توقيت القاهرة المحلي 04:37:35 آخر تحديث
  مصر اليوم -

اشتباكات في دمشق ودرعا وريف حمص ومدينة دير الزور

4 قتلى ونحو 20 عالق تحت الأنقاض في قذائف خالد حياني على حلب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 4 قتلى ونحو 20 عالق تحت الأنقاض في قذائف خالد حياني على حلب

داعش
دمشق - نور خوّام

أعدم تنظيم "داعش" مسؤول عن توزيع الغاز في حقل "كونيكو" في الريف الشرقي لدير الزور، قبل أيام، بإطلاق النار عليه في حقل العمر النفطي.

وأكدت مصادر مطلعة أنَّ التنظيم أوقف المسؤول وهو من الجنسية التونسية، أثناء محاولته الفرار بعد سرقته مبلغ مالي، حسبما ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

كان "المرصد السوري لحقوق الإنسان" قد نشر قبل نحو شهر، فرار المسؤول عن حقل العمر النفطي في ريف دير الزور، مصري الجنسية، وو3 آخرين من عناصر التنظيم من الجنسية السورية بعد سرقتهم نحو مليون و200 ألف دولار.

ونفذت "الشرطة الإسلامية" التابعة لتنظيم "داعش" حكم الإعدام بحق رجلين وشاب في مناطق سيطرتها في ريف حمص، حيث أعدمت الرجلين بتهمة "سب الذات الإلهية"، وأطلقت النار عليهما، وسط تجمهر عشرات المواطنين، في حين أعدمت الشاب بتهمة "الإفساد في الأرض من سرقة واختلاس واغتصاب طفلة في الثالثة من عمرها"، وأطلقت عليه النار أيضًا.

وكان تنظيم "داعش" أعدم رجلين اثنين في ساحة، في مدينة الباب في ريف حلب الشمال الشرقي، الجمعة، حيث أطلق عليهما النار وسط تجمهر مواطنين، بتهمة "التجسس لصالح التحالف الصليبي"، على أن يبقوا "مصلوبين" لمدة 3 أيام في مكان إعدامهم.

وبذلك يرتفع عدد حالات الإعدام التي تمكن "المرصد السوري لحقوق الإنسان" من توثيقها، منذ مطلع شباط/ فبراير الجاري، إلى 23، وتراوحت التهم بين "التجسس للتحالف الصليبي، سب الرسول (ص)، خطف مسلم وسلب ماله، العمالة للمخابرات الأردنية، ممارسة الفعل المنافي للحشمة مع ذكور، قطع الطريق، العمالة للنظام والسحر".

فيما قصفت القوات الحكومية مناطق في قرية الدمينة في الريف الجنوبي لحماة، ما أدى لأضرار مادية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما جددت القوات الحكومية قصفها لمناطق في قرية حصرايا في الريف الشمالي لحماة، دون معلومات عن إصابات، في حين استهدف عناصر الكتائب المقاتلة آلية للقوات الحكومية قرب بلدة مورك في ريف حماة الشمالي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف القوات الحكومية.

وتجدد قصف القوات الحكومية لمناطق في الريف الجنوب الشرقي لمدينة القامشلي في محافظة الحسكة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما قصفت القوات الحكومية  أماكن في منطقة تل أحمد في الريف الجنوبي للقامشلي، بالتزامن مع قصف جوي على المنطقة ذاتها، بينما دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى بالقرب من مفرق صديق في الريف الغربي لمدينة الحسكة.

ودارت اشتباكات بين القوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني الموالية لها من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في محيط مطار دير الزور العسكري، وفي منطقة حويجة صكر عند أطراف مدينة دير الزور.

واندلعت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والكتائب المقاتلة من طرف آخر في أطراف حي المنشية في مدينة درعا، بينما قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدتي النعيمة واليادودة، كما تعرضت مناطق في أطراف بلدة صيدا للقصف، ولم ترد معلومات عن إصابات.

وأوقفت القوات الحكومية عددًا من المواطنين على إحدى حواجزها في ريف درعا واقتادتهم إلى جهة مجهولة بحسب نشطاء من المنطقة، كما قتل رجل من بلدة جاسم متأثرًا بجراح أصيب بها في وقت سابق، وقتل عنصر من قوات الدفاع الوطني خلال اشتباكات مع الكتائب المقاتلة في ريف درعا.

وفي محافظة ريف دمشق؛ فتحت القوات الحكومية نيران رشاشاتها على مناطق في المزارع المحيطة بأوتوستراد السلام في الغوطة الغربية، بالتزامن مع قصفها لأماكن في المنطقة ذاتها، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وجددت القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها قصف مناطق في حي الوعر في مدينة حمص، بينما وردت أنباء عن إصابة شاب برصاص قناص في الوعر.

كما دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وأفراد من فصائل مقاتلة من طرف آخر قرب بلدة جب الجراح في ريف حمص، وأنباء عن خسائر بشرية.

وتجددت الاشتباكات بين تنظيم "داعش" من جهة، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى في منطقة شاعر في ريف حمص الشرقي.

وفي محافظة دمشق؛ تجددت الاشتباكات بين القوات الحكومية مدعمة بـ"حزب الله" اللبناني وقوات الدفاع الوطني من طرف، وجبهة "النصرة" (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والكتائب المقاتلة من طرف آخر في حي جوبر، وسط قصف للقوات الحكومية على مناطق في الحي.

وارتفع عدد القتلى الذين قضوا جراء سقوط أسطوانة غاز متفجرة أطلقها لواء "شهداء بدر" بقيادة خالد حياني، على منطقة في شارع تشرين في مدينة حلب، إلى 4 بينهم طفلان اثنان، والعدد مرشح للارتفاع بسبب وجود نحو 18 مواطنًا عالقين تحت الأنقاض.
   

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

4 قتلى ونحو 20 عالق تحت الأنقاض في قذائف خالد حياني على حلب 4 قتلى ونحو 20 عالق تحت الأنقاض في قذائف خالد حياني على حلب



كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة تحكيم

درة تتألق بفستان سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 02:58 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
  مصر اليوم - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى

GMT 04:33 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

5 أفكار مميزة للاستمتاع بديكور منزلك مع خريف 2019
  مصر اليوم - 5 أفكار مميزة للاستمتاع بديكور منزلك مع خريف 2019

GMT 10:40 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

مهرجان القلعة يهزم حفلات الساحل بـ«20 جنيه»

GMT 20:33 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

عطور فخمة للخريف بخلاصة الأزهار

GMT 13:50 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

إطلالات الجامعة على طريقة الفاشينيستا روز

GMT 20:48 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

مجموعه من تسريحات الشعر الشبابية للجامعة

GMT 20:05 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

20 موديل شنط جامعه ذات حجم كبير تساع كل الأغراض

GMT 15:23 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

إكسسوارات التسعينيات هل ستعود في 2020

GMT 16:03 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

المكياج المناسب للبشرة السمراء من نعومي كامبل

GMT 17:40 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

اللون الأحمر يتربَّع على عرش موضة ألوان خريف 2019
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon