توقيت القاهرة المحلي 20:42:51 آخر تحديث
  مصر اليوم -

وجّه ولي العهد السعودي بضم "مسجد العظام" في العلا إلى المشروع

مشروع "محمد بن سلمان" للتطوير يعيد الحياة إلى 30 مسجدًا تاريخيًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشروع محمد بن سلمان للتطوير يعيد الحياة إلى 30 مسجدًا تاريخيًا

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
الرياض - مصر اليوم

أنجز مشروع "محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية"، تطوير وتأهيل كامل مساجد المرحلة الأولى من المشروع التي بلغ عددها 30 مسجدًا تاريخيًا في أنحاء السعودية بتكلفة 50 مليون ريال (13.3 مليون دولار) خلال 423 يومًا، بتوجيه ومتابعة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ضمن التوجيه بتطوير وتأهيل 130 مسجدًا تاريخيًا على مراحل عدة.

وجاء توجيه الأمير محمد بن سلمان بتنفيذ مشاريع تطوير المساجد التاريخية وتأهيلها خلال المرحلة الأولى من قبل شركات سعودية متخصصة في المباني التراثية وذوات خبرة في مجالها، مع أهمية إشراك المهندسين السعوديين للتأكد من المحافظة على الهوية العمرانية الأصيلة لكل مسجد منذ تأسيسه، والذي تم عبر برنامج إعمار المساجد التاريخية في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالشراكة مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ووزارة الثقافة والجمعية السعودية للمحافظة على التراث.

إلى ذلك، وجّه ولي العهد بضم مسجد العظام التاريخي في محافظة العلا إلى مشروع "محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية" وفقًا لما أعلن عنه وزير الثقافة بدر بن عبد الله بن فرحان في تغريدة أمس.

اقرأ أيضا:

علماء آثار يعثرون على مقبرة رومانية كبيرة تضم هياكل عظمية في لشبونة

وراعى مشروع "محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية" أدق التفاصيل لتعود المساجد إلى ما كانت عليه من تصميم بمواد تراثية محلية، وإضافة عناصر جديدة ضرورية مثل تخصيص مصليات للنساء، وتوفير خدمات للأشخاص ذوي الإعاقة وتطوير المرافق الخدمية مثل التكييف والإنارة والصوتيات وتنفيذها بأسلوب يتوافق مع هوية المساجد التاريخية.

وتتفاوت أعمار المساجد التاريخية ضمن المرحلة الأولى بين 1432 عامًا و60 عامًا، متوزعة في مناطق المملكة، إذ يعود تأسيس أحدها إلى عهد الصحابي الجليل جرير بن عبد الله البجلي - رضي الله عنه -، وهو مسجد جرير البجلي في محافظة الطائف، فيما تُعرف بعضها على أنها كانت منارة علمية مثل مسجد الشيخ أبو بكر الذي يعود تأسيسه إلى أكثر من 300 سنة في محافظة الأحساء.

ومع بداية شهر جمادى الأولى من العام الحالي بدأ عدد من مساجد المرحلة الأولى في معاودة استقبال المصلين بعد الانقطاع عن بعضها قبل فترة الترميم لمدة تزيد عن 40 عامًا، لتنطلق مرحلة جديدة لهذه المساجد لتصبح رمزًا دينيًا تاريخيًا من شأنه المحافظة على الإرث الديني والعمارة الإسلامية وإعادة إحياء القرى التراثية وأواسط المدن التاريخية.

ويأتي الدعم للمساجد التاريخية، وفق بيان صحافي، لمكانتها الدينية وما تمتاز به من أصالة في التصميم العمراني، ومواد البناء بما يتوافق مع الطبيعة الجغرافية والمناخية ومواد البناء في مختلف مناطق المملكة.

وبدأت أعمال الترميم بإجراء الدراسات وتوثيق الأبعاد التاريخية والمعمارية لكل مسجد، واستعراض جميع التحديات التي تحيط بالمساجد من حيث التسهيلات والخدمات التي يجب توافرها ومدى خدمة كل مسجد للمحيط الذي يقع فيه، فضلًا عن المحافظة على الطراز المعماري الذي يميز كل منطقة من مناطق السعودية، التي تعتمد في بعضها على البناء بالأحجار وأخرى بالطين واستخدام الأخشاب المحلية التي تتميز بها كل منطقة.

وبالتوازي مع ذلك، حافظت عملية التطوير والتأهيل على الطابع المعماري للمساجد من حيث الزخارف الجصية، والأسقف التراثية وساحات المساجد التي كانت ملتقى أهل القرى في مناسباتهم واستقبال ضيوفهم وللتشاور في تحقيق التكافل الاجتماعي وحل المنازعات، فيما حرصت على إعادة إحياء أقسام لطالما تميزت بها المساجد القديمة مثل "الخلوة"، وهو مصطلح يعني مصلى ينفذ تحت أرضية المسجد أو في آخره على ارتفاع معين لاستخدامه في الأجواء الباردة خلال تأدية الصلاة، إضافة إلى المحافظة على مواقع استقبال الضيوف عابري السبيل الملحقة بالمسجد، والمواضئ والآبار التراثية الخاصة بالمسجد.

ويعزز مشروع "محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية" الاهتمام بتطوير القرى والبلدات التراثية وأواسط المدن التاريخية في السعودية، وإعادة تأهيل تلك المساجد للعبادة والصلاة بعد أن طالها الهجر في السنوات الماضية، وذلك بعد أن مرت السعودية خلال العقود الأربعة الماضية بتنمية عمرانية سريعة، كان من آثارها الاتجاه نحو بناء مساجد حديثة، وإهمال معظم المساجد التاريخية، بل وهدمها في بعض الأحيان، وبناء مساجد جديدة مكانها، أو ترك المساجد التاريخية والانتقال إلى مساجد حديثة أخرى، ما أدى إلى زوال الكثير منها، إذ أن الكثير من هذه المساجد يقع في قرى تراثية معظمها مهجور، إضافة إلى التأكيد على استعادة أصالتها المعمارية وفقًا لمعطيات مواقعها الجغرافية.

ويضمن المشروع المحافظة على المساجد التاريخية وإبراز الخصائص العمرانية في تصميمها والاستفادة منها في تطوير تصميم المساجد الحديثة خصوصًا أن معظم عناصر تصميم المساجد التاريخية يتواكب مع الاتجاه نحو الاستدامة والعمارة الخضراء، كما أن المحافظة وتطوير المساجد التاريخية يسهم بشكل رئيس في إبراز البعد الحضاري للسعودية الذي تركز عليه رؤية 2030

قد يهمك أيضًا:

الكشف عن رسائل إليوت الشاعر لصديقته المُقرّبة بعد مضي 6 عقود

وفد من السفارة الأميركية يتفقد مشروع إعادة اكتشاف أصول مدينة إسنا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع محمد بن سلمان للتطوير يعيد الحياة إلى 30 مسجدًا تاريخيًا مشروع محمد بن سلمان للتطوير يعيد الحياة إلى 30 مسجدًا تاريخيًا



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بأناقتها وإطلالاتها الساحرة في الإمارات

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 07:26 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
  مصر اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـالمغاسل للحمامات الفخمة

GMT 03:27 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
  مصر اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج ذا فويس كيدز

GMT 23:01 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

الفنان أحمد فهمي يجري عملية جراحية جديدة

GMT 16:40 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

إشادة صينية بـ «قاتل برشلونة» في مطلع 2020

GMT 09:00 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سيرجيو أجويرو هداف كأس الاتحاد الإنجليزي بالتخصص

GMT 05:36 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

فيل ضخم يثور بطريقة مرعبة ويدهس مدربه حتى الموت في الصين

GMT 18:37 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر

GMT 21:43 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

برشلونة يخسر حارسه البرازيلي نيتو للإصابة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon