توقيت القاهرة المحلي 08:19:24 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يقام في العاصمة المصرية ويضم مشاركات سعودية وكويتية

"كرمة ابن هاني" يُضيف وصفًا مغايرًا للقارة السمراء بمعرض "أفريقيا في القلب"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كرمة ابن هاني يُضيف وصفًا مغايرًا للقارة السمراء بمعرض أفريقيا في القلب

متحف أمير الشعراء أحمد شوقي
القاهرة - مصر اليوم

«أفريقيا جزء من الوجود... في شكلها أشبه بالعنقود»، أول بيتِ من الشعر كتبه أمير الشعراء أحمد شوقي في صباه، واصفاً جغرافية قارته السمراء... اليوم يتيح مركز «كرمة ابن هانئ» الثقافي بمتحف أحمد شوقي بالقاهرة، وصفاً مغايراً لأفريقيا، ليس بالشِعر، لكن عبر الفنون التشكيلية، فالمركز يحتضن حالياً معرضاً جماعياً بعنوان «أفريقيا في القلب»، يعبر من خلاله المشاركون عن القارة بعد أن وجهوا لها مجالات فنهم مستلهمين روحها الغنية، بما جعل رؤيتهم لا تقتصر فقط على الجغرافيا.

فمن خلال أعمال 42 تشكيلياً مصرياً، رِفقة فنانين اثنين من السعودية وآخر من الكويت، يمكن لزائر المعرض أن يشعر بروح القارة السمراء، وملامحها وبيئتها، وعاداتها وتقاليدها، وزخارفها وملابسها، وسمات أهلها الشخصية وحرفهم ومهنهم، في رؤية بانورامية تقّرب المتلقي من روح القارة.

تقول منظمة المعرض الفنانة شيماء حسن، لـ«الشرق الأوسط»، «أفريقيا قارة مُلهمة، غنية بالتراث والفنون والحرف المتعددة والمتنوعة التي تضمنت فن النحت والرسم والحرف اليدوية، التي عبرت على مر العصور عن العادات والتقاليد، والشعائر الدينية والأساطير برؤى فنية مبهجة ومبهرة، كما استطاعت القارة الأفريقية بمختلف دولها أن تعبر عن هويتها الثقافية والفنية».

اقرأ أيضًا:

ألمع خبراء الفنون والثقافة يجتمعون في الخرطوم لتقييم أعمال جائزة "أفرابيا" بنسختها الثانية

ويأتي المعرض لإلقاء الضوء والتأكيد على الهوية المصرية الأفريقية، وفق حسن التي أضافت: «المعرض الجماعي يضم العديد من أعمال كبار الفنانين التشكيليين المصريين، إلى جانب الفنانين محمد المهدي ووهبة العطار من السعودية والفنان عبد العزيز التميمي من الكويت، ليعبروا جميعاً برؤيتهم الخاصة ومجالاتهم المختلفة في الفن التشكيلي عن التراث والفنون الأفريقية، التي تعد مصدراً غنياً للإلهام في شتى أنواع الفنون».

تتنوع أعمال المعرض بين التصوير والرسم والنحت. كما يحضر بورتريه المرأة الأفريقية بقوة بين أعمال المشاركين، في مقدمتها لوحة منظمة المعرض، التي تقول عنها: «المرأة الأفريقية عنوان للثراء ومصدر للإلهام، من خلال لون بشرتها وملابسها وزينتها، وهي العناصر التي ركزت عليها في لوحتي، مضافاً إليها بعض الزخارف والموتيفات التي تعايشها المرأة مما يعطي انطباعاً عن بيئتها».

تعكس لوحات المعرض تأثر الفنانين التشكيليين بأشكال الحياة المُختلفة في أفريقيا، فأعمال الفنان الدكتور فريد فاضل جاءت كبث مباشر من أرض جمهورية مالاوي، تحديداً العاصمة ليلونجوي، الذي حلّ عليها العام الماضي. يشارك فاضل بثلاث لوحات تدور حول المرأة الأفريقية في حالات مختلفة؛ فالأولى عن المرأة والعادات الأفريقية، والثانية عن الفتاة الجميلة «موناليزا» التي تعكس الجمال الأفريقي عبر الملامح والملابس والهوية والضفائر، والثالثة المرأة الأم التي تجتهد وتتحدى الحياة والفقر.

يتواصل البورتريه مع أعمال الفنانة شيرين كمال، التي تقول: «أنا عاشقة لقارة أفريقيا، وما بها من رموز وتراث، وهو ما ترجمته عبر لوحتين فيهما المرأة هي البطل، لإيماني أن وجه المرأة الأفريقية يعبر عن أشياء كثيرة، فالوجه الأول اخترت أن أُبرز شعر المرأة، في إشارة عن أنها تريد التحرر والاعتراض على واقعها، والوجه الثاني تظهر فتاة بأصابع ملونة في إشارة إلى الحياة من حولها».

وترى كمال أن أفريقيا لم تأخذ الاهتمام المطلوب من الفنانين التشكيليين، وهو ما ترجعه لعدم الوعي بكنوز القارة، مؤكدة أن التوجه للقارة والتعمق بها والتعبير عن طبيعة الحياة بها يعطي الفرصة للفنان لأن يقدم لوحات عالمية.

كذلك نلمس أثر البيئة الأفريقية بانعكاساتها وانطباعاتها على عمل الفنانة جيهان سمير داود، التي لجأت إلى التعبير عن اجتهاد المرأة الأفريقية وطموحها في الحياة عبر عملها الدؤوب في كافة المجالات، ورغم ذلك تحتفظ بأنوثتها، وهو ما عبرت عنه بالأواني الفخارية، في دلالة رمزية للأيدي العاملة ومشروعاتها البدائية واليدوية.

أما ألوانها فجاءت متوافقة مع الفكرة؛ حيث يطغى اللون الأصفر ليدل على شمس أفريقيا القوية، كما يتداخل الأخضر والأزرق والأحمر للرمز إلى الملبس الزاهي والزينة الأفريقية.بينما تنتمي مشاركة الفنان خالد الصفتي إلى فن الغرافيك عبر لوحتين بتصميم واحد بعنوان «مصر هي أفريقيا... وأفريقيا هي مصر»؛ حيث يعبر من خلال فتاة أفريقية وتمثال فرعوني عن أن هناك جوانب مشتركة للعلاقات الإنسانية بين مصر والقارة، بما يؤكد الهوية المصرية وارتباطها بالموروث الثقافي الشعبي للقارة.

قد يهمك أيضاً :

أدبي المدينة يصدر ثلاثة مؤلفات في القصة القصيرة

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كرمة ابن هاني يُضيف وصفًا مغايرًا للقارة السمراء بمعرض أفريقيا في القلب كرمة ابن هاني يُضيف وصفًا مغايرًا للقارة السمراء بمعرض أفريقيا في القلب



الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالة كلاسيكية راقية

عمان - مصر اليوم

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 05:04 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة
  مصر اليوم - مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة

GMT 09:57 2022 السبت ,21 أيار / مايو

صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة
  مصر اليوم - صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة

GMT 22:48 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

عرض فيلم "ذا ليون كينج" بتقنية آيماكس 3D 17 تموز

GMT 19:07 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مخربون يحاولون إسقاط تمثال إبراهيموفيتش والشرطة تتدخل

GMT 06:54 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

اقتني حقيبتك الفاخرة من "كوتش" لإطلالة مميزة

GMT 11:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

طريقة حفظ منشورات فيسبوك للرجوع إليها لاحقا بسهولة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon