توقيت القاهرة المحلي 21:07:18 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تشكّل ذاكرة للتاريخ الإنسانيّ على امتداد حضاراته

كنوز مكتبة الإسكندريّة تستأثر بروّاد معرض الشارقة للكتاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كنوز مكتبة الإسكندريّة تستأثر بروّاد معرض الشارقة للكتاب

معرض الشارقة
الشارقة ـ مصر اليوم

يستقطب جناح مكتبة الإسكندرية المشارك في الدورة الثالثة والثلاثين من معرض الشارقة الدولي للكتاب، الباحثين والمهتمين بالتاريخ والتراث والمخطوطات، حيث يقدم لرواده مجموعة متنوعة من الإصدارات المطبوعة، والتسجيلات الصوتية والبصرية، التي لا تؤرخ للموروث الحضاري المصري فحسب، وإنما تشكل ذاكرة للتاريخ الإنساني على امتداد حضاراته المتعاقبة.

ويواكب جناح مكتبة الإسكندرية، استنادًا على ما تتمتع به من ماضٍ عريق، يمتد من فترة تشييدها على يد بطليموس الأول في عام 288 قبل الميلاد، وحتى إعادة افتتاحها بثوبها الجديد عام 2002، الريادة التاريخية المستحقة عبر ما يوفره من إصدارات، تكشف عن روح التفاعل بين الشعوب والحضارات التي مرت على مصر، وتركت بصماتها على كل مكان فيها، بما في ذلك ملمس الحجر وملامح البشر.

وأبرز مدير المعارض الخارجية في مكتبة الإسكندرية، والمسؤول عن جناحها في معرض الشارقة الدولي للكتاب إيهاب الرفاعي، أنَّ "المكتبة تسعى إلى أن تكون سفارة عالمية للمعرفة، تنتجها وتنشرها لمختلف الشعوب، كما تمثل مركزًا للتعلّم والتسامح والحوار والتفاهم عبر إصداراتها المختلفة، والتي تستعيد عبرها روح الانفتاح والبحث التي ميزت المكتبة القديمة".

وأشار إلى أنَّ "ما تصدره المكتبة من كتب، ومجلات، ونشرات دورية، وبوسترات، وخرائط، وأفلام، وثائقية، وأقراص صوتية، يركز على توثيق تاريخ وتراث مصر والوطن العربي والعالم الإسلامي، على مدار العصور التي تعاقبت على الأرض".

وأكّد الرفاعي أنَّ "مكتبة الإسكندرية تحرص على المشاركة في معرض الشارقة الدولي للكتاب باستمرار، بفضل الرعاية الكريمة من عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، والتي جعلت المعرض الرابع في العالم، من حيث عدد الأجنحة المشاركة وعدد الزوار وحجم المبيعات، والتي أسهمت في جعله قبلة لنخبة المثقفين والباحثين الذين تتطلع المكتبة إلى التواصل معهم".

وأضاف أنَّ "الإصدارات التي يوفرها الجناح لزواره، تشمل مواضيع التاريخ، والجغرافيا، والعمارة، والفنون، والنقوش، والكتابات، والمخطوطات، والصحافة، والسيرة الذاتية، فضلاً عن الحضارة المصرية القديمة".

وتتميز مشاركة المكتبة هذا العام بتوفيرها، وللمرة الأولى، إصدارات معهد المخطوطات العربية، التابع لجامعة الدول العربية، والذي انتقل من الكويت إلى القاهرة.

ويوفر الجناح أعداد مجلة "ذاكرة مصر" منذ صدورها في كانون الثاني/يناير 2010، والتي توثق لتاريخ مصر، وللحياة اليومية لأهلها وزوارها بالصور والوثائق، وتعتبر مرجعًا للباحثين في مختلف جوانب الحضارة المصرية المعاصرة.

ويتضمن الجناح أيضًا الأعداد الـ24 التي صدرت حتى الآن من نشرة "مراصد"، التي تبحث في أهم الظواهر الاجتماعية الجديدة في العالمين العربي والإسلامي.

ومن أهم الإصدارات الجديدة في جناح المكتبة، كتاب "الجامع الأزهر الشريف" المكون من مجلدين، والصادر عن مركز دراسات الحضارة الإسلامية والفكر الإسلامي في مكتبة الإسكندرية، ويعرض بالنص والصور والخرائط والمخططات التاريخية النادرة، وبطباعة فاخرة ملونة، لمعالم العمارة المتفردة في منطقة الأزهر الشريف، بما تشمله من جوامع، ومساجد، وبيوت، ومدارس، وأسواق، ومحلات تجارية.

وهناك كتاب "سيرة العميد سيد إبراهيم - قراءة في سيرة عميد الخط العربي" من إعداد محمد حسن، والصادر عن مركز دراسات الكتابات والخطوط في المكتبة. ويعرض هذا الكتاب لرائد قل نظيره في الخط العربي، والذي يعتبر أهم خطاطي الجيل الثاني في المدرسة المصرية للخط، بعد جيل محمد مؤنس زادة وتلاميذه.

ومن بين جديد مكتبة الإسكندرية أيضًا الكتاب المصور "قصور وحدائق المنتزه" لمحمد عوض، والمتوفر باللغتين العربية والإنجليزية، ويستعرض فيه مؤلفه بالصور والوثائق تاريخ هذا الموقع العريق في مدينة الإسكندرية بإطلالته على البحر الأبيض المتوسط.

ويتناول كتاب "تاريخ البريد في مصر" لمؤلفه عبد الوهاب شاكر، وهو أحد إصدارات سلسلة ذاكرة مصر المعاصرة، أبرز محطات تطور الخدمات البريدية في مصر، ويتضمن العديد من الصور النادرة لطوابع البريد القديمة، وقوائم أوزان وأسعار الطرود البريدية التي كانت توضع في مكاتب البريد على امتداد الدولة المصرية، وفي فترات تاريخية مختلفة.

ويتوفر في جناح المكتبة في معرض الشارقة الدولي للكتاب كذلك، كتاب "بيت السناري"، وهو أحد البيوت التراثية والتاريخية في منطقة السيدة زينب بقلب القاهرة القديمة، والذي أصبح أخيرًا مقرًا للنشاطات الثقافية التي تنظمها مكتبة الإسكندرية في العاصمة المصرية، والتي تشمل المحاضرات، وحفلات توقيع الكتب، وورش العمل.

ويتناول الكتاب تاريخ هذا البيت الذي كان مقرًا للأمير إبراهيم السناري، وهو مكان يتجاوز قيمته المعمارية والفنية الأثرية، حيث يجسد تاريخ القاهرة في فترة تحول جوهرية من تاريخ العاصمة المصرية ألا وهي نهاية العصر العثماني ومجيء الحملة الفرنسية على مصر

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كنوز مكتبة الإسكندريّة تستأثر بروّاد معرض الشارقة للكتاب كنوز مكتبة الإسكندريّة تستأثر بروّاد معرض الشارقة للكتاب



أجمل معاطف ميدلتون موضة 2021 لمناسبة عيد ميلادها

لندن - مصر اليوم

GMT 03:48 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021
  مصر اليوم - مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021

GMT 05:12 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد
  مصر اليوم - الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد

GMT 03:43 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء
  مصر اليوم - مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء

GMT 06:35 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
  مصر اليوم - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 07:38 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
  مصر اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 07:14 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
  مصر اليوم - رحالة يعثر على شجرة الحياة في بحيرة أسترالية

GMT 17:28 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

سمير صبري يكشف قصة حبه لـ نيللي وزواجه سرًا من سماح أنور

GMT 14:58 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

وفاة حسنين حمزة مدلك المنتخب الوطني

GMT 03:01 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

صورة عفوية لدينا الشربيني وريهام عبد الغفور

GMT 14:36 2016 الأحد ,27 آذار/ مارس

البردقوش فوائده واستخدامه

GMT 08:46 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الخميس 29 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 23:34 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

العثور على جثة فنانة شابة مشنوقة في شقتها

GMT 20:33 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

عطور فخمة للخريف بخلاصة الأزهار

GMT 09:40 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أبرز توقعات درجات الألوان في ديكورات المنازل 2019

GMT 11:09 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تنسيق ديكورات غرف النوم المتصلة بالحمام

GMT 18:20 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

خدمة من "غوغل" تعثر لك على الأغاني التي لا تعرف أسماءها

GMT 10:02 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تعافي 4 لاعبين في فريق طنطا من فيروس كورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon