توقيت القاهرة المحلي 22:38:03 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أصبحت الدولة في يد أعوانها وتلقّبت بالسيدة الملكة

أم الخليفة المستنصر بالله وتسبّبها في سقوط الدولة الفاطمية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أم الخليفة المستنصر بالله وتسبّبها في سقوط الدولة الفاطمية

ميلاد الخليفة الفاطمى المستنصر بالله الفاطمى
القاهرة-مصراليوم

تمر اليوم الذكرى الـ990، على ميلاد الخليفة الفاطمى المستنصر بالله الفاطمى، إذ ولد فى القاهرة فى 5 يوليو من عام 1029، ورحل فى 10 يناير من عام 1094 عن عمر ناهز حينها 64 عاما، وهو أبو تميم معد بن الظاهر المعروف بالمستنصر بالله بن على الظاهر لإعزاز دين الله وهو الخليفة الفاطمى الثامن والإمام الثامن عشر في سلسلة أئمة الشيعة الإسماعيلية.

شهدت البلاد فى بداية المستنصر استقرار واتساعا هائلا فى حدود دولتها، بينما تعرض فى فترته الأخيرة لأزمات ولعل أشهرها الشدة المستنصرية، والمجاعة التى ضربت البلاد حينها.

وحسب كتاب "تاريخ الدولة الفاطمية" للدكتورة إيناس محمد البهيجي، فإن أم الخليفة المستنصر كانت تتدخل فى شئون الدولة، وبعد وفاة الوزير القوى أبى القاسم الجرجائى، صار لها الكلمة الأولى فى تعيين الوزراء والإشراف على تصرفاتهم، وأصبحت الدولة فى يد أعوانها وتلقبت بالسيدة الملكة، ويخاطبها الرجال فى حضرة ابنها الخليفة بمولاتهم، ويشار إليها بالجهة الجليلة والستر الرفيع.

وأضافت المؤلفة أن تدخل أم الخليفة المستنصر فى شئون الحكم أسفر عن إذكاء نار العداوة والفتنة بين طوائف الجيش، فاشتعلت المنازعات والمعارك بينهم، ولم تجد أم الخليفة وزيرًا قويًا بعد اليازورى سنة (450هـ-1058م) من يمسك بزمام الأمور ويسوس الجند، وهو ما جعل أحوال البلاد تسوء بسرعة ويعمها الفوضى والاضطراب ويحل بها الخراب.

 ويوضح كتاب "الحياة الفكرية والأدبية بمصر من الفتح العربى إلى آخر الدولة الفاطمية"، للدكتور محمد كامل حسين، أن الدولة الفاطمية بدأ يدب فيها الضعف بسبب تنافس الوزراء فيما بينهم واستخدام الجنود الأتراك المرتزقة الذين قوى سلطانهم برئاسة زعيمهم ناصر الدولة الذى غضب من أم الخليفة المستنصر لاتخاذها جنودًا من بنى جنسها من السودان، وأطلقت أيديهم فى تحقيق أغراضها، فقامت الحروب بينهم وبين الأتراك، وانتصرالأتراك، وفر كثير من السودانيين فخلا الجو للأتراك الذين عثوا فى الأرض فساد وانتهزوا الشدة المستنصرية فنهبوا قصور الخليفة، ومنذ ذلك الحين بدأ سلطان الفاطميين يضعف فى مصر والبلاد الأخرى وضاعت أكثر ممتلكاتهم الخارجية.

وتشير الدكتورة زبيدة محمد عطا فى كتابها " اليهود وتجارتهم فى مصر الإسلامية" إلى أن أم الخليفة المستنصر، كانت جارية سوداء أهداها تاجر يهودى يدعى أبو سعد التسترى  للخليفة الظاهر، وبعد وفاة الأخير ارتفع قدر التسترى وتقرب للخليفة المستنصر، وإن كان لم يستطيع أن يناوئ سلطة الوزير أبى القاسم الجرجائى، لكن بوفاة الأخير بدأ دور أبى سعد السياسى، فتولى نظارة الخاصة لأم الخليفة المستنصر، وسيطر على الأمر، حتى قتل على يد ثلاثة من الأتراك، فحزنت عليه أم الخليفة حزنا شديدا.

ويلفت كتاب "الفاطميون (تاريخهم وآثارهم في مصر)" إلى أن بعد قتل أبا سعد، حنقت أم المستنصر، وأخذت فى شراء العبيد السود وجعلتهم طافة واستكثرت مهم وبسطت لهم الأرزاق، وصار العبد بمصر يحكم حكم الولاة، وشرعت أم المستنصر تغض من الأتراك وتظهر كراهتهم وانتقاصهم.

قد يهمك أيضًا:

فتح باب التسجيل لمشاركة دور النشر في معرض الرياض للكتاب

أعمال الأديب العالمى نجيب محفوظ تتصدر مبيعات معرض الرياض للكتاب

المصدر :

اليوم السابع

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أم الخليفة المستنصر بالله وتسبّبها في سقوط الدولة الفاطمية أم الخليفة المستنصر بالله وتسبّبها في سقوط الدولة الفاطمية



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين على كتفيها

إطلالات أنيقة لنجمات العالم في مهرجان روما السينمائي

روما ـ ريتا مهنا

GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
  مصر اليوم - أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 04:41 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب
  مصر اليوم - زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب

GMT 21:09 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

نادى أسوان يصدر بيانا ناريا بعد خماسية الأهلي

GMT 10:05 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

"فيفا" يحتفي بتكريم فاطما سامورا "صانعة التاريخ في إفريقيا"

GMT 22:19 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس جهة الدار البيضاء يصادق على منح الوداد ملياري سنتيم

GMT 07:41 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو الجنايني يستقبل لاعبي منتخب مصر لكرة القدم

GMT 02:23 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

باحثون يبتكرون "بدلة" تحرك مشلولاً بتوجيه من دماغه

GMT 03:02 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"أستون مارتن" تعتزم بيع طرازين جديدين من "زاجاتو" معًا

GMT 10:37 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

"فيس بوك" تعلن عن تطبيق جديد ينافس سناب شات
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon