توقيت القاهرة المحلي 06:42:06 آخر تحديث
  مصر اليوم -

المؤرخ توماس جورجسيان يكشف عن ذكرياته مع مريد البرغوثي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المؤرخ توماس جورجسيان يكشف عن ذكرياته مع مريد البرغوثي

الشاعر الفلسطيني والمثقف الكبير مريد البرغوثي
القاهرة - مصر اليوم

نعى المصور المؤرخ توماس جورجسيان، الشاعر الفلسطيني مُريد البرغوثي، الذي رحل عن عالمنا مساء الأحد 14 فبراير، عن عمر ناهز الـ77 عامًا. وكتب جورجسيان تدوينة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" جاء فيها: "رحل عنا الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي، وكان من مواليد بني زيد الغربية، رام الله، 8 يوليو 1944، وهو ينثر ذكرياته وأحلامه وحياته من خلال كتابه "ولدت هناك.. ولدت هنا"، ذكر الكثير عن المكان والزمان والإنسان في حياته؛ عن الزوجة الأديبة المصرية رضوي عاشور وعن ابنهما تميم الشاعر، وكتب "أريد أن أؤرخ لما لن يؤرخه أحد نيابة عني".

وتابع المؤرخ الكبير: "عندما رحلت شريكة عمره الروائية رضوى عاشور كتب "هي التي جعلت هشاشتها اسمًا آخر للصلابة، هي التي علمت الديكتاتور كيف ترفض انتباهه المشبوه لقيمتها، وفي سلة مهملات واسعة قرب حذائها الصغير ترمي المناصب السمينة المعروضة والألقاب الرفيعة المقترحة ودعوات الحظيرة القصر التي يهرول إليها سواها، مكتفية بفرح القارئ ببرق السطور من يدها وفرح الطالب ببرق المعرفة من عينيها، هي الأستاذة صوتها ينادي أصوات طلابها لا آذانهم، لأن صوتها يُسمع ويَسمع، ولأنها لم تسع إلى أي ضوء، غدت بذاتها ضوءا في عتمة البلاد، وضوءا بين أغلفة الكتب وضوءا من أضواء اللغة العربية التي هي البطل الدائم والأول في رواياتها".

وأكمل جورجسيان: "في كتابه "ولدت هناك.. ولدت هنا"، وفي لحظة ما يتوقف شاعرنا مريد البرغوتي أمام القهوة وسرها: "يختلف الناس في سر القهوة وتختلف آراؤهم: الرائحة، اللون، المذاق، القوام، الخلطة، الهال، درجة التحميص، شكل الفنجان، وغير ذلك من الصفات.أما أنا فأرى أنه "التوقيت". أعظم ما في القهوة "التوقيت"، أن تجدها في يدك فور أن تتمناها. فمن أجمل أناقات العيش، تلك اللحظة التي يتحول فيها "ترف" صغير الى "ضرورة". والقهوة يجب أن يقدمها لك شخص ما. القهوة كالورد، فالورد يقدمه لك سواك، ولا أحد يقدم وردا لنفسه. وإن أعددتها لنفسك فأنت لحظتها في عزلة حرة بلا عاشق أو عزيز، غريب في مكانك. وإن كان هذا اختيارا فأنت تدفع ثمن حريتك، وإن كان اضطرارا فأنت في حاجة إلى جرس الباب".

واستشهد المصور والمؤرخ الكبير بأبيات من أشعار الراحل مريد البرغوثي، ومنها قصيدة "أيها الأعداء" إذ يقول فيها: أيها الأعداء، شيء ما يثير الشك فيكم، ما الذي يجعلكم، في ذروة النصر علينا خائفين؟؟
كما استشهد بأبيات من قصيدة "منطق الكائنات.. مقتطفات" وهي:
تمرد
قالت عبّادَةُ الشمس للشمس:
مُمِلٌّ اتِّباعُكِ كلَّ يوم!

عالَم ثالث
قال المغناطيس لبِرادة الحديد:
أنتِ حُرَّةٌ تماماً
في الاتجاه إلى حيث ترغبين!

عالَم ثالث.. أيضا
قال القلم للمِبراة:
أنتِ كبعض الأحزاب..
يدخلها المَرء
فَتَقْصُر قامتهُ
ويضمر رأسُه!

قد يهمك أيضًا :

وفاة الشاعر اللبناني نسيم العلم بسبب معاناته مع فيروس كورونا

وفاة مريد البرغوثي تاركًا خلفه إرثًا شعريًا مهمًا وقيّمًا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المؤرخ توماس جورجسيان يكشف عن ذكرياته مع مريد البرغوثي المؤرخ توماس جورجسيان يكشف عن ذكرياته مع مريد البرغوثي



الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالة كلاسيكية راقية

عمان - مصر اليوم

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 05:04 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة
  مصر اليوم - مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة

GMT 09:57 2022 السبت ,21 أيار / مايو

صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة
  مصر اليوم - صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة

GMT 22:48 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

عرض فيلم "ذا ليون كينج" بتقنية آيماكس 3D 17 تموز

GMT 19:07 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مخربون يحاولون إسقاط تمثال إبراهيموفيتش والشرطة تتدخل

GMT 06:54 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

اقتني حقيبتك الفاخرة من "كوتش" لإطلالة مميزة

GMT 11:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

طريقة حفظ منشورات فيسبوك للرجوع إليها لاحقا بسهولة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon