توقيت القاهرة المحلي 04:56:32 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 04:56:32 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضحت شروط اعتراف "المجمع المقدس" بأعضاء الدير

"الكنيسة الأرثوذكسية" تكشف حقيقة أزمة رهبان دير "الأنبا مكاريوس"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكنيسة الأرثوذكسية تكشف حقيقة أزمة رهبان دير الأنبا مكاريوس

الكنيسة الأرثوذكسية
القاهرة – سعيد فرماوي

عقد المتحدث الرسمي باسم الكنيسة الأرثوذكسية، القس بولس حليم، مؤتمر صحافي في المركز الإعلامي للكنيسة في الكاتدرائية المرقسية في العباسية، حول أزمة دير الأنبا مكاريوس في وادي الريان، بعد التطورات الأخيرة التي شهدها الدير وتبرأ الكنيسة من بعض رهبانه، ووصول الانقسام داخل الدير إلى اشتباكات الدموية.

وجاء ذلك، على خلفية رفض بعض الرهبان هدم سور الدير الذي امتد على مسافة 8 كيلو متر، ووضع اليد على مساحة 13 ألف فدان بشكل غير قانوني، وعرقلة إنشاء طريق الفيوم الواحات الجديد.

وكشف حليم، أن الهدف من المؤتمر توضيح بعض المفاهيم التي قد تكون مغلوطة للرأي العام عن الدير، حيث إنه يبعد 75 كيلو متر من الفيوم، وتاريخه كان به تجمعات رهبانية في القرن الرابع الميلادي، من عصر القديس مكاريوس السكندري، واستمرت الرهبنة حتى القرون الوسطى، وفي عام 1960 ذهب الأب متى المسكين للدير، وفي عام 2006 بدأ تجمع رهباني هناك بقيادة الراهب اليشع المقاري.

والمكان كان يضم 4 فئات هي: "شخصيات تريد العيش رهبانيًا، وفئة لم يقبلوا في أديرة معترف بها وذهبوا لهناك، والراهب إليشع كان يقبل الجميع، وفئة ثالثة رهبان تركوا أديرتهم، وفئة رابعة تضم رهبان عليهم عقوبات كنسية، لذا فالدير به فئات مختلفة، ولا يوجد فيه وحدانية الفكر، وداخل الدير 128 راهبًا و 112 طالبًا للرهبنة و8 تم التبرء منهم.

وأضاف حليم أن الكنيسة لكي تعترف بأي دير عليه أن يمر الدير بـ 5 خطوات ليحظى باعتراف المجمع المقدس للكنيسة، وأولها تجمع رهباني، وتقنين للمكان، وأن تكون الأرض ملك الدير، وهذا غير متوافر في وادي الريان.

وتابع حليم: وأن يكون للدير مدير إداري وروحي، ورابعًا أن تجتمع لجنة الأديرة بالمجمع المقدس، وترفع تقرير للمجمع المقدس، واللجنة لم تقدم تقرير عن الدير حتى اللحظة، وأخيرًا أن يصدر قرار من المجمع المقدس وليس البابا، لذا فهذا التجمع الرهباني بوادي الريان، لم تتوفر به شروط إقامة الدير.

وواصل القس حليم، منذ عهد البابا شنودة حتى الآن، لم تنطبق على التجمع الرهباني في وادي الريان شروط الاعتراف بالدير، وأن أي تجمع رهباني نسميه دير تحت التأسيس، والناس الموجودة لا بد من سند قانوني لها للتعامل مع جهات الدولة وغيره، ولذا أصدر البابا تواضروس الثاني، في 2012، ورقة لتسيير الأعمال باسم الراهب اليشع المقاري لتسهيل التعامل مع الدولة، وليس اعتراف بالدير، لأنه تجمع رهبانة حتى يتم الاعتراف به فيما بعد.

وأوضح القس حليم: "هل يعقل أن يكون هناك 120 طالب رهبنة في الدير دون التزام أو شروط؟، وأن الراهب اليشع المقاري لم يأخذ رأي البابا تواضروس في رهبنة من لديه من رهبان، وأن الدولة تريد عمل طريق بالمنطقة والكنيسة تشجع ذلك".

وواصل حليم، تصريحاته بأن الراهب اليشع المقاري، رفض إقامة الطريق، مما دفع لجنة الأديرة للاجتماع والتبرأ من تصرفاته، وشكلت الكنيسة لجنة من ثلاثة أساقفة لحل الأزمة، وجلس البابا عدة مرات مع الراهب اليشع ولكنه لم يحل الأزمة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكنيسة الأرثوذكسية تكشف حقيقة أزمة رهبان دير الأنبا مكاريوس الكنيسة الأرثوذكسية تكشف حقيقة أزمة رهبان دير الأنبا مكاريوس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكنيسة الأرثوذكسية تكشف حقيقة أزمة رهبان دير الأنبا مكاريوس الكنيسة الأرثوذكسية تكشف حقيقة أزمة رهبان دير الأنبا مكاريوس



ارتدت فستانًا باللون الفضي وزوجًا من الأحذية العالية

إطلالة أنيقة لجوهانسون في العرض الافتتاحي لفيلمها الجديد

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 16:26 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019
  مصر اليوم - الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019

GMT 02:05 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
  مصر اليوم - وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل
  مصر اليوم - أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل

GMT 03:52 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

الثوم يُساعد في منع فقدان الذاكرة

GMT 21:53 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

أطعمة تُساعدّ على زيادة حجم العضلات في الجسم

GMT 02:10 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

ولادة أول طفل في العالم من رحم زرعه روبوت

GMT 23:46 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

ظهير "توتنهام" يُعبر عن سعادته بفوز فريقه على "آرسنال"

GMT 05:28 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

دار"الشروق" تصدر"يا طالع الشجرة" لتوفيق الحكيم
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon