توقيت القاهرة المحلي 07:19:14 آخر تحديث
  مصر اليوم -

قالت إن تعدد المشارب والمسالك هو الأصل والسنة "التخفيف" على الناس

"الأوقاف" المصرية تؤكد أن حمل الناس على الصلاة بجزء من القرآن غير صحيح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأوقاف المصرية تؤكد أن حمل الناس على الصلاة بجزء من القرآن غير صحيح

وزارة الأوقاف المصرية
القاهرة - مصر اليوم

أصدرت وزارة الأوقاف المصرية ، منذ قليل، بيانا هاما أكدت خلاله أن صلاة التراويح بجزء ليست أمرًا مسنونا ولا محظورًا، فصلاة التراويح بجزء ليست أمرًا مسنونا فنعممه، ولا أمرًا محظورًا فنمنعه، فالأمر في ذلك على السعة، مشددة على أن محاولة حمل الناس على الصلاة بجزء أو غيره زيادة أو نقصًا حملا واعتبار ذلك هو السنة أمر غير صحيح، لأن صلاة القيام بجزء كل ليلة من رمضان أمر لم يؤثر عن النبي (صلى الله عليه وسلم) ولم يأمر به، ولا قال به أحد من الأئمة الأربعة، كما أن حمل الناس على رأي واحد أمر فيه مشقة، وهو ما يقال في مثله: اختلاف الفقهاء رحمة ، طالما أنه لم يصادم أصلا شرعيًّا ولا نصًا ثابتًا، ومع ذلك فلا حرج على من صلى بجزء ولا إنكار عليه ما دام لا يدعي أن هذا هو السنة، ويدرك كذلك أن من أخذ بغيره زيادة أو نقصا لا حرج عليه على الإطلاق، فتعدد المشارب والمسالك هو الأصل، والضعيف أمير الركب، والسنة التخفيف على الناس، فقد قال سيدنا عثمان بن أبي العاص للنبي ( صلى الله عليه وسلم ) اجعلني إمام قومي، فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم): "أنت إمامهم واقتد بأضعفهم" أخرجه الخمسة وحسنه الترمذي وصححه الحاكم .

وأعربت وزارة الأوقاف، عن حرصها على قبول هذا التنوع مراعية حال من لا يطيق طول القيام، وحال من يناسبه التوسط، وحال من لديه القدرة على الإطالة، مؤكدة أن العبرة إنما هي بالإخلاص وصدق النية، مع مراعاة ظروف كل مسجدٍ أو منطقة، من خلال التنسيق مع المديرية والقطاع الديني بديوان عام الوزارة.

اقرأ أيضًا:

حقيقة تسريح المؤذّنين بعد تعميم "الأذان الموحَّد" في مصر

"مع التأكيد على أن كل ما يخرج بالصلاة من دائرة الخشوع والخضوع والسكينة والوقار يخرج بها من دائرة الإخلاص، لذا فهي وإن تطلبت حسن الصوت وتمثيل المعاني صوتيا لا تحتمل أي لون من ألوان التفاخر أو التمثيل بحركات اليد أو نحوه، وقد نعى النبي (صلى الله عليه وسلم) على بعض أصحابه مبالغتهم في رفع أيديهم في الصلاة، فقال: "مَا لِي أَرَاكُمْ رَافِعِي أَيْدِيَكُمْ كَأَنَّهَا أَذْنَابُ خَيْلِ شُمُسٍ اُسْكُنُوا فِي الصَّلَاةِ" (صحيح مسلم) ، وقال : "أَيُّهَا النَّاسُ ارْبَعُوا – أي هونوا - عَلَى أَنْفُسِكُمْ، فَإِنَّكُمْ لاَ تَدْعُونَ أَصَمَّ وَلاَ غَائِبًا، وَلَكِنْ تَدْعُونَ سَمِيعًا بَصِيرًا" (صحيح البخاري)".

وأكدت وزارة الأوقاف، أن الغاية من العبادة هي تقويم النفس والسلوك، وما لم ينعكس أثر العبادة على السلوك كانت شاهدة على صاحبها لا له، ويجب ألا يقتصر التدين عند الجانب العاطفي ومجرد أداء الشعائر، إنما يجب أن يترجم إلى سلوك وفن عمارة الكون وصناعة الحياة، شعائر الصلاة توقيفية، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "صَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي" (متفق عليه) ، فلا يستحب الخروج فيها عن المأثور إلى غيره، حتى لا يخرج بها البعض من أمر الدين إلى أمر الدنيا دون أن يدرك أنه قد ينزلق إلى هاوية، وفي الحديث "مَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا بِعَمَلِ الْآخِرَةِ طُمِسَ وَجهُهُ، وَمُحِقَ ذِكْرُهُ، وَأُثْبِتَ اسْمُهُ فِي النَّارِ" (المعجم الكبير للطبراني).

قد يهمك أيضًا:

"جمعة يؤكد نصف جرائم الجماعات الإسلامية ارتكبت بذريعة "الخلافة

مختار جمعة يؤكد أن استحلال المال العام باب واسع للفساد

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأوقاف المصرية تؤكد أن حمل الناس على الصلاة بجزء من القرآن غير صحيح الأوقاف المصرية تؤكد أن حمل الناس على الصلاة بجزء من القرآن غير صحيح



GMT 14:53 2022 الأحد ,15 أيار / مايو

إطلالات صيفية ساحرة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية ساحرة من وحي النجمات

GMT 18:18 2022 الأحد ,15 أيار / مايو

أفضل 5 رحلات تبدأ بيهم صيفك
  مصر اليوم - أفضل 5 رحلات تبدأ بيهم صيفك
  مصر اليوم - الفواصل الخشبيّة المودرن في ديكور الصالات

GMT 05:46 2022 الأحد ,15 أيار / مايو

زيلينسكي الوضع في دونباس صعب للغاية
  مصر اليوم - زيلينسكي الوضع في دونباس صعب للغاية

GMT 12:13 2022 السبت ,14 أيار / مايو

أفكار لتنسيق إطلالات العمل بطرق بسيطة
  مصر اليوم - أفكار لتنسيق إطلالات العمل بطرق بسيطة

GMT 10:52 2022 السبت ,14 أيار / مايو

مالطا وجهة سياحية صيفية لا تنسى
  مصر اليوم - مالطا وجهة سياحية صيفية لا تنسى

GMT 03:24 2021 الإثنين ,15 شباط / فبراير

إسلام حسن لاعب "يد الأهلي" يعتزل اللعب دوليًا

GMT 10:46 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مبيعات السيارات في الاتحاد الأوروبي تتراجع 24 % خلال 2020

GMT 02:47 2020 الإثنين ,14 أيلول / سبتمبر

وزير الصحة الأسبق يكشف مفاجأة عن لقاح كورونا بمصر

GMT 02:53 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

المقاصة يواجه نادي مصر وديا استعدادا للدوري

GMT 11:50 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

مكياج ناعم بأسلوب عصري لعروس 2020

GMT 15:35 2020 الأربعاء ,29 إبريل / نيسان

سفاري افريقيا ودفء السافانا بتصاميم غرف الجلوس

GMT 05:23 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

رضوى الشربيني تهاجم تميم يونس بسبب أغنية "سالمونيلا"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon