ارتبط بالتحنيط والآخرة، وافتتح الدكتور خالد العناني وزير الآثار المصري المقابر التي تعود إلى الأسرة 18 و19 ويبلغ عمرها حوالي 3500 عاما بعد ترميمها، وتنتمي المقبرة TT 110 إلى رئيس الخدم الملكي للملكة حتشبسوت ويدعى ديجهوتي وتقع في منطقة الشيخ عبد القرنة على الضفة الغربية لمدينة الأقصر.

وتوجت الملكة حتشبسوت نفسها على البلاد في عام 1473 قبل الميلاد تقريبا، وغيرت اسمها الذي يعني السيدة النبيلة إلى المسمى المذكر "حتشبسو"، وولدت حتشبسوت في الحضارة الأكثر تقدما في العالم القديم، واستولت حتشبسوت على عرش مصر من ابن زوجها الشاب تحتمس الثالث وأعلنت نفسها كفرعون في خطوة غير مسبوقة، وارتدت الملكة الملابس التقليدية لتعزيز مكانتها باعتبارها أول حاكم أنثى، حيث ارتدت غطاء للرأس ولحية مستعارة كان يرتديها الفراعنة الذكور في مصر، وكانت مقبرة خادمها على شكل حرف T وكان ذلك شئ نموذجي في الأسرة ال18 واحتوت على قاعة للأعمدة وغرفة للدفن، وبدأ ترميم المقبرة عام 2012 وتطلبت الكثير من العمل لأن المقبرة وجدت في حالة سيئة.

فتح مقابر مذهلة لخدم الفراعنة بعد ترميم الرسوم المتقنة بها

وتنتمي المقابر الثلاث الأخرى لأمن نخت ونبنمات وخاإيمتر والذي لقب بالخادم في موقع الحقيقة في عهد الملك رمسيس الثاني، الذي حكم في الفترة من 1279 و1213 قبل الميلاد وكان يعد الفرعون الأعظم والأكثر شهرة وقوة في الإمبراطورية المصرية، وقاد حملات عسكرية ناجحة في كنعان والنوبة وبنى العديد من المدن والمعابد والمعالم الآثرية، وينتمي كل الخدم الملكي إلى عائلة واحدة حيث كان امن نخت والد نبنمات الابن الأكبر وكان الأصغر هو خاإمتري، وتتقاسم المقابر نفس المدخل والممر والغرفة التي تتشعب إلى 3 غرف للدفن مع كنيسة صغيرة من الطوب اللبن، بينما كانت مقبرة أمن نخت متعددة الألوان مثل معظم مقابر دير المدينة، بينما زينت مقابر أبنائه بلون واحد.

واكتشف علماء الآثار الشهر الماضي عدد من القطع المنحوتة من المرجح أنها تنتمي إلى مبنى غير معروف للملكة حتشبسوت والذي يظهر كيف تغيرت صورتها، ودُمرت العديد من المعالم الآثرية لحتشبسوت التي اعتبرت ملكة وملك على حد سواء ولذلك تعد صورها كإمرأة نادرة للغاية، واكتشفت هذه المعالم بواسطة معهد الآثار الألماني في جزيرة ألفنتين في أسوان، وأظهرت واحدة من هذه القطع كيف تغيرها شكلها من إمرأة إلى ذكر فضلا عن الرسوم التي ضمت اسمها.

وذكر خبير الآثار المصري الدكتور محمود عفيفي أن المبنى الذي جاءت منه هذه القطع لابد وأنه شُيد خلال السنوات الأولى من حكمها، قبل أن يتم تقديمها كمل ذكر، ويُعتقد أن الملكة حتشبسوت حكمت مع معارضة قليلة لأكثر من عقدين من الزمن قبل وفاتها حوالي عام 1458 قبل الميلاد، وتم محو كل شئ احتوى على اسم حتشبسوت بواسطة الملك تحتمس عند الاستيلاء على السلطة، وتم استبدال كل صورها بصور زوجها الملك المتوفي تحتمس الثاني، ولم يكتشف سوى عدد قليل جدا من المباني من هذه المرحلة المبكرة من حياتها المهنية، وتم العثور على أمثلة أخرى وحيدة في الكرنك ما يجعل الكتل الجديدة نادرة للغاية.

وأفادت هيئة الآثار المصرية أن المباني المكتشفة تسلط الضوء على العهد المبكر من حكم الملكة وحكم الملك تحتمس الثالث الذي عُرف باسم نابليون مصر والذي اتسم بالنجاح خلال حملته العسكرية، وبيّن الدكتور فيليكس أرنولد المدير الميداني للبعثة أن المباني التي جاءت منها هذه القطع كانت على الأرجح محطة للاحتفال بمهرجان الإله خنوم إله الخلق، وتم تفكيك المبنى لاحقا إلى 30 كتلة والتي عثر عليها الآن في أساسات معبد خنوم للفرعون نيكتانيبو الثاني الذي حكم من 360 حتى 342 قبل الميلاد، واكتشفت بعض الكتل في مواسم التنقيب السابقة  بواسطة أعضاء المعهد السويسري، إلا أن هذه الكتل حاليا أظهرت الملكة حتشبسوت كإمرأة في أوائل عهدها.

ويمكن إعادة تشييد المبنى بمظهره الأصلي بفضل اكتشاف هذه الكتل، ويعتقد الخبراء أنها تضم غرفة للإله خنوم والتي أحيطت بالأعمدة من الجهات الأربعة، وضمت الأعمدة أشكال للآلهة الأخرى مثل "نبيت مينت" و " مين آمون" من النوبة، وأضافت هيئة الآثار المصرية " المنبى لا يضيف فقط إلى معرفتنا بتاريخ الملكة حتشبسوت لكنه يضيف أيضا لفهمنا للمعتقدات الدينية الحالية في جزيرة ألفنتين خلال فترة حكمها".

فتح مقابر مذهلة لخدم الفراعنة بعد ترميم الرسوم المتقنة بها

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتح مقابر مذهلة لخدم الفراعنة بعد ترميم الرسوم المتقنة بها فتح مقابر مذهلة لخدم الفراعنة بعد ترميم الرسوم المتقنة بها



GMT 09:03 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل
  مصر اليوم - أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل

GMT 12:01 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج
  مصر اليوم - أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج

GMT 11:58 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث
  مصر اليوم - الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث

GMT 11:15 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - الفواصل الخشبيّة المودرن في ديكور الصالات

GMT 18:18 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

تجديد بطاقة الرقم القومي من المنزل على الإنترنت في مصر

GMT 12:55 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

زيادة جديدة بأسعار سكودا "سكالا" 2021 في مصر خلال يناير

GMT 09:29 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

سامسونج تكشف عن محرك الأقراص الصلبة 860 إيفو إس إس دي

GMT 08:02 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تعرف على طرازات السيارات المشاركة بمبادرة الإحلال والتحويل

GMT 23:59 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تعطير شعر العروس بمواد طبيعية

GMT 04:16 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

محام مصري يكشف تفاصيل جديدة في قضية "عنتيل التجمع"

GMT 02:48 2020 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

إطلالات مميزة باللون الأحمر مستوحاة من جيجي حديد
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon