توقيت القاهرة المحلي 06:54:50 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 06:54:50 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يناقش قضاياها في التعليم العام والجامعات والبحث العلمي وتقويم المناهج

المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية يواصل فعالياته بمشاركة واسعة في دبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية يواصل فعالياته بمشاركة واسعة في دبي

المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية
دبي ـ جمال أبو سمرا

تتواصل فعاليات المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية برعاية وحضور نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وبمشاركة عدد كبير من الوزراء والعلماء والخبراء والباحثين من نحو 73 دولة.

وأكد المنسق العام للمجلس الدولي للغة العربية الدكتور علي عبدالله موسى، أنَّ "الاعتبار يعود إلى اللغة العربية من دبي عاصمة المبادرات الشجاعة، ويسجّل التاريخ أنّ اليوم هو يوم البرّ للغة العربية، لاسيما أنها باتت محصنة بحماية ورعاية وضيافة وتكريم وتشجيع الشيخ محمد بن راشد الحاكم العربي الأصيل الذي كرس عمره ووقته وماله وجهده لبناء الوطن وإعداد المواطن، والاهتمام بالقضايا الوطنية والعربية والإنسانية والشراكة العالمية".

وأوضح موسى أنَّ المؤتمر خلق مساحة واسعة للباحثين لتبادل الخبرات، وخلق مبادرات ومشاريع من شأنها رفع الوعي بأهمية اللغة العربية وكيفية المحافظة عليها، إذ بدأت الحكومات تركز على رفع مستوى الوعي بأهمية اللغة العربية.

ووصف الأمين العام لمجمع اللغة العربية في القاهرة فاروق شوشة، جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للغة العربية، بأنها "مسبار علمي ينطلق إلى فضاء اللغة العربية، لينجز ما يشغل الفكر العربي في كل بقاع الأرض، للارتقاء والازدهار بهذه اللغة".

وأبرز شوشة أنَّ مبادرة "معجم أو قاموس اللغة العربية العصرية"، مطلب يحتاج إليه الطلبة والمعلمون والأساتذة والدارسون والمستعربون، وكل من يعيش على هذه الأرض، ويريد أن يطالع في حصاد لغة تطورت واتسعت وارتقت وتفاعلت على مدار أكثر من خمسة عقود من الزمان، مشيرًا إلى أنَّ "لدينا الكثير من المعاجم القديمة؛ لكنها تتوقف عند القديم، فتلك المبادرة تأتي لغرس المفاهيم الصحيحة للغة العربية في نفوس أبناء عصرنا ومستقبلنا".

وشهدت فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر اللغة العربية في دورته الرابعة مناقشة عدد من قضايا اللغة في التعليم العام والجامعات، وتقويم المناهج، والبحث العلمي، فضلاً عن التعرض لمشكلات اللغة العربية، عبر 75 ندوة نقاشية.

الجلسة الرئيسية
وطالب المشاركون في الجلسة الرئيسية لليوم الثاني للمؤتمر الدولي للغة العربية، بتوحيد المصطلحات اللغوية ضمن "مجمع لغوي في دولة واحدة" أسوة بالأكاديمية الفرنسية التي تعنى باللغة الفرنسية وتوزيعها على جميع البلدان الفرانكوفونية بمعزل عن موقعها الجغرافي، فضلًا عن سبل تعزيزها في الأنظمة والتشريعات داخل منظومة الدول العربية.

وأدار الجلسة الدكتور خليفة السويدي الأكاديمي والإعلامي الإماراتي، وشارك فيها الأمين العام المساعد في جامعة الدول العربية الدكتور بدر الدين العلالي، والأمين العام للاتحاد البرلماني العربي نور الدين بو شكوج، ومدير إدارة الثقافة بمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور أبو بكر باقادر.

ثلاثة مستويات
وأضاف الدكتور نور الدين بوشكوج، إنَّ "هناك ثلاثة مستويات يجب أن يركز عليها واضعو السياسات من أجل تطوير اللغة وتعزيز التعامل بها، تتمثل في أهمية اللغة في حفظ ذاتها، إذ أنَّ كثيرًا من المصطلحات المستخدمة في عالمنا العربي تتغير معانيها بتغير مكان استخدامها، وهناك بعض المجتمعات التي تركز على استخدام مصطلحات لا يستخدمها شعوب دول أخرى، وهذا ما يجعل هناك تشتيتًا لجهود توحيد لغة ثابتة بمفردات واصطلاحات واحدة، مشددًا على توحيد الجهود لتكون تحت مظلة واحدة لمؤسسة تعنى بتثبيت وتوحيد هذه المصطلحات واستخدام الجميع لها بشكل واحد".

وأشار بوشكوج إلى أنَّه يجب وضع قوانين لحماية اللغة واستعمالها كلغة وطنية في جميع البلدان العربية، لافتًا إلى وجود دول عربية أقرت قوانين لتمكين اللغة في مؤسساتها، وأنه يجب التعاون مع المجلس الدولي للغة العربية لصياغة مشروع قانون للاستنارة به عند بدء التشريع لقوانين حماية اللغة العربية.

وركز على "أهمية نشر اللغة بين دول العالم والعمل بشكل دؤوب لتسريع ذلك من خلال منظماتنا ومؤسساتنا في كل دول العالم كافة"، لافتًا إلى أنه "يجب على جامعة الدول العربية إنشاء مركز لتعليم اللغة العربية على غرار مراكز تعليم اللغات الأخرى المنتشرة داخل بلادنا، لأن من شأن ذلك نشر اللغة وتعريف الآخرين بها وتوثيق صلاتنا مع المجتمع العالمي وزيادة متحدثيها، بخاصة أن لغتنا العربية جميلة بمفرداتها وغنية بمعانيها التي تجعل منها لغة للعصر".

من جهته، أوضح الدكتور أبو بكر باقادر أنَّ اللغة العربية هي لغة الدين الإسلامي، وأن منظمة التعاون الإسلامي رغم استخدامها في نشاطاتها اللغتين الإنجليزية والفرنسية، إلا أنها تتلقى طلبات كثيرة لتعليم اللغة لغير المتحدثين بها، وهذا يؤشر إلى إقبال كبير على تعلمها .

وأكد باقادر أنَّ منظمة "الايسيسكو" التابعة لها تؤدي دورًا مهمًا في توفير برامج نشر وتعليم اللغة للكثير من الراغبين في ذلك في جميع الدول، مشيرًا إلى أنَّ "ما يؤلم هو استخدام كثير من أبناء الوطن العربي للغات أخرى على حساب لغتنا الأم، وهو ما يشكل واقعاً يجب العمل على تغييره من خلال تطوير المناهج التعليمية" .

رمز الهوية
وأشار الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية في مداخلته الدكتور بدر الدين العلالي، إلى أنَّ اللغة العربية هي رمز الهوية وأداة مهمة للتواصل والانتماء، وأن المؤتمر يوفر فرصة رائعة لبحث مشكلتها وهمومها وإيجاد حلول تناسب الواقع الذي نعيشه، مؤكداً أهمية استخدام اللغة في المجالات الثقافية والعلمية كافة، لافتاً إلى أن هناك 3 محاور يجب التركيز عليها، وهي واقع اللغة العربية، وكيفية تفعيلها، فضلًا عن سن تشريعات تصونها وتحافظ عليها .

ونبه على دور الإعلام العربي في ضرورة تعزيز دورها، من خلال استخدم اللغة بشكل صحيح، وتوفير الإخبار بها، موضحاً أنه رغم الجهود المبذولة، إلا أنه عند تأمل واقع اللغة نجد أن الأمر مختلف رغم أن كثيراً من الدساتير تنص على استخدام اللغة في المناحي كافة.

وذكر أن تعدد الأنظمة التعليمية، وعدم تمكن المعلمين من أداء دورهم بامتياز، وخاصة عند تعريب المواد العلمية، كلها أدوار تضعف من واقع اللغة، مشيراً إلى أنه رغم أهمية اللغات الأخرى في سوق العمل، إلا أنه يجب ألا يكون على حساب لغتنا العربية .

الأمن والولاء
وأثارت ندوة "علاقة اللغة العربية بالأمن والولاء والوحدة" التي أدارها الدكتور علي أحمد الكبيسي، تفاعل العديد من الباحثين والعلماء وخبراء اللغة العربية خلال المؤتمر، حيث تطرقت إلى رؤي مختلفة، تؤكد أهمية الأمن الفكري في عصر العولمة، وسيادة اللغة العربية وجوهر الهوية والأمن الثقافي في الأمة .

وتناولت الدكتورة زينب دوادي إمكانية صون الانتماء اللغوي والثقافي من الانحلال بمواجهة ما يتهدده من سيطرة العولمة، والتغريب الفكري، ما يؤثر في الانتماء الإسلامي ومقومات الوجود العربي وسيادته اللغوية الأصيلة .

وأشارت إلى الهجمات العنيفة التي تتعرض لها اللغة العربية، يسهر على إعداد خططها دهاة عملوا في الخفاء والعلن كثيراً وقطعوا أشواطاً في تنفيذ خطط الإضعاف، مشيرة إلى أن اللغة عنوان القومية وعلم مجد الأمة ورمز شرفها وما فرط قوم في جنب لغتهم إلا ضربت عليهم الذلة والمسكنة .

وصرَّح رئيس قسم اللغة العربية وآدابها، وقسم اللغات والترجمة في الجامعة العالمية في لبنان الدكتور وافي حاج ماجد، بأن الجامعة شاركت في المؤتمر بـ11 بحثا أكاديميًا، أعدها 5 باحثين، تناقش عددًا من مسارات اللغة العربية وتؤكد أهميتها ومكانتها بين اللغات الأجنبية وهذا يدل على حب العطاء للغة .

وشدَّد ماجد على أنَّ تحديات اللغة ليست جديدة بل قديمة، واللغة واجهت تحديات عدة، يكمن أكبرها في تقليص الفجوة بين استخدام العربية اللغات الأخرى، وينبغي أن نتخلص من ازدواجية اللغة، الاعتزاز باللغة العربية، والتخلي عن الازدواجية في الفكر.

وتابع: "لابد أن نهتم في طريقة تدريس العربية بشكل يؤكد مكانتها وأهميتها، فلغتنا كنز لكننا لم نحسن استخدامها فهي ليست صعبة، وهناك من يخلطون بين أساليب التدريس من المدرسين المنفرين بجميع التخصصات، فاللغة جيدة وإن كانت صعبة في تدريسها فهناك عوامل جذب كثيرة في تدريس مواد اللغة ترتكز في "المنهج، الأستاذ، البيئة المدرسية" .

وأبرز أنَّ المناهج لها دور في إعداد الطالب والمعلم، وصنف المناهج إلى 3 أنواع، الأول مناهج جامدة لا تراعي بعض العوامل التي تؤدي إلى تغير معين "الجمود بطرفيه"، ومناهج تصيب الواقع لكنها لا تظفر به، لأن هناك أصحاب فكر لا يجدون الدعم، ومناهج لا تواكب التغيرات وتحتاج إلى تطوير وتحسين، فالاعتدال أمر جيد والجمع بين الجديد والقديم بخطوات مدروسة يحقق الأهداف المنشودة، ويرى أن النجاح يكمن في الاندماج بين الجودة والجودة التخصصية .

تقويم المناهج
وجاءت ندوة تقويم المناهج وأساتذة اللغة العربية، التي أدارها الدكتور عبدالقادر مليود سلامي، وتناولت المناقشات حول الكفاءة الذاتية للمعلمين واتجاهاتهم نحو القراءة، إضافة إلى التقويم الصفي في ضوء خلل المعايير في مقررات اللغة العربية .

وأكد الدكتور سيف بن ناصر بن سيف العزري، أن للمعلم دورًا مهمًا وأساسيًا في الرقي بالمستوى اللغوي للتلاميذ، وتأتي متغيرات القناعة بالكفاءة الذاتية للمعلم "self-efficacy"، وكذلك اتجاهات المعلم نحو القراءة في مقدمة المتغيرات، التي تحدد مستوى هذا الدور، مشيراً إلى وجوب اكتشاف الكفاءة الذاتية للمعلمين، ومدى قناعتهم بتدريس اللغة العربية، واتجاهات نحو القراءة لهؤلاء المعلمين في تنمية اتجاهات طلابهم نحو القراءة على وجه الخصوص، ونحو ممارسة اللغة العربية وتعلمها على وجه العموم .

وناقشت ندوة اللغة العربية والتكنولوجيا المهارات التكنولوجية الخاصة بمعلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها، إضافة إلى معالجة دقة النصوص العربية الرقمية لمزيد من الوضوح والفاعلية .

رقمنة المعاجم
وجاءت ورقة عمل للدكتور عمر مهديوي عن مشروع رقمنة المعاجم العربية، عبر قاعدة معطيات المعجم التاريخي، مشيرًا إلى التعريف بمشروع رقمنة المعاجم اللغوية العربية عامة، والمعجم التاريخي خاصة، وذلك نظرًا إلى ما يقوم به هذا الأخير من وظائف ثقافية وحضارية وعلمية، إذ توجد فجوة معجمية كبيرة بين لغة الضاد واللغات الأجنبية المتقدمة تقنيًا ومعرفيًا.

وأكد مهديوي، معاناة المكتبة العربية من أصناف من المعاجم العصرية العامة والخاصة، على غرار ما هو موجود في لغات كثيرة في العالم، وحتى إن وجدت، فإنها لا تعكس الكفاية المعاصرة للمتكلم العربي، باستثناء بعض المحاولات المعجمية القليلة العدد، والتي حاولت ما أمكن تخطي ثغرات المعجم العربي القديم من خلال الاقتداء بالمعاجم الأجنبية على مستوى تقنيات الصناعة المعجمية .

15 توصية لدعم اللغة العربية في الإعلام
أبرز ما شهده المؤتمر جاء في مشاركة الباحثة غروب حسن الثنيان، أصغر باحثة ضمن 2000 شخصية من 73 دولة من أنحاء العالم لمناقشة 550 بحثاً في المؤتمر، حيث أكدت من خلال بحثها الذي جاء تحت عنوان "تحديات العصر بين اللغة العربية والإعلام" أهمية جعل اللغة العربية لغة للمؤتمرات العلمية، فضلًا عن إلزام وسائل الإعلام "الدعاية والإعلاني" باستخدام "العربية الفصيحة" خلال عملها .

وأكدت غروب الثنيان، أنَّ البحث أفرز 15 توصية لدعم اللغة العربية في الإعلام، ركزت في مضمونها على عدم قبول أي كادر إعلامي إلا بنجاحه في مادة اللغة العربية، وتشجيع الطلبة في جميع المراحل التعليمية على إقامة مباراة في الإلقاء وضرورة الترقي بالعامية إلى الفصحى، وإلزام المدرسين في مختلف المراحل الدراسية بإلقاء دروسهم ومحاضراتهم باللغة العربية الفصحى، وجعل ذلك في تقويم أدائهم الوظيفي كشرط أساسي، وكذلك الطلبة الملتحقون بالجامعات في قسم اللغة العربية، زيادة الوقت المخصص للبرامج التثقيفية في اللغة العربية والعمل على رفع مستواها.

ودعت الثنيان إلى أنَّ إحلال اللغة الأجنبية للدراسات الأكاديمية، بحجة الحرص على العلم في جميع المراحل التعليمية أمر له خطورته، فلابد من الاحتراس في تعليم اللغة الأجنبية واختيار المراحل المناسبة لتعلمها، ويكون اختيار المذيعين قائمًا على جودة اللغة العربية وإتقانهم لها فكرًا وثقافةً وكتابة واستغلال الرسالة الإعلامية في الفضائيات العربية بما يخدم اللغة العربية ويسهم في الارتقاء بها .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية يواصل فعالياته بمشاركة واسعة في دبي المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية يواصل فعالياته بمشاركة واسعة في دبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية يواصل فعالياته بمشاركة واسعة في دبي المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية يواصل فعالياته بمشاركة واسعة في دبي



تحدَّت الرياح والمطر وارتدت فستانًا زهريًّا مُذهلًا

ملكة إسبانيا تظهر بإطلالة أنيقة أثناء قداس عيد الفصح

كانبيرا - ريتا مهنا

GMT 17:19 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
  مصر اليوم - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 07:15 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
  مصر اليوم - مذاق خاص لـالغولف داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 08:49 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

تعرفي علي الوقت المناسب والمفضل لممارسة الجماع

GMT 06:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

دراسة تُحذِّر مِن الأضرار المفاجئة للعصائر

GMT 08:39 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

5 أسباب لنزيف المهبل أثناء العلاقة الحميمة

GMT 01:44 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

الفساتين الماكسي تعود برؤية جديدة

GMT 05:52 2014 الأربعاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

قصر بشار الأسد بناء فخم بتكلفة مليون دولار

GMT 01:38 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

ميسي يقود قائمة "نجوم برشلونة" في ودية صن داونز

GMT 12:00 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

رونالدو يوجِّه الشكر لـ5 جهات بعد اكتساح جوائز 2017

GMT 20:20 2014 الإثنين ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

النساء لا يستخدمنّ 80% من ملابسهن المكدسة في الخزانة

GMT 10:46 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

شركة "كيا" تطلق سيارة KX5 في سوق السيارات الصيني

GMT 05:05 2019 الإثنين ,11 آذار/ مارس

ماسك طبيعي للوجه لتنظيف البشرة وتفتيح لونها

GMT 07:22 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

10 طُرق بسيطة ومُهمَّة تُعزِّز مِن سعادتك كثيرًا

GMT 22:47 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

تركي ال الشيخ يرفض بيع نادي "بيراميدز"
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon