توقيت القاهرة المحلي 05:49:44 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد الرافضون أن المشاركون انتحروا أدبيًا

الجدل يسود الوسط الثقافي بعد مشاركة 200 مصري في مسابقة قطرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجدل يسود الوسط الثقافي بعد مشاركة 200 مصري في مسابقة قطرية

الروائي إبراهيم عبدالمجيد
القاهرة – مصر اليوم

سادت حالة من الجدل في الوسط الثقافي المصري بعد إعلان فوز الروائي إبراهيم عبدالمجيد بجائزة قطر للرواية العربية "كتارا"، والتي تبلغ قيمتها 60 ألف دولار، بين مطالبة البعض بعدم تسيس الثقافة والنظر إلى حال المثقف المصري الذي تجاهلته الدولة، ورفض آخرين لهذا الفصل.
     
وأكد الرافضون، أن تقدم أكثر من 200 عمل مصري لمسابقة قطرية إهانة لمصر، وخضوع ممن يفترض أنهم النخبة التي قادت مصر في ثورة 30 يونيو، رفضًا لحكم الإخوان ومن ثاروا ضد قطر، ليهرولوا إلى دولاراتها، مشيرين إلى أن قطر عادت لتثير المشكلات من جديد محدثة انقسام حاد. حسبما نشرت جريدة الوطن.
     
وصرحت الكاتبة فاطمة ناعوت: "للأسف نجحت قطر في إسالة لعاب أولئك المصريين الذين شاركوا في تلك المسابقة المشبوهة ودمروا أسماءهم التي تعبوا في صنعها وعلى رأس هؤلاء الروائي إبراهيم عبدالمجيد، الذي انتحر أدبيًا بمشاركته".
     
وتابعت ناعوت: "عداؤنا لقطر يفوق بمراحل عدائنا لإسرائيل لأنها خانت ميثاق العرب ومثلما نرفض التطبيع مع إسرائيل نرفض التطبيع مع قطر التي سخرت جزيرتها ودولاراتها ومسابقاتها لإخضاع مصر، وللأسف هناك 200 ممن أطلق عليهم أدباء شاركوا في تلك المهزلة".
     
ورفض الأديب يوسف القعيد التعقيب على مشاركة الأدباء، مؤكدًا أن جوائز قطر تلك أتفه من أن الحديث عنها أو شغل الرأي العام، لأن هناك قضايا أولى بالاهتمام، والشيء الوحيد الذي يجب أن يحركنا في هذه الحالة هو إعلان أسماء الـ200 مصري، الذين شاركوا في تلك المسابقة لمعرفتهم.
     
 وتساءل الأديب الشاب بهاء عبدالمجيد، لماذا ننتقد من سارعوا للمشاركة في جوائز قطر، ونتجاهل الوضع السيء الذي يعيش فيه المثقف المصري في وطنه؟.
     
وأكد عبدالحميد، أنه لا توجد فرص في الوطن، وهناك حالة من التحقير للمثقفين المصريين ونصفهم في حالة يرثى لها، ولماذا ننتقد تسيس قطر للثقافة، فيما أن جوائز الدولة المصرية مسيسة وفي ظل الفرص الضئيلة لماذا ننتقد أن يبحث أي روائي عن فرصة تساعده على التعايش؟.
     
وصرحت الأديبة سلوى بكر، أنها تأسف بأن المصريين يتقدمون لجائزة معلوم أن فيها جانب سياسي كما هو واضح، لأن قطر لم تدعم الإخوان ولكن هي جزء من المخطط الأمريكي الاستعماري للمنطقة، قائلة: "قطر بالنسبة لي تساوي إسرائيل وأسفي الاكبر أن إبراهيم عبدالمجيد يفوز بها، وإذا كنا انتقدنا لأن جابر عصفور حصل على جائزة من القذافي، فإن ليبيا لم تكن يومًا منفذًا للمخطط الأميركي وأتعجب ممن يقولون إنه من حقة أن يجد لنفسه مصدرًا للعيش الكريم، فهذا مبرر غريب، وعزر أقبح من ذنب.
     
وطالبت بكر المجلس الأعلى للثقافة بفتح تحقيق لمعرفة الـ200 مشترك في تلك المسابقة من المصريين، والتي رغبت قطر من خلالها إلى إزلال المصريين.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجدل يسود الوسط الثقافي بعد مشاركة 200 مصري في مسابقة قطرية الجدل يسود الوسط الثقافي بعد مشاركة 200 مصري في مسابقة قطرية



بقصة الصدر مع الخصر المزموم من توقيع دار "كارولينا هيريرا"

ملكة إسبانيا ليتيزيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة

مدريد - مصر اليوم

GMT 05:15 2019 الإثنين ,22 تموز / يوليو

شركة "بوبيدا" تبحث تنظيم رحلات سياحية إلى مصر
  مصر اليوم - شركة بوبيدا تبحث تنظيم رحلات سياحية إلى مصر

GMT 18:02 2019 الأحد ,21 تموز / يوليو

نجم شهير يتعرّض للطعن في بطنه على المسرح

GMT 04:06 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

اكتشاف مبهر ومثير للجدل على سطح كوكب زحل

GMT 03:30 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

تألّق كيت ميدلتون في فستان رائع باللون الوردي

GMT 12:25 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

عطور عربية للرجال تأسر القلوب

GMT 13:04 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

الساعات الملونة آخر موضة صيف 2019

GMT 13:14 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

أحدث العطور النسائيّة المطروحة في الأسواق

GMT 23:40 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

توقعات الأرصاد خلال الـ72 ساعة المقبلة
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon