توقيت القاهرة المحلي 21:13:34 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يتم اعتباره نموذجًا قابلًا للتعليم لكتابة السيناريو المثالي ليوليوس وفيليب إيبستين

المشهد الختامي لفيلم "كازا بلانكا" يتحدى الزمن ويبقى عالقًا في أذهان المشاهدين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المشهد الختامي لفيلم كازا بلانكا يتحدى الزمن ويبقى عالقًا في أذهان المشاهدين

فيلم كازا بلانكا
القاهرة - مصر اليوم

يلجأ الكثيرون في الفترة الجارية إلى روائع السينما القديمة، التي تأخذهم في رحلة حنين إلى الفنّ الكلاسيكي الذي تترسّخ مشاهده الخالدة في الأذهان، لتعيد التواصل حول روائع السينما الكلاسيكية التي بقيت في وجدان المشاهدين رغم مرور عقود على انطلاقها.وهكذا، سأنتزع " كازا بلانكا " هذا الفيلم من على رف مكتبتي للأفلام، لأعرضه عليك وسأركز على مشهد كلاسيكي واحد، واستكشفه من الداخل، مع كل الخلفية التي يمكنني العثور عليها خلف الكواليس، لأوضح لك ما يجعله رائعًا .

المشهد

لنبدأ بنهاية " كازا بلانكا " أو " الدار البيضاء " للمخرج مايكل كورتز (1942)، وهي واحدة من أشهر اللقطات على الإطلاق، هناك نوع معين من الإطلالة البعيدة التي يحصل عليها الناس عندما تذكرهم بوجود مدينة مثل " الدار البيضاء "، لها ميزتها الخاصة التي تختلف عن عديد المدن أثناء الحرب العالمية الثانية، والتي خلدها هذا الفيلم من خلال قصته، حول الهاربين والجواسيس في زمن الحرب، المتشابكين معها في شوارعها ومنازلها وأماكنها الأخرى، منها الملهى الليلي الذي احتل مكانة خاصة فيها، قالت عنه أسطورة السينما إنغريد بيرغمان ذات مرة : " هناك شيء غامض في ذلك المكان وبتلك المدينة "، التي جعلتنا نقف أمام المشهد الأخير على مدرج مطارها، كما يوضح ريك ( همفري بوغارت ) لإلسا ( إنغريد بيرغمان)، لكل الأسباب التي تجعلها تصعد إلى الطائرة التي تدور محركاتها للإقلاع إلى لشبونة مع زوجها، والدقائق الثلاث الأخيرة من الفيلم رائعة إلى حد كبير بفضل وجود كلود رينز ( رئيس الشرطة ) كمتعاطف مع الغموض والتوتر المحيط بمصير ريك، ولقطة أخيرة من الاثنين رجال يمشون في الضباب، بينما تصدح موسيقى ماكس شتاينر بكل قوتها وصولًا بها إلى مرسيليا .

لماذا كورتز فرح وسعيد ؟

فاز المخرج كورتز وهو يختار طاقم فيلمه بتقاربهم الرومانسي وليمنح كل واحد منهم الشخصية التي تليق به، بينما ظلت كاميرته على وجه بيرغمان تصور ذلك الوجه بتقنية الإضاءة الدخانية وهي تقابل وجه بوغارت الذي ينظر إليها كطفل، كانكلا الممثلين يقتربان من بداية نجوميتهما، ولكن في هذه اللحظة بالضبط وقع الجمهور في حبهما .

خلف الكواليس

غالبًا ما يتم اعتبار " الدار البيضاء " نموذجًا قابلًا للتعليم لكتابة السيناريو المثالي من قبل يوليوس وفيليب إيبستين لدرجة أنه من المدهش لم يتم تشكيله بالكامل منذ اليوم الأول، عكس ذلك تماما في مجموعة مضغوطة للغاية، سيظهر ما لا يقل عن سبعة كُتاب (بما في ذلك هوارد كوتش، الوحيد الذي يشارك في الائتمان) مع إعادة الكتابة اليومية مع مرور الوقت، فقد كانت هناك مشكلة خاصة مع النهاية، لم تنته المسرحية الأصلية فقط بمغادرة إلسا مع لازلو، ولكن الرقباء الأميركيين لم يسمحوا لها أبدًا، بصفتها امرأة متزوجة أن تنتهي مع ريك، على الرغم من ذلك لم يتمكن إيبستين وهو كاتب السيناريو المعروف بحنكته من معرفة كيفية تحسين المؤامرة لجعل هذا مرضيًا .

استقبال

ومع أن الحرب كانت على أشدها في أوروبا، تم ترشيح " الدار البيضاء " لتسعة جوائز أوسكار، وفاز بجائزة أفضل صورة، وأفضل مخرج، وسيناريو مقتبس، وسيتم الاعتراف به دائمًا كأحد أفضل الأفلام التي تم إنتاجها على الإطلاق من قبل استوديو هوليوود

عن / صحيفة ديلي تلغراف البريطانية

قـــــــــــــــــد يهمك أيـــــــــــــضًا 

تفاصيل لا تعرفها عن حفل "الأوسكار" لتكريم أفضل الأعمال في هوليوود

الادعاء في قضية واينستين يُوضِّح أنّ المنتج ظنَّ بأن ضحاياه نمل يمكنه دهسه

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المشهد الختامي لفيلم كازا بلانكا يتحدى الزمن ويبقى عالقًا في أذهان المشاهدين المشهد الختامي لفيلم كازا بلانكا يتحدى الزمن ويبقى عالقًا في أذهان المشاهدين



GMT 13:06 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

الإطلالات المناسبة لحفلات الزفاف الصيفية
  مصر اليوم - الإطلالات المناسبة لحفلات الزفاف الصيفية

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 14:11 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

ديكورات مطابخ عصرية ملونة
  مصر اليوم - ديكورات مطابخ عصرية ملونة

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 05:04 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة
  مصر اليوم - مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة

GMT 22:48 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

عرض فيلم "ذا ليون كينج" بتقنية آيماكس 3D 17 تموز

GMT 19:07 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مخربون يحاولون إسقاط تمثال إبراهيموفيتش والشرطة تتدخل

GMT 06:54 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

اقتني حقيبتك الفاخرة من "كوتش" لإطلالة مميزة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon