توقيت القاهرة المحلي 02:48:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بإمكان الطلبة والباحثين قراءتها في مكتبة جامعة برينستون

الكشف عن رسائل إليوت الشاعر لصديقته المُقرّبة بعد مضي 6 عقود

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكشف عن رسائل إليوت الشاعر لصديقته المُقرّبة بعد مضي 6 عقود

الكشف عن رسائل إليوت الشاعر لصديقته المُقرّبة
لندن ـ مصر اليوم

يُكشَف هذا الأسبوع عن ألف رسالة كتبها الشاعر توماس ستيرنز إليوت إلى صديقته المقربة إميلي هيل بعد أكثر من 60 عاما من وضعها في مخزن إحدى المكتبات، ويأمل الباحثون في أن تكشف هذه الرسائل عن علاقة لطالما دارت حولها التكهنات لعقود. ويعتبر كثيرون أن هيل لم تكن مجرد الصديقة المقربة الوحيدة لإليوت، بل كانت أيضا ملهمته، ويأملون في أن توفر المراسلات بينهما إدراكا أكبر للتفاصيل الأكثر ودية حول حياة إليوت وعمله، وبإمكان الطلبة والباحثين والأدباء قراءة الرسائل في مكتبة جامعة برينستون بداية من يوم الخميس.
وقال أنتوني كودا، الباحث في أعمال إليوت ومدير مدرسة تي اس إليوت الصيفية الدولية: "أعتقد أنه ربما يكون الحدث الأدبي لهذا العقد".

أضاف "لا أعرف شيء سوى ترقب هذا الأمر الكبير. فالمهم هو أن تخرج هذه الرسائل".
تبادل الصديقان إلى الأبد، هيل وإليوت، الرسائل على مدار نحو 25 عاما بداية من عام 1930.
التقى الاثنان عام 1912 في مدينة كامبريدج بولاية ماساتشوستس، لكن لم تتوثق علاقتهما حتى عام 1927.
كان إليوت يعيش بالفعل في إنجلترا ودرست هيل الدراما في الجامعات الأميركية، ومن ضمنها كلية سكريبس في كاليفورنيا، في عام 1956، تبرعت هيل بالرسائل بموجب اتفاق يقضي بعدم فتحها إلا بعد 50 عاما من وفاتها أو وفاة إليوت، أيهما قبل الآخر.

توفي إليوت عام 1965، بينما توفيت هيل بعده بأربعة أعوام. تقول سيرتهما الذاتية إن إليوت أمر بحرق الرسائل التي بعثت بها هيل إليه.
قال كودا علاقتهما "لابد وأنها كانت مميزة بشكل لا يصدق ومراسلاتهما لابد وأنها كانت حميمية للدرجة التي جعلته قلق بشدة إزاء نشرها".
ولد توماس ستيرنز إليوت في سانت لويس بولاية ميزروي عام 1888 واكتسب سمعة سيئة كشاعر في بدايات حياته.
كان عمر إليوت 26 عاما فقط عندما أصبحت قصيدة "أغنية حب جيه. ألفرد بروفروك" أول قصيدة يتم نشرها له كشاعر محترف.
وكان من أشهر أعمال إليوت قصائد "الأرض اليباب" و"الرجال الجوف" و"الرباعيات الأربع".

 وقد يهمك أيضًا:

اتحاد الأدباء والكتاب في العراق يرسل برقية تعازي في إبراهيم الخياط

"الأدباء والكتاب العرب" يُعلن دعمه لانتفاضة الشعب العراقي ضد الفساد

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن رسائل إليوت الشاعر لصديقته المُقرّبة بعد مضي 6 عقود الكشف عن رسائل إليوت الشاعر لصديقته المُقرّبة بعد مضي 6 عقود



GMT 09:03 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل
  مصر اليوم - أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل

GMT 12:01 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج
  مصر اليوم - أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج

GMT 11:58 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث
  مصر اليوم - الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث

GMT 09:14 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم الإثنين 20/9/2021 برج الثور

GMT 20:16 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

تفاصيل حقيقة تعرض مصر لعاصفة "كاسيلدا"

GMT 01:09 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

شاب يذبح شقيقته بسكين في قنا لخلافات عائلية

GMT 01:48 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

انتحار أمين شرطة في مطار الأقصر الدولي
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon