توقيت القاهرة المحلي 22:10:01 آخر تحديث
  مصر اليوم -
وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين ويتواجد في المنطقة قوات من الجيش والشرطة والحرس الثوري ، والهلال الأحمر الإيراني ينفي العثور على طائرة الرئيس حتى الان .الأمر الذي يفسّر حصول إرت هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث و قد تحركوا من منطقة بان الحدودية مع إيران بعد أن طلبت طهران من تركيا إرسال طائرة للبحث الليلي وتتمكن من الرؤية الليلية وفريق للمساعدة. نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن التلفزيون الإيراني الرسمي يعلن أنه تم العثور على الطائرة التي كانت تقل الرئيس الإيراني بعد ان هبطت إضطراريا الهلال الأحمر الإيراني وفرق الإنقاذ تعثر على حطام طائرة الرئيس الإيراني وفقاً ما نقله تلفزيون العالم الرسمي الإيراني الرئاسة الإيرانية تقول أن هناك آمال جديدة بإمكانية نجاة رئيسي واثنان من ركاب الطائرة يتواصلون مع الأجهزة الأمنية المفوضية الأوروبية تفعّل خدمة الخرائط بالأقمار الاصطناعية لمساعدة فرق الإنقاذ في البحث عن موقع طائرة الرئيس الإيراني نائب مدير عمليات الإنقاذ يعلن أنه تم التعرف على الإحداثيات الأولية لموقع حادث طائرة الرئيس الإيراني الاتحاد الأوروبي يقدم مساعدة بخدمة المسح الجغرافي لحالات الطوارئ بعد طلب إيراني المرشد الإيراني يدعو الشعب إلى عدم القلق ويؤكد أن تسيير شؤون البلاد لن يتأثر
أخبار عاجلة

الأعلى للثقافة المصري ينظم حلقة نقاشية جديدة ضمن سلسلة ندوات «تواصل»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأعلى للثقافة المصري ينظم حلقة نقاشية جديدة ضمن سلسلة ندوات «تواصل»

المجلس الأعلى للثقافة
القاهرة ـ مصر اليوم

أقام المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور هشام عزمى، ندوة ضمن فعاليات سلسلة «تواصل»، التي تنظمها لجنة السرد القصصى والروائى، ومقررها الدكتور حسين حمودة، وأدارت النقاش عضوة اللجنة الدكتورة عزة بدر، وشارك فيها كوكبة من الأدباء وهم: الشاعر وسام عمارة، والكاتبة آمال الديب، والدكتورة إيمان سند.

كما تضمنت الأمسية رؤية نقدية للجمعية المصرية للمأثورات الشعبية حول تسجيل التراث الثقافى غير المادى بمنطمة اليونسكو: (النسيج اليدوى بالصعيد نموذجًا)، وقدمتها الدكتورة نهلة إمام، وقد عقدت الأمسية بقاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلى للثقافة، وتم بثها مباشرة عبر حسابات المجلس بمواقع التواصل الاجتماعى المختلفة، وشهدت الأمسية تطبيق الاجراءات الاحترازية كافة؛ بهدف الوقاية من فيروس (كوفيد-19) والحد من انتشاره.

افتتحت الأمسية، الدكتورة عزة بدر، مؤكدة الدور الثقافى المهم الذي تقدمه سلسلة تواصل؛ والتى تلقى الضوء على مختلف الأصوات الأدبية والفنية، ثم ذهبت الكلمة إلى الدكتورة نهلة إمام، التي أكدت أن الجمعية المصرية للمأثورات الشعبية أعدت ملف حول النسيج اليدوى بالصعيد، وأرسلته إلى منظمة اليونسكو لتسجيله ضمن اتفاقية: (صون التراث الثقافى غير المادى العالمى)، كما أشارت إلى الجهد المصرى الكبير المبذول مؤخرًا بمختلف المستويات، في إطار تسجيل نماذج عدة للحرف اليدوية والتراث المصرى ضمن قوائم التراث غير المادى، وتابعت موضحة أن دور الدولة يتمحور حول تنظيم الملفات المحلية المرسلة لمنظمة اليونيسكو، وكذلك يقع على عاتقها مراجعتها للتمكن من دعمها والدفاع عنها.

وأوضحت أن المجتمعات هي المسؤولة عن طلب تسجيل تراثها في اليونسكو؛ فيجب أن تكون هذه العملية بناء على مبادرة مجتمعية، وفى مختتم كلمتها أكدت أنها نجحت في التصدى لأصوات دولية، طالبت بموافقة الجانب المصرى على عدم تطبيق هذه الحرف اليدوية ضمن المشاريع الاقتصادية والتنموية، مؤكدة أنه لولا دعم تلك المشاريع للحرف اليدوية لكانت اندثرت منذ أمدٍ بعيد!.

ثم جاء الشعر؛ فألقى الشاعر الشاب وسام عمارة مجموعة من قصائده، وهى: (منزلة الشعر، بل أنت روحى، بكت الديار، والقلب يعرفها، ذكرى)؛ فيقول الشاعر وسام عمارة في قصيدته (بكت الديار):

بَكَتِ الدّيارُ وَدَمعُها لِفِراقِكُم ... أبصَرتُهُ وَحدي بِساحِ المَنزِلِ

وَلَقَد سُقيتُ مِنَ الجَوىٰ حَتّى غَدَو ... تُ كَشارِبٍ ثَمِلٍ وَلَمّا أثمَلِ

وَلَقَد ذَرَفتُ مِنَ المَواجَعِ أدمُعًا ... والدّمعُ لَيسَ بِمُطفئٍ ما أصطَلي

حَسبي مِنَ الدُّنيا وَمِن آفاتِها ... حَسبي مِنَ الحُزنِ الذي لا يَنجَلي

سُحُبٌ على طولِ المَدىٰ وَكَآبَتي ... غَطَّت على ذاكَ السّحابِ المُسدَلِ

أوَما عَلِمتِ نُحولَ جِسميَ والأسىٰ ... أَن فَتَّ في روحي كَفَتِّ المِعوَلِ؟

لِمَنِ الحَياةُ أعيشُها إن تَرحَلي ... وَلَكِ المُقامُ وَفيكِ كانَ تَرَحُّلي؟

وَأحَرُّ مِن جَمرِ الغَضا تَفريقُنا ... وَالدّمعُ مِنّي مِثلُ ماءِ المِرجَلِ

وَلَقَد سَئِمتُ مِنَ الحَياةِ وَلَم يَعُد ... بِفَمي سوىٰ طَعم الأسىٰ والحَنظَلِ

والشَّعرُ أورَثَني الغوايَةَ والهَوىٰ ... وَيَظُنُّني قَومي بِأطيَبِ مَنزِلِ

سَأهيمُ كالصّقرِ الشّريدِ، كَصَخرَةٍ ... حَطَّت على سَفحِ المَواجِعِ مِن عَلِ

فيما قدمت الكاتبة الدكتورة إيمان سند قراءة من مجموعتها القصَّصية: (السرب)، التي تضم إحدى عشرة قصة قصيرة، وهى: (زهور اللبلاب، يحيى، الألم، بوح الصباح، فوات الأوان، آلهة لا تسكن الأوليمب، خلف النافذة، الحب تفاصيل صغيرة، طعم الحزن، قصتنا)، وتقول الأديبة إيمان سند في قصتها (يحيى): «كل الجنائز تبتدئ من كربلاء، وتنتهى في كربلاء، لن أقرأ التاريخ بعد اليوم، فأصابعى اشتعلت وأثوابى تغطيها الدماء.»، وصولًا إلى: «يصل للمكان المقصود بعد عناء، إنه يخص عائلته منذ زمن بعيد، كيف تاهت قدماه عنه..! ربما لأنه المكان الذي لا يرغب أحد في الذهاب إليه إلا مضطرًا يتسع الطريق كلما توغل فيه، رغم سيره بطريقة زجزاجية. مفيدة أحيانا تلك العربات الصغيرة حينما توكل إليها مهمة كتلك، يرى من بعيد سوادًا متقطعًا وآخر متصلًا، ورؤوسا تتصدر المشهد لا يستطيع فك طلاسمها.».

ختامًا، قدمت الكاتبة آمال الديب قراءة لقصتين قصيرتين من مخطوطة مجموعتها القصَّصية: (فاصل قصير)، التي تضم ست عشرة قصة قصيرة، وتحمل القصة الأولى عنوان: (ثمرة مانجو مشقوقة)، وتقول فيها: «أيها النهر القريب الحنون.. ها أنا ذا.. أرتمى بين شاطئيك.. لا فارق إن كنت ألتقيك عند ركن فاروق في مدخل حلوان، حلوان التي رافقت شوارعها عمراً من عمرى، وذكرياتى البعيدة! أو ألتقيك بذلك الممر الضيق تحت كوبرى الجامعة، أو نظيره تحت كوبرى قصر النيل. ألتقيك في القناطر الخيرية، أو في اللسان عند امتزاجك بالبحر في رأس البر.. ألتقيك في الشروقات في الغروبات، في وضح النهار والشمس عمودية، وأنت تخفف وطأتها على رأسى بنسماتك التي ما راودنى الشك يوماً في أنك تختصنى بها وحدى، وإن طالت جموع السائرين بمحاذاتك.. قالها ذلك العجوز يومًا:»حتى النيل بيرقص.. قدام ضحكة عينيكى«.. لا تكفُّ عن الضحك- وإن ارتمت بين أحضانك تلك الثمرة التي قذفتها شجرة المانجو القاسية قبل اكتمال نضجها- لأجلى.. أيها النهر الحبيب..»، وفى مختتم مشاركتها قدمت الروائية آمال الديب قراءة لقصتها: (عصا إكسيليفون بيضاء)، التي تنتمى إلى ذات المخطوطة، وتقول فيها: «تلمس القطع المعدنية القصيرة بتلك العصا الصغيرة فتصدر نغمات خافتة بحجم اللمسة.. تروق لها الأصوات التي تداعب مسامعها فتدق دقات أقوى فتسمع نغمات أعلى.. أعنف.. أكثر صراحة.. تعجبها الفكرة فتنسجم مع الدقات وتستقبل آذانها ما تسمع بدهشة وشغف..تطلق ضحكات منغَّمة وعيناها تحاولان الربط بين عصاها الصغيرة وأذنيها.. تبدأ بالغناء..».

وقد يهمك أيضًا:

الأعلى للثقافة ووزارة الشباب والرياضة يدشنون حملة "اتدرب واتطوع"

وزير الثقافة يؤكد المجلس الأعلى للثقافة سيظل بيتا للمثقفين على الدوام

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأعلى للثقافة المصري ينظم حلقة نقاشية جديدة ضمن سلسلة ندوات «تواصل» الأعلى للثقافة المصري ينظم حلقة نقاشية جديدة ضمن سلسلة ندوات «تواصل»



الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 09:56 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار النفط تنخفض 1% مع استئناف شركات أمريكية الإنتاج

GMT 04:27 2019 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

سمية الخشاب بلوك مميز في أحدث جلسة تصوير

GMT 03:35 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

كايلي جريئة خلال الاحتفال برأس السنة

GMT 08:30 2018 الثلاثاء ,07 آب / أغسطس

"أودي" تطلق سيارة "Q8" بقدراتها الجديدة

GMT 18:39 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

عرضًا من اليابان بإقامة لقاءً وديًا مع منتخب مصر

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

عدادات كهرباء ذكية في مصر تُشحن بالهاتف المحمول

GMT 06:40 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

الأرصاد تفجر مفاجأة عن طقس رابع أيام العيد

GMT 01:03 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

ارتفاع التضخم في المغرب إلى 0.4% في حزيران

GMT 02:36 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

هاميلتون يوضح سباق بريطانيا سيكون غريبا للغاية
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon