توقيت القاهرة المحلي 22:57:49 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 22:57:49 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مؤكدًا أنَّ كان يدعم الرئيس الأسبق مرسي من منطلق المصلحة الوطنية

شومان ينفي وجود قيادات إخوانية في مشيخة الأزهر أو هيئة كبار العلماء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شومان ينفي وجود قيادات إخوانية في مشيخة الأزهر أو هيئة كبار العلماء

مشيخة الأزهر
القاهرة – مصر اليوم

يتعرض الأزهر لبعض الهجمات التي تسعى للنيل من دوره ورسالته وقيمته الدينية والعلمية, ومنها محاولات "الإخوان" التقليل من شأن الأزهر, كما يواجه أيضًا تحديات كبيرة في مواجهة ظواهر التطرف والإلحاد والثأر والعادات الاجتماعية السلبية والتي تهدد نسيج المجتمع وقيمه ووحدته.

كشف وكيل الأزهر الشريف, الدكتور عباس شومان, أسرار تلك الهجمة الشرسة على الأزهر، ويؤكد أنه لم يكن يومًا مدافعًا عن جماعة "الإخوان" التي اعترضت على تعيينه وكيلًا للأزهر طوال فترة حكم المعزول محمد مرسي، وهو في كل الأحول يحذر من محاولات أطراف خارجية على رأسها إيران للنيل من الأزهر بسبب موقفه الصلب من نشر التشيع في مصر ومنع سفر أساتذة الجامعة الأزهرية إلى إيران.

 وأوضح شومان أنه دعم الرئيس الأسبق مرسي مثله مثل باقي المواطنين والمؤسسات, فالغالبية كانت تدعمه من منطلق ديني ووطني وأخلاقي بغية استقرار الدولة وتحقيق آمال المواطنين، حتى ثبت فشَلُه ولفظه الناس، وهذا ما حدث مع الدكتور مرسي وقت أن كان رئيسًا للدولة، وليس في هذا عيبٌ، ولا أرى هذا تلوُّنًا كما يُشير بعض المغرضين، فالارتباطُ ليس بالأشخاص وإنما بالموقع ومَن يشغله، ولم تكن تربطني بالرئيس الأسبق مرسي أو جماعته أدنى صلة، ولم أكن أعرفه قبل أن يتولى منصبه، أما وقد أصبح رئيسًا للدولة، فإن العلم الشرعي الذي أحمله يلزمني بدعم رئيس الدولة أيًا كان اسمه طالما بقي في السلطة، وظننت لفترة كغيري أنه سينجح، وحين تبيَّن غيرُ ذلك ولَفِظَه الناس لفشَلِه وأعلن انتهاء رئاسته في ٣/٧ طويتُ صفحتَه تمامًا، ووقف الأزهر بكامله خلف الإرادة الشعبية من أجل مصر للخروج من تلك الكبوة المحدقة بالوطن آنذاك، ولذا أتحدَّى أن يعثر المغرضون على كلمةٍ مسموعةٍ أو مكتوبةٍ تتحدَّث عن الدكتور مرسي بعد هذا التاريخ، فإن كان البعض يرَوْن في هذا تَلوُّنًا فهذا شأنهم وسامحهم الله، ولكنَّه بحقٍّ يُعَدُّ من الأمور الغريبة، مع ملاحظة أنَّني طوال حكم المعزول كنتُ مُواطِنًا وأستاذًا جامعيًّا، ولم أكن مسئولاً في مشيخة الأزهر، حيث جمد طلب شيخ الأزهر بتعييني وكيلًا للأزهر الشريف في هذا الوقت - وأحمد الله أن جمد - لأنَّهم كانوا يُريدون وكيلاً إخوانيًّا، وهو ما رفَضَه شيخ الأزهر، والعجيب أنَّ مَن يستهدفونني يُحاولون إقناعَ الناس بزعمهم باستخدام لقطة فيديو حرَّفوها عن سِياقها من خطبة جمعة أُلقِيت في أيام مرسى لتهدئة الناس والإبقاء على المعارضة السلمية, وخشيت أن تنفلت الأمور إلى صدام دموي، وهو ما حدَث بالفعل عند الاتحادية بعدَها بأسبوع تقريبًا، حسبما نشرت جريدة "الأهرام".

وأضاف شومان أن الهجومُ المنظَّم والممنهَج على الأزهر معلوم لدرجة أنَّنا نعلم بالخريطة التي يرسمونها في جلساتهم الخاصَّة والأدوار التي يُوزِّعونها على بعضهم البعض، من غير سعيٍ مِنَّا، ولكن من خِلال غيرة - وأحيانًا نكاية - بعض مَن يُشاركون في التخطيط، لها أسباب كثيرة منها، معاقبة الأزهر على موقفه الوطني، وبخاصَّة مشاركة إمامه الأكبر في اجتماع ٣/٧، ومحاولة استخدام أعداء الأزهر في الخارج وبخاصَّة إيران لبعض أذنابهم وصِبيانهم للنَّيل من الأزهر، لاسيما بعد مواقف الأزهر الأخيرة بدايةً من موقف شيخ الأزهر مع أحمدي نجاد، ومُرورًا باتخاذ بعض الإجراءات لوقف المدِّ الشيعي، وتحويل بعض أساتذة الجامعة لمجلس التأديب بسبب زيارة إيران دون إذن، ونهايةً بتكذيب إيران حين ادَّعت أنَّ الأزهر استَقبَل حزبَ الفضيلة العراقي واتَّفق معه على تنظيم مؤتمر الأزهر الأخير لمكافحة التطرف، مع أنَّ الاستقبال كان لمحافظ الديوانية ووفدٍ يرافقه؛ ولذا هم يستهدفونني شخصيًّا؛ لأنَّني أشرُفُ بتنفيذ بعض هذه الإجراءات بتوجيهٍ من شيخ الأزهر.

والأهم من ذلك انزعاج البعض من تصدِّي الأزهر لتناوُلهم الخاطئ والشاذ لبعض القَضايا الدِّينية ،بما لا يتَّفق والأسس العلميَّة الصحيحة، وشَغلهم الناس بقَضايا أخري تُضيِّع الوقت ولا يُرجى منها أيُّ فائدة، بل تُسهِم في تَنامِي ظاهرة الإلحاد التي يتحمَّلون جُرمَها الأكبر، وأيضا محاولتهم السعي لإيقاع الفتنة والقطيعة بين الدولة وأهم مُؤسَّساتها، لاسيَّما المؤسَّسات الدينيَّة، التي تملك القُوَّة الناعمة، وصمام الأمان لاستقرار الدولة وانطلاقها المهدِّد لمصالحهم الماليَّة في المقام الأول.

وأكد أنَّ شيخ الأزهر يرد على الهجوم الإعلامي بقوله: "انطلقوا في أعمالكم ولا تلتفتوا إلى هذه الأمور، فأنا لا ألتفت إليها ولا أُتابِعُها أصلاً، وهي ليست المرَّةَ الأولى ولن تكون الأخيرة، وليس لدينا الوقتُ الذي نُضيِّعه في الانشغال بهذه السفاسف، وهي لا يمكن أن تَنال من الأزهر مهما كانت ضَراوتها، فالأزهر أكبر من ذلك بكثير".

ورد شومان على  وجود عناصر سلفية وإخوانية في هيئة كبار العلماء، موضحًا أنَّ "هيئة كبار العلماء هيئةٌ علميَّة محترمة، وهي أعلى هيئة علميَّة في الأزهر الشريف الذي هو أعلى مُؤسَّسة تُعنَى بالشأن الإسلامي في العالم، اختارَها الثقات من العلماء، كلُّ مَن فيها هم كبار العلماء فعلاً، والسادة العلماء هم مَن اختاروني أمينًا عامًّا لها ولست أنا مَن اختارهم، بل شرفٌ لي أن أجلسَ بينهم، ولا علاقةَ لعملي بتاريخهم الطويل في العلم والفكر، ولا يتخيَّل أحدٌ أنَّ شيخ الأزهر الذي أَشرَفَ على تكوين هذه الهيئة المحترَمة يُمكن أن يُوافِقَ على اختيار مَن يَعتنق منهجا لا يَتَّفِقُ ومنهجَ الأزهر الوسطي، أما من ثبَت بَقاؤُه على منهج وفكر الإخوان، واتخذ مواقف تَتعارَضُ مع المصلحة العُليا للوطن وهو الدكتور القرضاوي فتمَّ استبعادُه من الهيئة، وبعض العلماء صدَر منه ما اعتَبَره الناس دليلاً على انتمائه للإخوان بعدَ استبعادِ مرسي من الحكم، لكن من خِلال عملي بالهيئة لا أراها دليلاً كافيًا؛ لأنَّ الدكتور حسن الشافعي والدكتور محمد عمارة المتَّهَمين بهذا، وافَقَا على بيان تهنئة الرئيس السيسي، وعلى عزل الدكتور القرضاوي في اجتماعات الهيئة ولم يبديا أي اعتراض، وغير ذلك من المواقف التي لا يُمكن أن يُوافق عليها الإخوان، مع أنَّ البيان الصادر عنهما بعد عزل مرسي لم يمرَّ مُرورَ الكرام من شيخ الأزهر".

وأوضح شومان أن عدد الهيئة لم يكتمل إلى الآن، وينبغي أن يكون أربعين عضوًا، ولا يُسمَح لأحدٍ أن يتبنَّى فكرَ الإخوان لا في هيئة كبار العلماء أو في غيرها من هيئات الأزهر؛ بدليل عزل القرضاوي من كافَّة هيئات الأزهر، أمَّا ما في النيات فلم نُؤمَر بالتفتيش عنه، وعلى كلِّ حال مَن يَثبُتُ انتماؤه إلى تنظيم الإخوان بعد أنْ عُدَّ من التنظيمات المتطرفة لا أظن أنَّ الهيئة ستَقبَلُ باستمراره بين أعضائها، وخير دليل على ذلك ما حدَث مع القرضاوي، وكما يحدُث مع كلِّ مَن يَثبُت عليه هذا في مواقع أخرى بالأزهر الشريف، فقد تمَّ استبعاد العديد من الشخصيَّات في الجامعة ومجمع البحوث الإسلامية وقطاع المعاهد الأزهرية، كما تمَّ إقصاء الكثيرين عن مواقعهم القياديَّة، ممن يثبت انتماؤهم للتنظيم الإخواني.

وشدد شومان أنه لا يُوجَد في مشيخة الأزهر أيُّ شخصيَّة قياديَّة إخوانية، لأنَّ الإخوان - بفضل الله ثم بتصدِّي شيخ الأزهر - لم يتمكَّنوا من زرع أيِّ شخصيَّةٍ قياديَّةٍ في مشيخة الأزهر، وقد بقيت وكالةُ الأزهر مُسندةً مؤقتًا لرئيس قطاع المعاهد آنذاك حتى انتهاء رئاسة مرسي؛ لعدم الموافقة على شخصيَّاتٍ غير إخوانية لهذا المنصب منها أنا شخصيًّا، وكذلك بقيت جامعةُ الأزهر طوال فترة مرسي بلا نوَّاب لذات الغرَض, حتى اضطرَّ بعد تهديدات شيخ الأزهر وإقدامه على الاستقالة للموافقة على مَن رشَّحَهم بعد ثمانية أشهر من المحاولات، وكان من أشد المساندين لموقف شيخ الأزهر في رفض هذه المحاولات، ذلك القاضي الشاب الذي يتهمه المغرضون الآن بأن الإخوان هم من فرضوه على شيخ الأزهر مستشارا له ،رغم كونه مستشارا لشيخ الأزهر بعد ٢٥ يناير وقبل أن يصل الإخوان حتى إلى البرلمان، حيث كان وكيلا لنيابة رئاسة الجمهورية، ومن الأعضاء البارزين في المكتب الفني لرئيس النيابة الإدارية، وقد هدد الإخوان مستقبله لرفضه التنازل عن استقلال الأزهر في الدستور كما هو ثابت في مضابط الجلسات، ولو كان الإخوان هم من فرضوه على شيخ الأزهر فمن الذي يفرضه عليه الآن؟! وقد تَسلَّل إلى عمادة بعض الكليَّات بعض الإخوان بطريق الانتخاب لم يجدد لأيِّ أحدٍ منهم بعد انتهاء فترتِه، كما تمَّ إقالة بعضهم قبل انتهاء ولايتِه، وكلُّ مَن يَثبُت انتماؤه إلى هذه الجماعة يتمُّ استبعادُه من قِبَلِ لجنة القيادات بالمشيخة إذا تقدَّم إلى وظيفةٍ قياديَّةٍ بأيِّ موقعٍ يتبعُ الأزهرَ الشريف بعد مُراجعة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شومان ينفي وجود قيادات إخوانية في مشيخة الأزهر أو هيئة كبار العلماء شومان ينفي وجود قيادات إخوانية في مشيخة الأزهر أو هيئة كبار العلماء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شومان ينفي وجود قيادات إخوانية في مشيخة الأزهر أو هيئة كبار العلماء شومان ينفي وجود قيادات إخوانية في مشيخة الأزهر أو هيئة كبار العلماء



ارتدت فستانًا باللون الفضي وزوجًا من الأحذية العالية

إطلالة أنيقة لجوهانسون في العرض الافتتاحي لفيلمها الجديد

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 16:26 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019
  مصر اليوم - الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل
  مصر اليوم - أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل

GMT 01:39 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
  مصر اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

7 نصائح ديكور لاختيار أرضيات المنازل
  مصر اليوم - 7 نصائح ديكور لاختيار أرضيات المنازل

GMT 01:07 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

نيويورك تعلن الطوارئ بسبب مخاوف تفشي الحصبة

GMT 05:09 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

النوم على الجانب يحد من خطر الأملاص

GMT 02:18 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

اكتشاف "حديقة حيوانات" من المومياوات في مصر
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon