توقيت القاهرة المحلي 01:47:01 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تضمنت جوانب كبيرة ومثيرة من المتعة الأدبية

مشروع "كلمة" يصدر ترجمة لرواية "في المرفأ" للفرنسي ويسمانس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشروع كلمة يصدر ترجمة لرواية في المرفأ للفرنسي ويسمانس

غلاف الرواية
دبي ـ مصر اليوم

صدرت ترجمة رواية "في المرفأ" للكاتب الفرنسي ويسمانس، وذلك ضمن كلاسيكيات الأدب الفرنسي التي تصدر عن مشروع "كلمة" للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي. ترجم الرواية عن الفرنسية الكاتب والمترجم المغربي محمد بنعبود، وراجعها وقدم لها الشاعر والأكاديمي العراقي المقيم في باريس كاظم جهاد.

في روايته هذه، يبدو جوريس كارل ويسمانس وهو يجرب العثور في الريف على مهرب ممكن لبطليها من عالم المدينة الاستلابي وعلاقاتها المترهلة غير العديمة الارتباط بصعود الرأسمالية والتصنيع الطاغي.

وجعل شخصيتَيها المحوريتين جاك مارل وزوجته لويزا يلجآن إلى الريف بعد انهيار مالي مبعثه انعدام روح التدبير لدى الزوج، واستغراقه في عوالمه الحلمية والفنية بعيدا عن كل حس عملي، جاءا ليقيما في قصرٍ مهجور وضعه تحت تصرفهما زوج عمة لويزا، الفلاح الشيخ أنطوان، المؤتمَن على القصر.

أقرأ أيضًا:

صدور ترجمة كتاب "الفضاء السحيق" عن مشروع "كلمة" للترجمة

بيد أن المآل المُحبَط لإقامة الزوجين في القصر الريفي المتداعي، المتعذر على البيع وعلى السكنى، يتبدى لهما ما إن يطآ بأقدامهما أرض الريف، وسرعان ما تشمل آثار ذلك علاقتَهما بالمكان، بسكانه، وبالقريبَين الفلاحَين، مضيفَيهما العجوزَين الجشعَين.

صفحة صفحة يسطر ويسمانس هذا الانحدار المتدرج بلغة شديدة التحديث وعالية التشخيص يرصد فيها أدق دقائق المكان، وإسقاطات دوافع البشر عليه، وأدنى الانتحاءات النفسية للأفراد، والتخبطات الصامتة لدواخلهم المكتظة.

رغم حاجة جاك إلى رحابة الفضاء فسرعان ما يشكل له القصر المتآكل ومحيطه الريفي نوعا من المعتقل، وإذا بالمقارنة مع نمط العيش ومعانقة المكان في العاصمة تفرض نفسها على نحو أليم، يدور جاك في أروقة القصر وغرفه العديدة المتداعية لا يلوي على شيء.

ويتعرض هو وزوجته للسعات بق الخريف الضارية، ويخوضان ضدها نضالا مريرا لا طائل فيه، ثم يُلفيان نفسيهما مجبرين على اقتسام غرفة واحدة في نوعٍ من التعايش الاضطراري كانت سعة شقتهما بباريس تحميهما من أضراره.

هذا التلاصق الجسدي والنفسي الدائم يسرع من تباعد الزوجين الذهني، ومما يفاقم من ضيقهما مرض لويزا وتشنجاتها وأورام ساقيها الغريبة التي تظهر وتغيب بلا منطق، وقد لا يكون من قبيل الصدفة أنْ تفاقمَ مرضها هذا مع وصولهما إلى الريف.

ليومٍ أو اثنين، يستعيد الزوجان الباريسيان تقاربهما عندما يتعاونان لإنقاذ قط جاء ليُحتضر في الغرفة التي كانا يشغلانها في القصر المهجور، ومع تدهور حال القط يفرض نداء العودة إلى باريس نفسه، وما عاد في مقدورهما أن يقاوماه.

وُلد ويسمانس في 5 فبراير/شباط 1848 بباريس لأم فرنسية وأب هولندي، اشتغل طيلة حياته موظفا إداريَا، مكرسا بقية وقته لعمله الأدبي عن شغفٍ ومُتعة، وتوفي عن مرض عُضال في 12 مايو/أيار 1907.

بعد بدايات شعرية وسردية متأثرة بالرومنطيقية، انخرط في أعمال المدرسة الطبيعية في الأدب، التي كان على رأسها إميل زولا، ثم تميزت أعماله اعتبارا من 1881 بأبطال سلبيين وبضرب من التشاؤم ورثه من قراءاته للفيلسوف الألماني شوبنهاور.

كما برز ناقدا للأدب والفن، وساهمت دراساته النقدية في تجديد الأدب الفرنسي، وكتاباته في الفن التشكيلي مشهودٌ لها بالمساهمة الجادة في فرض الرسم الانطباعي في فرنسا وفي إعادة اكتشاف روائع الفن الفطري، كما وضع كتاباتٍ مهمة في الرسم والمعمار الدينيين.

وقد يهمك أيضًا:

عشاق الرواية التاريخية العالمية ينتظرون إعلان الفائز بجائزة والتر سكوت

صدور "قبعة فيرمير: القرن الـ 17 وفجر العولمة" عن مشروع "كلمة" للترجمة

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع كلمة يصدر ترجمة لرواية في المرفأ للفرنسي ويسمانس مشروع كلمة يصدر ترجمة لرواية في المرفأ للفرنسي ويسمانس



بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي

GMT 04:48 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة
  مصر اليوم - 4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 03:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
  مصر اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل
  مصر اليوم - 10 أفكار مختلفة لاستخدام ستيكر الحائط في تزيين المنزل

GMT 05:02 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
  مصر اليوم - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي إس 400

GMT 01:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سالي فؤاد تعلن انفصالها عن زوجها عبر "فيسبوك"

GMT 18:28 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تكتشف إصابتها بـ الإيدز أثناء فحوصات ما قبل الزواج

GMT 22:58 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل جنديين أميركيين إثر تحطم مروحية في أفغانستان

GMT 20:21 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط أكبر شبكة منافية للآداب فى التجمع

GMT 18:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة جَد عمرو السولية في جده ودفنه بمقابر العائلة في الدقهلية

GMT 21:00 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

حمادة هلال يكشف حقيقة زواجه في السر

GMT 04:04 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حلبة "نوربرجرنج" الألمانية تستقبل سيارة "كونا N" الرياضية

GMT 01:56 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

التعليم.. والسيارة ربع النقل!

GMT 01:58 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

وزير الكهرباء

GMT 01:54 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أغنياء المدينة ومدارس الفقراء

GMT 02:00 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

حكايات السبت

GMT 04:01 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز صيحات منصات عروض الأزياء بموضة خريف وشتاء 2020

GMT 03:12 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"واتس آب" تقدم حلا منتظرًا لمشكلة مزعجة تؤرق المستخدمين

GMT 04:41 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

عبد الفتاح البرهان يؤكد إطلاق أول قمر صناعي في تاريخ السودان
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon