توقيت القاهرة المحلي 13:19:14 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 13:19:14 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أثبت عالم عراقي استناده إلى التكوين البشري والحيواني

"الخط العربي" فن أنتجته ثقافة إسلاميّة فأحدث علامة فارِقة في التاريخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخط العربي فن أنتجته ثقافة إسلاميّة فأحدث علامة فارِقة في التاريخ

محبرة
الشارقة- صوت الإمارات

يُعدّ الخط العربي واحدًا من الفنون الأكثر تفردًا على صعيد الفنون البصرية، فهذا الجنس الإبداعي الذي أنتجته ثقافة إسلاميّة، أحدث علامة فارقة في تاريخ الفنون عبر العصور، وكان له ريادة محضة في الوصول إلى علاقة بصرية جمالية بين المرئي كفعل مستقل، والمكتوب كفعل مرتبط بالقراءة والمعنى والدلالة.

لذلك ما يمثله الخط العربي كفن ليس مرتبطًا بتاريخ الفنون الإسلامية الذي ترويه مئات السنين وارتبط فيها أكثر بالجمالية المقدسة وما أفرزته من حالة بصرية تمثلت في المعمار، وتجسدت في القصور والمساجد، وبيوت العلم، وغيره؛ فالخط حالة متفردة على صعيد العلاقة البصرية التي تستند إلى ثلاثة أركان متينة، هي اللغة، والتكوين الجمالي، وحالة القداسة المستمدة من النصوص الدينية والشعرية التي انكشف فيها الخط بصورة جلية.

ربما هذا ما جعل الخط العربي ينزح إلى صيغة مرتبطة بالفنون الإسلامية، وما أنتجته من فنون ترتبط أكثر بالتزين المعماري، وليس الغرض الجمالي المحض، لذلك دخل الخط العربي مساحة ضيقة، انحرفت فيها الأقلام النقدية التشكيلية، عن التنظير له بوصفه فنًا ثائرًا، حداثيًا، مرنًا، متجددًا، مشحونًا بطاقة لا تنتهي.

من هنا لم يستوقف الباحثين والنقاد ما أوجده الخط العربي من علاقة مع الطبيعة، ومع المكان، والمفاهيم الروحية، ومع الكثير من العناصر الحداثية التي تنسب اليوم إلى مدارس التشكيل الغربي الحديث، لم يُدرّس الخط العربي دراسة وافية واعية، إلا في إطار ضيق، وفي بعض البحوث التي لم تلقَ نصيبها من الرصانة لتثير تساؤلات متجدّدة حول هذا الفن.

وقد يستغرب الكثير من المتابعين والخطاطين أنفسهم أنَّ الخط العربي استند في بنائه إلى التكوين البشري، والحيواني، ففي دراسة كان يستعد لها الخطاط العراقي زيد الأعظمي، وضع خطوطها العريضة قبل سنوات، ولم تصدر بعد في كتاب، يرى أنَّ امتداد الألف في خط الثلث مثلاً، يساوي سبع نقاط في مقياس الحروف، وما هذا وفق الأعظمي إلا تماثل مع المقاطع السبع للجسد الإنساني المثالي.

ويشير الأعظمي إلى أنه خلال دراسته لخط الثلث وجد أنَّ رؤوس بعض الحروف في الثلث تتماثل في تكوينها مع الطيور، مقدمًا بذلك إضاءة نحو البحث في جذور العلاقات العميقة بين البيئة والمكان في إنتاج أنواع الخطوط العربية الإسلامية.

هذا الطرح يجعل المتابع والخطاط يعيد النظر إلى الخطوط بعين أكثر تمعنًا، وحينها يصبح ليس من الغريب القول إنَّ الخط الديواني بأنواعه، يتشاكل مع التكوينات النباتية، بما يمتاز به من ليونة، وانحناءات تتشابه مع أغصان النباتات، وأوراقها، حتى إنَّ بعض حروفه تشبه أنواعًا من الزهور والأعشاب التي تنبت تحديدًا على ضفاف الأنهر.

وكذلك لو توقفنا عند الخط الكوفي، وتفحصنا صيغ بنائه، فبلا شك ستأخذنا الحروف إلى علاقة مباشرة متماهية مع المعمار، والجدران الصلبة والمتراصة، والمتشابكة في القلاع، والقصور، والحصون، وغيرها من المباني، وتتوضح العلاقة البصرية حين يتلمس المتابع والخطاط بعض الزخرفات التي تملأ فراغات الحروف، والتي ما هي إلا نباتات تليّن جمود وحدة الجدران.

ليس ذلك وحده ما يجعل الخط العربي فنًا لم يلق حقه في التنظير، والبحث، والدراسة، فيكفي أنَّ يذكر مؤسس التكعيبية الفنان الإسباني بابلو بيكاسو: "إنَّ أقصى نقطة أردت الوصول إليها في فن الرسم وجدت الخط العربي قد وصل إليها منذ أمد بعيد"، إذ تفتح هذه الجملة الباب كاملاً على مشروع من الفن جاء به الخط العربي منذ أمد، والمنتج الغربي بتجلياته التشكيلية لم يصل إليها بعد.

ربما يعتقد الكثير أنَّ القول بتجمّع الخط العربي في أنواعه سمات مدارس الفن الحديث، يعد قولاً مبالغا فيه، مغاليًا، إلا أنَّ العائد إلى جذور بناء الحروف العربية يجد أنها مرت بسلسلة من التجريد لتصبح ما هي عليه من حروف ذات معانٍ ودلالات، وما قدمه الخط العربي للغة هو تلوينات متعددة جعلت من حروف اللغة المقروءة، حروفا مرئية جماليًا، ففي تكوينات الحروف هناك تجريدات حاذقة لصور طيور، ونباتات، وبشر، وفيها تعبيرية عالية، ورمزية، وتكعيبية، وغيرها من مدارس التشكيل الحديث.

لم ينظر الفكر الإسلامي إلى الخط العربي كأساس يمكن من خلاله إنتاج مدارس في الفن، وذلك يعود لأسباب كثيرة؛ منها أنَّ الفن بالمفهوم الحديث أو المعاصر، القائم على الغرض الجمالي الكامل، والمستند إلى اقتناء الأعمال الفنية وتعليقها، ليس ثقافة إسلامية، فالخط، حالة جمالية لها إطار وظيفي لتزيين الجدران، وكتابة النصوص المقدسة، والشعر، ليس إلا.

إضافة إلى ذلك نحن اليوم نحاكم الفن بالمعايير التي أنتجها الغرب منذ نصف قرن مضى، فنقولب كل ما سلف، وما سيأتي وفق ما كرسته الفنون الغربية، غير قادرين بذلك على الفكاك من المفاهيم الجاهزة، وإنتاج مفاهيم تتناسب مع المعايير الثقافية، والحضارية التي نشأت فيها الحضارة الإسلامية.

لو اجتهد المنظرون والمفكرون في تأصيل مفهوم إسلامي، شرقي، للفن، وشكّلت له معايير للتلقي والتذوق، لكان الخط العربي سيد الفنون البصرية على الإطلاق، لكن ذلك لم يحدث ولم يجر حتى اليوم الاشتغال عليه، بل تشكّلت مسالك جاهزة للفنون التشكيلية، وصار الخط واحدًا من المفردات التي تتشكل وتتبدل لتساير هذه المسارات.

في هذه الحالة تبدت طاقة الحرف العربي وتنويعاته الخطية في الانغماس بتلك المسارات وإحداث أثر لافت فيها، فظهرت الحروفية العربية الحديثة، لتزاوج بين اللوحة الغربية واللوحة المخطوطة، ودخل الخط العربي بقوة إلى النحت، وإلى فنون الجرافيك، وتبدى في أنماط المدارس التشكيلية كافةً، حتى إنه أخيرًا أوجد له مساحة في التصوير الفوتغرافي عبر بعض تقنيات الكتابة بالضوء.

أخيرًا تظل الأسئلة عالقة والإجابات جاهزة في حالتنا الفنية اليوم، إلا أنَّ ذلك لا يمنع من شحذ الطاقات الواعية للغوص في هذا الفن الفاتن "الخط العربي".

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخط العربي فن أنتجته ثقافة إسلاميّة فأحدث علامة فارِقة في التاريخ الخط العربي فن أنتجته ثقافة إسلاميّة فأحدث علامة فارِقة في التاريخ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخط العربي فن أنتجته ثقافة إسلاميّة فأحدث علامة فارِقة في التاريخ الخط العربي فن أنتجته ثقافة إسلاميّة فأحدث علامة فارِقة في التاريخ



أثناء ذهابها إلى عيد ميلاد شقيقتها كورتيني الـ40

تألُّق كيم كارداشيان في فستان أسود بتصميم قديم مِن "فيرزاتشي"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 07:34 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

شيخ الأزهر يستقبل توني بلير ويعرب عن دعمه لمصر

GMT 03:10 2019 السبت ,09 آذار/ مارس

8 نصائح للحد من مخاطر فقدان السمع

GMT 22:29 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

"روافد" تصدر رواية "امبريك" للروائي المغربي ميلود بنباقي

GMT 23:04 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة إعداد مقبلات الباذنجان بالخضار والحمص

GMT 04:24 2019 الأحد ,07 إبريل / نيسان

تألّق كيم كارداشيان خلال صور جديدة لها "

GMT 11:37 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أهم قواعد إتيكيت المطاعم لتجنّب الإحراج

GMT 01:31 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

تحديث أندرويد 9.0 يصل لهواتف جالكسي S9 و S9 Plus

GMT 03:53 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح معرض "أحلام مؤجلة للفنانة نجاة فاروق الخميس

GMT 00:37 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

«فولكسفاغن» تعمل على تخفيض تكلفة السيارات الكهربائية
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon